باباراتزي اليقظة: المذيع هاشم أسد

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

المذيع هاشم أسد

حياتي لا تخلو من جو المغامرة والمفاجأة

أعتبر هواية ركوب الدراجات النارية سلاحا ذي حدين، فمن ناحية أريد ممارستها والاستئناس بها ولكن يجب أن يتم ذلك بطريقة آمنة ورسمية، حيث شاركت في تجمعات لراكبي الدراجات النارية الرسمية والمعترف بها.

وأود أن أقول إن كل هواية لها مخاطرها وحسناتها، وبطبعي أحب ممارسة هذه الهواية ولكن أخاف على نفسي منها رغم أنها جميلة.

تنقلت بين عدة محطات أفادتني سلباً وإيجاباً، فمن الناحية السلبية أنني رجل اجتماعي من الدرجة الأولى، وعندما أنتقل من محطة إلى أخرى لا يهون علي فراق الأصدقاء الذين عملت معهم، أما من الناحية الإيجابية المهنية فقد استفدت كثيراً، لأن كل قناة صقلت هاشم إعلامياً. ولكن أود التأكيد على أنه لولا “الراي” لما كنت هاشم أسد المعروف اليوم، ولولا تلفزيون “الكويت” لما أصبحت أحد أهم الركائز الأساسية فيه.

أما بالنسبة ليوم الميلاد فهو يمثل لي ثلاثة جوانب: روحاني، اجتماعي ونفسي. فعن الجانب الروحاني، أنا من مواليد 15-11 وعند بلوغ الساعة 11 و59 دقيقة في هذا اليوم أصلي ركعتين لله حتى يوفقني الله في سنتي الجديدة. وفيما يخص الجانب النفسي أنا عاطفي جداً، وأحب أهلي وربعي. وفي هذا اليوم أكون متوتراً لأرى من أول شخص سيتذكرني ويهنئني بهذه المناسبة.

والهدية لا ترتبط أهميتها بقيمتها، بل بمعناها، ففي كل يوم ميلاد الهدية الأكثر تأثيراً في نفسيتي هي هدية والدتي لي. وكذلك والدي يذكرني كل سنة بهدية قيمة جداً.

يحتل عملي الأولوية في حياتي ولا وقت لدي لأي علاقة عاطفية مع أن هذا مطلوب لمن هم بمثل سني، فضلاً عن تقصيري من الناحية الاجتماعية بحق أهلي وأصدقائي.

كل إنسان يعمل في مجال الإعلام يجب أن يكون متميزاً بأخلاقه وبما يقدمه وبثقافته وبرسالته التي يقدمها للجمهور، كذلك بحضوره لأن الشهرة لا تدوم، وعلى الإعلامي أن يطور من نفسه وتجربته حتى يكون فاعلاً وتكتب له الاستمرارية، وأن يحمل على عاتقه الرسالة النظيفة التي تصل للناس، فالعمل في أي مجال من أجل الشهرة والبروز سيزول سريعاً، وأنا أكثر إنسان مر بعقبات ولكن في كل مرة لدي قدرة على النهوض ومتابعة طريقي.

طموحاتي بلا حدود أهمها أن يقدرني الله على ألا أتغير على الناس، وأن أحمل رسالة إعلامية بمضمون جيد، وأن أبقى هاشم الذي يختار جيداً ما الذي سيقدمه، لأن الإعلام ما هو إلا رسالة كبيرة ومهمة، وأتمنى من الناحية الدرامية التوسع بعملي أكثر.

كادر

معظم الناس لا يفهمون أسرار علاقتي الدائمة مع المذيعة أماني البلوشي، وهي علاقة قائمة على العائلة والإخوة والزمالة. وفي بعض الأوقات كنا نظل معاً من الساعة الثامنة صباحاً حتى 12 ليلاً بحكم العمل. ورغم أن كل واحد منا اختار طريقاً إعلامياً مغايراً، إلا أننا لا نزال نستشير بعضنا البعض في الكثير من الأمور، وننصح بعضنا البعض.

 

اخترنا لك