Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

فارسة الخيل والمدربة والمروضة هدى القناعي: التعامل مع الخيل علاج نفسي

فارسة الخيل والمدربة والمروضة  هدى القناعي

علي شويطر التقى هدى القناعي فتاة كويتية أحبت الخيل منذ نعومة أظافرها وامتطت أول جواد وهي في السابعة من عمرها واستمرت بهذا العشق رغم أن وكما تقول للأسف لم يكن هناك أحد من عائلتي يشجعني على ممارسة هوايتي. تفاصيل كثيرة تكشفها لنا الفارسة “هدى القناعي” في أول ظهور إعلامي لها في مجلة اليقظة.

* حدثينا عن بداية علاقتك بالخيل كيف كانت؟

بدأت ركوب الخيل بعمر السابعة وكانت أول تجربة لي في النمسا؛ وكان على حصان بوني.

* هل كان أحد من عائلتك لديه الهواية وتأثرت به أم ماذا؟

نعم كانت أمي تحب الخيل وصيد السمك، وتأثرت بها وأصبحت أحب الخيل والتجديف.

* من من عائلتك شجعك ووقف بجانبك؟

للأسف ليس هناك من شجعني من عائلتي على هواياتي فقد كانوا مشغولين بأمور الموضة والتكنولوجيا، وقد غابت عنهم متعة الحياة الطبيعية والتعامل مع المخلوقات الأخرى.

عالم كبير

* كيف تصفين التعامل مع الخيل؟

التعامل مع الخيل والركوب عالم كبير لا ينتهي من التجارب والإبداعات؛ فلذلك لا أقول عن نفسي إنني فارسة متمكنة؛ بل أكتفي بحبي وإصراري للوصول للأفضل مع الخيل، فأنا أعتبره مخلوقا ذا مشاعر وأحاسيس، وليس آلة جماد أتمكن منها كيفما أشاء؛ فالخيل يعلمنا الأخذ والعطاء.

* ما الصعوبات التي واجهتك في بداية الأمر؟

لا وجود للصعوبات طالما الإنسان لا يصنف الحيوان؛ لكن للاسف بعض التجار الأجانب أو العرب قد قاموا بتصنيف الخيل وزيادة أسعارها حسب أنواعها وسلالاتها، وهذا قد صعب علينا الشراء والتداول بسهولة، ومن رأيي أن سعر الخيل يزداد حسب أداء الخيل نفسه.. حتى علف الخيل قد قاموا بتصنيفه ووضع علامات تجارية لزيادة السعر، وهو بالنهاية مكونات متشابهة وهذه إحدى الصعوبات التي نواجهها بسبب عدم دعم علف الخيل، وعدم توفير أماكن مخصصة للخيل.

* كيف تغلبت على تلك الصعوبات؟

تغلبت على بعضها لكن أكثرها أحاول التعايش معه بالنسبة للعلف والمكان المخصص للخيل، لكن بسبب مناخ الكويت هناك مشكلة الحر الشديد التي تجبرنا على إنفاق الكثير من الأموال لكي نوفر البيئة المناسبة للخيل من غرف وتكييف ومياه صالحة للشرب؛ فلو أن الدولة تدعم ملاك الخيل بأدوات البناء مثل الدول الأخرى فسنكون بمستوى أفضل.

* أول “حصان” امتلكته من أين حصلت عليه؟

أول خيل امتلكته كان من نوع الثوربريد وكان اسمه كابانوي، وقد اشتريته من أحد الاسطبلات وكان مخصصا للقفز.

* كيف علاقتك مع الخيل؟

أصف علاقتي مع الخيل كعلاقتي مع البشر؛ فالخيل لها الإحساس والحاجات نفسها، ولديها طباع مختلفة منها الوفاء والعطاء وحرية الاختيار، فالخيل ليست مسيرة بل مخيرة مثل الإنسان، فبامكانها أن تكره شخصا أو تحبه أو تعصي الأوامر أو تستجيب لها، فلذلك كلما تعامل الإنسان مع سائر المخلوقات ليس فقط الخيل بطريقة التواصل الفكري والتخاطب فسيحصل على نتائج مرضية وإيجابية.

احترام الغير

* كم من الوقت عادة تقضين مع الخيل؟

كلما زاد الوقت في التعامل مع الخيل أصبح من السهل فهمها؛ والخيل تفهمنا أيضا فلا ننس أن قضاء الوقت مع الخيل وخدمتها وتدريبها وكل حركة نافعة نقدمها لها تكون حسنات وأجر لنا، فما أجمل أن نقضي وقتا مع الخيل أكثر من اللعب بالأجهزة الالكترونية، وأعتبر التعامل مع الخيل علاجا نفسيا وصحيا للإنسان؛ لأنها تجعلك تتحرك وتفكر وتدرب النفس على الصبر واحترام الغير.

* كلمينا عن مشاركاتك المحلية والخارجية؟

لدي مشاركات محلية بالقفز والماراثون؛ وقد أحرزت الفوز بمراكز مختلفة ولدي مشاركات خارجية في الإمارات أيضا بالقفز والماراثون، وبإذن الله سأؤسس رياضة جديدة في الكويت وهي لغة الجسد مع الخيل، فهي تحتوي على مسابقات وتحديات بكيفية الترويض وأداء الحركات الاستعراضية بأقصر زمن ممكن.

* إلام تتطلعين؟ وما أهدافك؟

تطلعاتي وأهدافي كثيرة منها تأسيس ناد يحتوي على الرماية والسباحة وركوب الخيل؛ وخدمات أخرى مثل النادي الصحي والحدائق والتغذية الصحية؛ حتى أشغل وقت فراغ الشباب من أولاد وبنات وكبار السن بحيث تتوافر لهم الأجواء الطبيعية، ما يبعدهم عن الأجواء السلبية وضغوطات الحياة، وهناك أهداف كثيرة لكن يجب ترتيبها والله يوفقنا أجمعين.

* هل ترين رياضة ركوب الخيل عليها إقبال من الفتيات؟

هناك إقبال كبير من الفتيات على ركوب الخيل.

* وما رأيك بمن يقول إن رياضة الخيل تناسب الرجال أكثر؟

من رأيي أن الرجل والمرأة متساويان، ومادام الإنسان بصحة فيجب أن يحفظ هذه النعمة بالخير والإبداع والابتكار لخدمة البشرية، وبالنهاية الرجل والمرأة مكملان لبعضهما في المجالات الرياضية وغيرها.

لغة الجسد

* مخاطبة الخيل بلغة الإشارة هل لك أن تعطينا فكرة عنها؟

التخاطب بلغة الإشارة أو بلغة الجسد هي عبارة عن إعطاء الأوامر عن بعد، واستخدام أدوات أقل لأداء أي حركة، وتكون فيها تخاطب ذهني أيضا وتشارك بالطاقة الباطنية.

* الأسباب التي جعلتك تتخصصين به؟

تخصصت بهذا المجال بسبب تكرر سقوط الفرسان من الخيل؛ وبعض الخيل يبدأ بعمل حركات غريبة يحاول أن يقول لنا ما يشعر به، لكن الإنسان مشغول بنفسه فقط؛ ولا يعطي نفسه الفرصة لفهم هذا المخلوق حتى يستطيع التحسين من الأداء بدلا من الإجبار والضرب.

* ما نوعية الخيول التي بإمكانك ترويضها؟

كما قلت في السابق يجب عدم تصنيف الخيل حتى لا نخلق الصعوبات، فالخيل له عقل يفكر به، ومن خلال التعامل والتدريبات المتكررة وأساليب لغة الجسد أقوم ببرمجة الخيل للهدف المراد منه، فلذلك جميع أنواع الخيل تتروض وباستطاعتها أن تكون كما نريد.

* ما أهم الخطوات التي تعتمدينها في ترويضك للخيل؟

أهم خطوة أتبعها لترويض الخيل هي مسح الذاكرة القديمة، ومن ثم أبدأ بإعطائها المعلومات الجديدة؛ لأن بعض الخيول قد يكون لها ماض قاس أو تجربة مخيفة، لذلك أغرس الأمان والطمانينة ومن ثم أبدا بجرعات التمرين بدفعات مجزأة وليس دفعة واحدة حتى تستطيع الاستيعاب وعدم النسيان.

* كم من الوقت تأخذ الخيل حتي تصبح مطيعة لأوامرك وتكون جاهزة؟

حسب العمر والحالة الصحية كلٌ يأخذ وقتا مختلفا.

الخطأ والصواب

* هل تستخدمين الضرب في التدريب؟

الخيل مثل الطفل عندما تعلمه الخطأ والصواب يبدأ بالعناد، فبالتالي تحتاج إلى أسلوب التعنيف غير المؤذي.. فقط للتنبيه عن وجود عصيان.

* نوعية الأكل هل لها دور في جعل “الحصان” يستوعب أوامر مدربه ويطيعه؟

نوعية الأكل ليس لها تأثير بتطوير الاستيعاب؛ لكن لها تأثير على جسم الخيل، فالبتالي لكل رياضة كميات مخصصة للأكل حتى تبنى العضلات المناسبة للرياضة المطلوبة.

* بنهاية اللقاء ماذا تودين أن تقولي لقراء مجلة اليقظة؟

أعتذر إذا قصرت في أي معلومة، وأتمنى أن تكونوا استفدتم، ونصيحتي للجميع ان يقللوا من الروتين الممل، والابتعاد عن عالم التكنولوجيا، ووضع جدول جديد في حياتكم يكون فيه التعامل مع الحيوانات بمختلف انواعها، واقتناء بعض منها في المنزل لأنها تساعد على الراحة النفسية والهدوء، وأيضا من لديه أي استفسار او يرغب بالتعلم كيفية التعامل مع الخيل او غيرها من الحيوانات أرحب بكم جميعا، وهذا حسابي بالانستجرام huda_alqenaie.

اخترنا لك