Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

إعلامية تسابق الزمن لتحلق عاليا هدى هادي.. قائدة نور الهدى وقصة طموح

 الاعلامية هدى هادي

حاورتها: منار صبري

عدسة: عبد الرحمن العزيز

في البداية نود التعرف على ضيفتنا الكريمة من أنت؟

فتاة طموحة، تركض خلف تحقيق وتطوير قدراتها بما يتاح لها من فرص للمشاركة والتفاعل مع المجتمع والقضايا، باختصار أنا فتاة تريد أن تسابق الزمن ومجارات بنات جيلها والتحليق نحو آفاق أوسع.

ماذا تعملين حاليا؟

أعمل في الوقت الحالي على تطوير ذاتي بما يتوافق مع طبيعة عادات وتقاليد الفتاة السعودية التي تطمح بان تضع بصمة في عملها وحياتها المستقبلية، كما أنني اعمل حالياً بوظيفة سكرتيرة إدارية بإحدى الشركات الخاصة.

ما أولوياتك؟

الانخراط في مجال الإعلام الذي عشقته منذ إن تعرفت على عالمه الجميل من خلال أول مشاركة لي مع التلفزيون السعودي وذلك في عام 2011  حيث قمت بإجراء لقاءات مع المواطنين الذين عبروا عن مشاعرهم تجاه الوطن الغالي في تلك المناسبة، والتي كان من خلال أول ظهور لي عبر الشاشة، وكذلك حصلت آنذاك على لقب أصغر مذيعة مما منحني الثقة في نفسي، والدافع لأن اطمح في تطوير إمكاناتي وصقل موهبتي الإعلامية.

ماذا درست؟

بعد تخرجي من الثانوية العامة كان طموحي يدور في فلك الالتحاق بإحدى الجامعات التي لديها تخصص إعلام (مرئي ومسموع ) لرغبتي أن أكون مذيعة تحقق هدفها في دراسة الإعلام ولكن للأسف لم أجد هذا التخصص متوافراً في إي جامعة داخل المملكة ولظروفي العائلية لم أتمكن من إكمال دراستي بهذا التخصص خارج المملكة.

العلاقات العامة

وكيف تصرفت أمام ذلك الموقف؟

لم أجد أمامي سوى أن التحق بأحد المعاهد الخاصة لدراسة تخصص العلاقات العامة والإعلام الذي هو قريب من تحقيق جزء من طموحاتي.

حدثينا ضيفتي عن قصتك مع الإعلام؟

لن اخفي سراً إذا قلت أن تعلقي بحب الإعلام جاء قبل التحاقي بالمدرسة، حيث كنت اجمع أشقائي الذين كانوا يكبرونني سناً واتقمص معهم دور المذيعة التي تقوم بإجراء لقاءات تلفزيونية معهم مما زرع في نفسي الإصرار والرغبة بان أواصل الطريق، نحو هدفي الذي مازلت ارسمه لنفسي.

متى بدأت هذه الهواية قبل أن تتحول لعمل احترافي؟

مازلت تلميذة أتعلم ممن سبقني في هذا المجال، فضلاً عن صقلها عن طريق ما يتاح لي من دورات تدريبية وورش عمل في هذا المجال.

ما نوعية الأخبار والموضوعات إلتي تستهويك؟

لا توجد لدي مطبوعة معينة احرص على قراءتها بشكل يومي إلا أنني وفي ظل توافر ما يسمى بالإعلام الاكتروني أقوم بتصفح بعض المواقع والتعرف على ماهو جديد في العالم، وبشكل عام احرص على متابعة الاخبار الثقافية ومتابعة الأنشطة والقضايا الاجتماعية.

بكل صراحة…. هل تفضلين الإعلام المكتوب أم المرئي؟

أفضل الإعلام المرئي، حيث إني أحب الوقوف أمام الكاميرا والتعامل مع المايك واجد نفسي فيهما.
هل تعتقدين أن الإعلام المرئي مناسب للرجل كمهنة؟ أم المرأة أفضل؟

المفاهيم القديمة تغيرت حيث منحت الإعلامية السعودية مساحة كبيرة وفرصا بان تقدم إبداعاتها في مجال التقديم، والإعداد والإخراج والكتابة التلفزيونية حتى باتت الإعلامية السعودية تنافس زميلها الإعلامي ولم يصبح هناك فرق بينهم في الإبداع.

هل للمذيعة مواصفات معينة؟

بعيداً عن موضوع الجمال والشكل تظل نقطة الإلمام ببعض الأساسيات هي مطلب يجب على أي مقدمة أن يكون لديها السرعة والحضور المميز ومخارج الحروف السليمة والجرأة أمام الكاميرا.

الدراسة الأكاديمية

ماذا عن الدراسة الأكاديمية؟

ليس هناك من شك إن صقل الموهبة بالدراسة مطلب ولكن تظل الموهبة والفطرة هي المنطلق لذلك.

حدثينا عن مذيعات اليوم؟

هناك منهن صاحبات حضور جيد وهناك منهن على النقيض تماما، واتمنى بأن نشاهد خلال الفترة المقبلة حضورا جديدا وجميلا عما سبق.

هل تتابعين السوشيال ميديا؟ وما مدى أهميتها اليوم؟

ليس هناك شك بان الإعلام الجديد فيه المفيد وغير المفيد،  في هذا الجانب أركز من خلالها على ماهو جديد

ومفيد من الناحية الإيجابية.

ومدى أهميتها اليوم؟

لاشك أنها قامت بدور جميل ومؤثر في إيصال المعلومة بشكل لحظي وسريع ويكاد هذا النوع من الإعلام أن يلغي دور الصحافة الورقية تحديداً .

ماذا عن العمل التطوعي في حياتك؟

يشكل العمل التطوعي هاجسا ومطلبا أتمنى أن أحقق ذاتي من خلاله، فقد عشقت هذا العمل وأحببته، حتى أنني احرص على المشاركة، وذلك بعد أن وجدت في العمل التطوعي كثير من الأمورالمريحة للنفس وكأنني قدمت خدمة إنسانية لمن قد يحتاج إليها واحمدا لله على ذلك.

حدثينا عن نور الهدى؟

هو فريق إنساني تطوعي خيري لا ينطوي تحت أي مظلة رسمية أو مجتمعية بل كان الفريق نتاج جهد مجموعة فتيات سخرن أنفسهن لخدمة فئة محددة من المجتمع ويقمن باقتطاع جزء من مصروفهن وتقديمه لمن هم أحوج إليه.

هل تبحثين عن الشهرة؟

ليس هناك من لم يبحث عن الشهرة، فمن السهل على كل من لديه طموح في الوصول إليها ولكن تبقى المحافظة على تلك الشهرة هي الأهم.

الشهرة والطموح

كيف ترين نفسك بين الشهرة والطموح؟

طموحي أن اشتهر إعلاميا من خلال إحدى القنوات الفضائية وان أقدم قبل ذلك رسالة إعلامية ترضي الجميع.

كيف ترين المستقبل  لهدى هادي؟

أطمح بان يكون مستقبلا حافلا بالعطاء والتميز متوجا بالإنجازات.

من اختار لك هذا الاسم الإعلامي؟

لا يوجد شخص بعينه اختار لي اسمي الإعلامي، كهدى هادي، بل إن الاسم اخترته لنفسي لأنه أولا يحمل اسمي واسم والدي الذي اعتز وافتخر به، وثانيا هو اسمي الثنائي الحقيقي.

دائما ما يختلف الاعلامي في طموحه عن باقي المهن الاخرى نظرا لاتساع مجاله واتصاله بكثير من المجالات الاخرى، فماذا عن تعليقك وكيف ترين الامر من جانبك؟

في كل المجالات ارى ان الطموح هو ذلك الشيء الذي يترعرع بداخل كل شخص منا وهي طبيعة تكاد  ان تكون في بني البشر عامة لتكسبه القدرة على بذل مجهود أكبر ليتحقق له ما يريد، فلا وصول  لهدف أو مبتغاه بدون وجود حافز ولا هناك حافز الا من  وراء طموح، ولن افشي سراً إذا قلت ان الطموح هو امتلاك ذلك الحافز لبلوغ قوة ما.

لماذا؟

لأنه بعض الاشخاص ممن يمتلكون الطموح دائماً اعتاد امتلاك القوة إما لأنفسهم او للاخرين بغض النظر  عما  اذا كانت تلك القوة  نفسية او مادية او سلطوية  او عاطفية او اجتماعية، وهناك مقولة مفادها ان الطموح هو تلك الصفة التي تدفع المرء إلى العمل والابداع والتميز بغية الوصول لهدف معين للأفضل والأعلى.. وديننا الحنيف دائماً ما يحث على العمل والاجتهاد والسعي للارتقاء بانفسنا واهلينا وامتنا.

شخصية مؤثرة

وما الذي تودين أن تكوني عليه؟

أود أن أكون شخصية مؤثرة وقدوة لبنات جيلي الحاضر والمستقبل وفاعلة وناشطة في مجال عملي وخدمة مجتمعي.

تتأرجح حياة كل انسان فينا بين حلم وأمنية وهدف فماذا عن أمنيات ضيفتنا الكريمة؟ وما الذي تحملينه للغد القريب؟

أمنيات الانسان لا حدود لها لأنها تخرج من النفس والنفس دائماً تشتهي وترغب وتهوى وتحب ولو تحقق لها كل ذلك لاصبحنا في شغل شاغل وهدف لمتع الدنيا وزخرفها، ومن هنا لا بد لنا ان نحول مسار آمالنا وطموحاتنا إلى ماهو نافع لنا في دنيانا وآخرتنا.

الجيل الصاعد

ان شاء الله تتحقق امالك.. ماذا عن رؤيتك لامنيات الجيل الصاعد؟

لو توقفنا عند أمنيات شبابنا وفتياتنا فماذا عسانا ان نسمع او نرى، فهناك  صنف منهم من يقول اتمنى ان اكون شخصا غنيا او اكون لاعباً مميزا او أكون مذيعاً لامعا او ممثلا مشهوراً بينما صنف اخر يتمنى أمنيات اخرى  ليست دنيوية، وصدق الشاعر حين قال “ما كل ما يتمنى المرء يدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن”.

كلمة ختامية ونصيحة خاصة منك لبنات جيلك وكل فتاة تقرأ حوارنا؟

أنصح بنات جيلي ان يكن قويات الإرادة وان يتخذن قرارتهن الإيجابية بانفسهن، وينهلن من العلم ما استطعن والمحافظة على سمعتهن، فسمعة البنت كالزجاج اذا كسر صعب اصلاحه! وان لا تغريهن الكلمات المعسولة التي قد يسمعنها من الاخرين، ولا شك ان فتيات هذا العصر يعشن وسط متغيرات اجتماعية وثقافية وتقنية تؤثر عليهن ويتأثرن بها، لذا فإنني انصح بنات جيلي ان ينظرن الى الحياة نظرة امل وتفاؤل وتحد وعزيمة واصرار وأنه لا شيء أروع من ان يكون لدى فتياتنا اهتمام حقيقي للوصول إليى التميز والإبداع والنجاح.

ضيفتنا في سطور

مراسلة في التلفزيون السعودي  2011م.
قائدة فريق “نور الهدى” التطوعي  2012م .

صحفية في صحيفة قلب الحدث الالكترونية 2011 م .

مشرفة القسم النسائي في فريق ساعد  التطوعي في الاحساء 2013م .
المشاركة في برنامج  نجم الاعلام 2013 م .
صحفية في صحيفة أصداء وطني الالكترونية 2016م.
متدربة في شركة راشد عبد الرحمن الراشد بقسم العلاقات العامة وخدمة المجتمع 2016.
مذيعة خاصة لجمعية الثقافة والفنون لتغطية مهرجان أفلام السعودية في الدمام 2016م.
مسوقة عقارية وسكرتيرة خاصة  في مجموعة المهنا العقارية  2016م.

ابرز المشاركات:

شهادة شكر وتقدير من مجمع الامير سلطان.
شهادة شكر وتقدير من صحيفة مشاهيركم الالكترونية.
شهادة شكر وتقدير من جمعية الثقافة والفنون.
شهادة شكر وتقدير من جمعية العمل التطوعي.
شهادة شكر وتقدير من المديرية العامة لحرس الحدود بالمنطقة الشرقية.
شهادة شكر وتقدير من هيئة الهلال الأحمر السعودي.
شهادة شكر وتقدير من أمانة الدمام.
شهادة شكر وتقدير من دار اليوم للصحافة والطباعة والنشر.
شهادة شكر وتقدير من الهيئه العامة للرياضة.
شهادة شكر وتقدير من المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات.
شهادة شكر وتقدير من فريق ساعد التطوعي.

اخترنا لك