Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

جينات البدانة وسبل الذكاء في إنقاص الوزن

جينات البدانة وسبل الذكاء في إنقاص الوزن

محمد ناجي

هل جيناتك تجعلك بدينة؟ لماذا يزيد وزن البعض لمجرد النظر إلى قطعة من الكيك بينما يستطيع آخرون أكل أي شيء يريدونه؟ هل مصيرك مكتوب في الـDNA الخاص بك أم أن هذه حجة وعذر؟ أوهل جينات البدانة = جينز أكبر؟

لو وجهت هذه الأسئلة إلى عدد من الأطباء قبل بضع سنوات ربما قالوا لك وقتها إن زيادة الوزن لا علاقة له بالجينات لكنها ترتبط بالنظام الغذائي ونمط الحياة. لكن البحث العلمي مستمر أكثر وأكثر في إظهار كيف تلعب جيناتنا دوراً كبيراً للغاية في تحديد كيف يزداد وزن الواحد منا.

الدراسات أظهرت أن التغيرات في ما يسمى بجين FTO الذي يرتبط بالبدانة لدى شخص واحد من كل ستة أشخاص تجعل الأطعمة الدسمة المحملة بالسعرات الحرارية ذات جاذبية أكبر لبعض النس وكذلك دعم مستويات هرمون الغريلين وهو ما يجعلنا نشعر بالجوع.

هل لا تحبين التريض بشدة؟ أو هل تتريضين بانتظام لكنك لا تستطيعين تحريك الوزن الزائد؟ يبدو أن جيناتنا الوراثية لها علاقة بالإجابة بشكل أكبر بكثير مما كنا نعتقد.

الخبراء يقولون إن تركيبنا الوراثي ربما يجعل أجسامنا أكثر استجابة لتمارين القوة منه بالنسبة لتمارين الاحتمال.

لكننا لا نستطيع تحميل الجينات المسؤولية عن كل شيء، فبالرغم من أن بعض الناس يجدون صعوبة أكبر في السيطرة على أوزانهم إلاّ أنّ مدخول الجسم الغذائي ومستويات النشاط لا تزال هي التي تحدد الوزن في النهاية.

إن كنت تريدين قهر “جينات بدانتك”، عليك أن تبدأي بتغيير طريقة تسوقك وطهيك وأكلك. قومي بإشباع شهيتك إلى الطعام بالأطعمة الكثيفة منخفضة الطاقة كالبطاطس والفاكهة والخضراوات واللحم والسمك قليل الدسم وخبز القمح الكامل بدلاً من الخبز الأبيض واستعملي سبراي الطهي بدلاً من غمر الخضراوات في الزيت.

التريض بشكل منتظم مهم أيضاً فقد توصلت دراسة حديثة إلى أن ذلك يمكن أن يغير حركة الجينات المرتبطة بتخزين الدهون.

اخترنا لك