نجوم ومشاهير

النجمة هدى الخطيب أعيب على الفنانات تعمد العري والإغراء

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

هدى الخطيب

ستخوض الإنتاج الدرامي في رمضان

جمال العدواني التقى النجمة هدى الخطيب التي شنت نقدا لاذعا ضد الممثلات اللاتي يتعمدن لفت الانتباه في مهرجانات الخليجية من خلال الإغراء واللبس غير المحتشم متناسيات أننا بلد إسلامي وتحكمنا العادات والتقاليد.

* تتواجدين هذه الأيام في الكويت فهل وجودك مرتبط بعمل فني أم ماذا؟

زياراتي للكويت ليس شرطا أن تكون فنية؛ لأنني مرتبطة كثيرا بهذا الشعب المضياف، لدرجة أصبحت شبه مقيمة في الكويت بحكم كثرة مشاغلي وارتباطاتي الفنية, ومع ذلك لا أخفي عليك سبب وجودي هذه الأيام وهو بسبب ارتباطي بالمسلسل التلفزيوني “وتستمر الأيام” للكاتب د.بشير الرشيدي وسيناريو وحوار دخيل المرجان، ومع المخرج أحمد البيلي, وأنا سعيدة لمشاركتي في هذا العمل لوقوفي أمام النجم عبدالعزيز الحداد، فأنا أعتبره إضافة مميزة للعمل, ومؤخرا تم تكريمنا من قبل الشركة المنتجة لانتهاء تصوير العمل، الذي سيعرض خلال أيام على إحدى المحطات الفضائية.

* كان لك حضور مبهر في مهرجان دبي السينمائي الدولي الماضي حيث تلقيت نصيب الأسد من التعليقات؟

لا أخفي عليك أسعدتني التعليقات التي أطلقت علي في مهرجان دبي السينمائي؛ حيث كانت إطلالتي يوم الافتتاح مفاجأة للجمهور لدرجة أطلقوا علي “ثرية المهرجان” لأن كان لبسي على شكل ثرية مضيئة، وبطبعي أحرص على التواجد في الاحتفاليات الفنية الخليجية؛ لأن دعم للفنان وتواجد في هذه المحافل مهم، لتعزيز التواصل مع زملائه الفنانين في كل مكان.

مرآة بلدي

* هل تتعمدين في إثارة الصحافة من خلال ملابسك الجميلة التي ظهرت فيها؟

لا أبدا لم أقصد ذلك؛ لكن بطبعي أن أكون متميزة وأنيقة خصوصا في هذه الملتقيات الفنية؛ ليس كوني أفضل من الأخريات لكنني بطبعي أهتم بأناقتي؛ كوني فنانة تعشق هذا الأمور وبالوقت نفسه لأكون مرآة بلدي.

*  ما رأيك ببعض الممثلات اللائي يلبسن ملابس مثيرة للفت الانتباه؟

يضايقني من بعض الممثلات الخليجيات التعري، بينما هناك أجانب محتشمات وهذه ظاهرة ليس صحية وغير جيدة وغير دينية وترفضها الأخلاق والقيمة والعادات والتقاليد, وأتساءل دائما لماذا هذا التعري المتعمد في المهرجانات الخليجية، التي تحضرها ضيوف من خارج الخليج؟! وأستغرب ماذا تريد هذه الفنانة التي تتعرى في المهرجانات؟!

* ربما أنوثة زائدة تريد إبرازها؟

كوني أنثى ليس شرطا لأن أتعرى وأكشف عن لحمي أمام الجميع، فهناك أمور عديدة تجعلني إنسانة جذابة وأنيقة وملفتة للانتباه من غير أن أكشف عورتي أو لحمي بحجة الإغراء، ولم يخشين هؤلاء من رب العباد لإثارة الموجودين, فالحرية موجودة لكن لها حدود العقل والمنطق وألا تكون مثيرة بشكل مخزي, فأنا سعيدة جدا باحتشامي وملابسي حتى لو لم تكن على الموضة.

* هل من تلجأ لهذا الأسلوب هي فنانة مفلسة فنيا؟

نعم أتفق معك في هذا الأمر لأن الفنانة التي تحترم نفسها لا تجرؤ أن تقدم على هذا الأمر وأمام عيون الناس وعدسات المصورين, كذلك برأيي أنها تعاني من نقص ما في حياتها، فهي تعوض هذا الشيء بالتعري وتقديم الإغراء والعري؛ لأنه لا يوجد مبرر آخر له, والمضحك في الموضوع أن بعض هؤلاء الفنانات أجسامهن لا تساعدهن على تقديم العري والإغراء.

* بم تنصحينهن؟

أفضل لهن أن يتسترن أو يلجأن إلى عمليات التجميل لكي يصلحن ما أفسده الدهر بهن.

عمليات التجميل

* يعني تؤيدين اللجوء إلى عمليات التجميل؟

نعم عمليات تجميل ثقافة وعلم، لكنني ضد التجميل الذي يقوم بتغيير الشكل العام, لكن أؤيد عمليات الترميم والتعديل فلا مانع منها لأنها تمنح صاحبها تجددا وروحا جديدة.

* ألا تخشين أن صراحة كلامك قد تسبب بعض الحساسية لدى الفنانات؟

لا أخشاهن، وليغضب مني هؤلاء اللائي يعتمدن هذا الأسلوب, وأطالبهن في المهرجانات الخليجية عموما أن يهتممن بأنفسهن وأن يكن على قدر المسؤولية لكي يمثلنه في أحسن تمثيل, فلا أتدخل في حرياتهن الشخصية فيما يلبسن لكن عندما نمثل مهرجانا خليجيا لا بد أن يكون هناك احترام لعاداتنا وتقاليدنا.

* غبت عامين عن الأعمال الدرامية الخليجية.. فما الحكاية؟

تعمدت هذا الغياب لمتابعة ما يطرح من أعمال في الساحة الفنية؛ لكي أختار ما يناسبني ويظهرني بصورة مميزة، وأعدك خلال العام الجديد 2013 ستبدأ نشاطاتي الفنية بشكل مكثف ومدروس.

* كيف؟

بدعم من تلفزيون دبي وأبوظبي سأقدم عملا من إنتاجي للموسم الجديد.

* لكنك أنت صرحت منذ عامين بأنك ستصبحين منتجة لكن لم يظهر شيء على أرض الواقع؟

نعم كلامك صحيح.

* هل نعتبره كسلا أم ماذا؟

لست كسولة في الإنتاج لكن كانت لدي ظروف هي التي أجبرتني على عدم الخوض في عملية الإنتاج في ذاك الوقت.

* وما هذه الظروف؟

كنت مرتبطة بتصوير عدة أعمال تلفزيونية، إضافة لكوني أما ومسؤولة عن أسرتي ولدي واجبات لا بد أن أؤديها باتجاههم؛ لأن حياتنا ليست تمثيلا فقط فنحن بشر وعلينا حقوق وواجبات, لكن إذا وجدت فرصة لأتفرغ لفني سأتفرغ وأعطيه كل اهتمامي وجهدي.

* وهل أنت مستعدة لخوض تجربة الإنتاج الدرامي؟

نعم؛ هذا العام سأخوض التجربة وأستعد لها من كل النواحي الفنية، حتى أقدم عملا فنيا كامل الدسم, كذلك سأكون منصفة جدا اتجاه زملائي الفنانين، حيث سأمنحهم كافة حقوقهم المادية والأدبية، ولن أقصر معهم لأننا عانينا من بخل وجشع بعض المنتجين؛ الذين يتعاملون معنا وكأننا في سوق “المقاصيص”، فنصيحتي لهؤلاء المنتجين.. الذي لا يقدر على مسؤولية الإنتاج لا يقدم عليه حتى يحرج نفسه ومن معه ويعرضهم لمواقف محرجة هو في غنى عنها.

أول تجربة

* لكن تاريخك الفني يشفع لك في أول تجربة إنتاج؟

تاريخي يشفع لي كممثلة ولكن لن يشفع لي إذا لم أتعامل مع الفنانين برقي واحترام والتزام.

* يعني استغلال صداقتهم مرفوض؟

نعم أرفض تماما استغلال صداقة زملائي الفنانين في عملي القادم.

* لكن بعض المنتجين استغلوا طيبتك؟

لم يستغلني أحد لكن كنت مرنة وسلسة في التعامل معهم؛ لا أنكر أنني جاملت كثيرا في بداياتي الفنية، لكن اليوم يشدني كثيرا قوة الورق وتفاعل دوري مع أحداث العمل، ومن ثم أقرر سأعمل أم أعتذر.

* لكن خبرتك الفنية جعلتك تميزين من الجيد والمتواضع؟

نعم؛ بلا شك بل “صفيتهم” تماما، وبالوقت نفسه كوني فنانة خليجية أحب أن أجرب العمل مع الجميع دون استثناء، وأضع شروطي في التعامل، والذي لا يحترمها أو يوفي بها لن أتعاون معه مرة أخرى.

* هل تقاضينهم لعدم إعطائك حقوقك؟

بطبعي إنسانة متسامحة، وأحيانا أغض الطرف عن بعض حقوقي؛ لأنني دائما أنظر إلى الأمام وليس إلى الوراء.

* أشعر بكلامك بنوع من التناقض يا هدى؟

ما الذي دفعك لهذا الكلام؟!

* متسامحة وتتعاملين مع الجميع وبالوقت نفسه شديدة وحذرة في التعامل مع الآخرين؟

لا أعتبر حالي متناقضة لأنني أمنح الجميع الفرصة والعذر؛ وبطبعي أحب أن أعطي فرصة وفرصتين، لكن المرة الثالثة ستكون حاسمة في اتخاذ قراري، إذا لم يكن على ثقة التي منحتها لهم وهذه طريقتي بالتعامل معهم.

*هل هناك أسماء من المنتجين لا تودين التعامل معهم؟

رغم البعض أزعجني بالتعامل إلا أنني ليس لدي “بلوك” على أحد منهم، ومن قال لي كلمة أسف أقبل بالعمل معه.

* كونك منتجة برأيك ماذا تحتاج الساحة الفنية؟

وضعت يدك على الجرح لأن فعلا الساحة الفنية متعطشة لكثير من الأمور؛ أهمها فنانون حقيقيون أصحاب أداء فني راق وليس إلى أشباه فنانين، والساحة متعطشة أيضا لأن يرجع الفن الجميل إلى سابق عهده, وبالنسبة لي لن أستعين في عملي القادم بممثلات جميلات لا يمتلكن موهبة ولا أداء, وصدقني من السهل جدا أن أستغني عن فنان أو فنانة، ولو كان في منتصف العمل في حال عدم التزامها ومشاركتها الفعالة في العمل.

* لماذا تأخرت في خوض غمار الإنتاج؟

سبق لي وخضت هذه التجربة منذ زمن بعيد؛ لأن الإنتاج بحاجة إلى طول بال وقوة تحمل وتفرغ تام؛ حتى تستطيع أن تتابع عملك بشكل مناسب, بإضافة إلى ذلك لا ألهث وراء التكسب للمادة على حساب الفن؛ لذلك تجدني حريصة على أن أقدم عملا فنيا مميزا يستحق المشاهدة.

* وهل لدينا أعمال فنية تستحق رغم كثرة الأعمال المتواضعة؟

نعم، لا يزال لدينا أعمال لها متابعون وتستحق المشاهدة، خصوصا أعمال النجوم عبدالحسين عبدالرضا وسعاد عبدالله وحياة الفهد وسعد الفرج وغيرهم, لكن بعض المنتجين الدخلاء على الوسط هم من أساءوا للفن وأهله.

* عفوا أيضا مديرو القنوات الفضائية هم من منحوا هؤلاء المنتجين الفرصة بتقديم الأعمال متواضعة؟

نعم هم شركاء في ذلك؛ لأننا نخضع إلى مزاجية بعض مديري القنوات المتقلبة, لكن الثورة التكنولوجية التي نعيشها ساهمت في تعريتهم وكشف الحقائق.

كادر:

كشفت هدى الخطيب أنها تحلم في المستقبل بتجسيد الشخصيات التاريخية والدينية، منتقدة ابتعاد المسلسلات الخليجية عن الدراما الدينية.

Leave a Comment