Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النجم إبراهيم الصلال: أعلنت اعتزالي للفن نهائيا لكن..!

النجم ابراهيم الصلال

جمال العدواني التقى النجم القدير إبراهيم الصلال، صاحب المشوار الحافل بالنجاحات والإنجازات الفنية، فهو قامة فنية ثرية، وتاريخ مميز ليس في الكويت بل في منطقة الخليج. التقيناه فكان معه هذا الحوار الفني بامتياز..

  • جمهورك ينتظر عرض مسلسلك الرمضاني “الليوان” على تلفزيون الكويت.. ما الذي دفعك للمشاركة في هذا العمل؟

“الليوان”عمل تراثي، وأنا بحكم عمري عشت هذه الفترة الزمنية من عمر الكويت داخل البيوت القديمة من الطين والماء من الجليب وغيرها من المشاهد القديمة التاريخية التي لا تزال حاضرة في ذاكرتي. وطالما هذا العمل من التراث لا بد أن يكون ديكور العمل من هذه الأجواء التي تذكرنا بماضينا الجميل، وستكون حاضرة وبقوة المفردة الكويتية الأصيلة القديمة التي ضاعت بين جيلنا الحالي.

* برأيك ماذا يحتاج الجيل الحالي؟

الجيل الجديد بحاجة ماسة إلى التعرف على عبق الزمن الجميل، وتاريخ الكفاح والصبر الذي كان له دور كبير في التكاتف والتعاطف والمحبة الصادقة التي تميز أهل الكويت، خاصة أن الحداثة وتداخل الثقافات والتطور السريع الذي يشهده هذا العصر يحتاج من الجميع التكاتف وتقديم نماذج من التراث حتى تستمر الأصالة ويستمد التاريخ.

كوميديا وتراجيديا

  • نعود إلى دورك في العمل حدثنا عنه؟

أجسد في مسلسل «الليون» شخصية تحمل كاركتر رائعاً يمزج ما بين الكوميديا والتراجيديا، ومثل هذه الأوصاف تنطبق على شخصية الجد البخيل الذي لديه الكثير من الأموال والتجارة، ولديه ابن يدير كل الحلال والدكاكين، ولا يعطي له راتباً أو أموالاً من أجل أن يكمل نصف دينه من خلال “حجج واهية”، كما لم يقف الأمر عند ذلك بل هناك خطوط درامية كثيرة سواء مع أهل بيته أو مع الحالات الاجتماعية المتشابكة في المجتمع.

  • من يشاركك في هذا العمل؟

يضم هذا العمل نخبة من النجوم مثل عبدالإمام عبدالله، ولطيفة المجرن، وأحمد مساعد وغيرهم. وإن شاء الله نتميز بتقديمنا وجبة كاملة الدسم في شهر رمضان، وفي نفس الوقت تكون خفيفة على قلوب المشاهدين. وإن شاء الله يكون وقت عرضه مناسبا خاصة وسط أعمال رمضان، لكي لا يظلم ويأخذ حقه من المتابعة الجيدة.

نص درامي

* رغم شغف الجمهور نحو الأعمال التراثية إلا أننا نجد ندرة في طرحها في الأعمال الدرامية في الوقت الراهن ما السبب؟

هذا مع الأسف يعود لرداءة الكاتب أو عدم وجود النص الجيد, أو قلة الكتاب الذين يستطيعون أن ينسجوا حكايات جميلة من تراثنا الكويتي ويترجمونه في نص درامي. وبالمناسبة أحب أن أشكر المنتج والفنان عبدالعزيز المسلم الذي دائما يتطرق في أعماله إلى الأعمال التراثية, فنحن نعاني ندرة في الكتاب الذي يستطيعون أن يقدموا لنا عملا تراثيا مميزا بأسلوب مشوق.

* قرأت لك تصريحا منذ فترة بأنك سوف تعتزل الفن نهائيا لعدم وجود البركة فيه ولم تعد تغريك المشاركة فيها؟

كلامك صحيح، نعم صرحت باعتزالي لكن وجدت موجة كبيرة من المعارضين لتوقفي عن الفن يطالبونني بالعودة للمزاولة مرة أخرى، وبناء على رغبة الجمهور رجعت للفن مرة أخرى، لكن قررت أن أظهر في مسلسل واحد في العام. واخترت من بين هذه المسلسلات مسلسل “الليوان”.

* يعاني الكثير من المشاهدين من افتقاد متعة المشاهدة بسبب كثرة الإعلانات التجارية وكأن العمل يعرض من أجل الإعلان فقط؟

مع الأسف الإعلان التجاري هو الذي يضيع العمل الفني، فلا بد أن يحترم العمل الفني, فالأمر اليوم أصبح مجرد تجارة في تجارة، فالتاجر يريد أن يربح، والقناة تريد أن تربح والفنان ضاع بينهما.

* رفاق دربك الراحلين غانم الصالح وأحمد الصالح وخالد النفيسي وعلي المفيدي وغيرهم كيف تراهم اليوم وأنت تعمل بمفردك؟

الله يرحمهم ويوسع مدخلهم ويسكنهم فسيح جناته. نعم أشعر بالحنين والشوق لكن هذه هي حال الدنيا والبركة بالموجودين.

راية الفن

* هل لدينا جيل نثق فيه لكي يمسك راية الفن الكويتي بعدكم؟

مع الأسف وبصراحة لا يوجد لدينا جيل نثق فيه بعدما نرحل.

  • لماذا برأيك؟

الدولة ما تشجع الكوادر الكويتية الشابة لإبراز مواهبهم لكي يكونوا قادرين على حمل راية الفن بعدنا, فنحن حملنا الراية طوال 55 عاما ونجحنا بكل تميز, إذا ما في دعم واهتمام الله يعينهم.

  • بعد مشوار تجاوز الـ55 عاما هل الدولة كرمتكم؟

مع الأسف ما أحد يدري عنا شيئا، لا تكريم ولا اهتمام ولا دعم.

  • لكن أنتم ثروة خليجية؟

وجه سؤالك للمسؤولين يمكن يردون عليك.

  • لكن في فترة من الفترات حاولت أن تطرق باب السياسة ورشحت حالك؟

ما كل ما يتمنى المرء يدركه … تجري الرياح بما لا تشتهي السفن.

  • صديق دربك الفنان عبدالحسين عبدالرضا تم تكريمه بوضع اسمه على مسرح السالمية؟

بوعدنان يستاهل هذا التكريم، وهذا تكريم لكل الفنانين, لكن كنت أتمنى أن يتم تكريم الفنانين الراحلين الذين لم يتم تكريمهم من الدولة مثل علي المفيدي وخالد النفيسي وغانم الصالح وأحمد الصالح وغيرهم.

محبة الناس

  • بعد 55 عاما في المجال الفني هل تشعر اليوم بالندم لدخولك الفن؟

لا أبدا، لم أندم على دخولي الفن، يكفي أنه أعطاني محبة الناس في كل مكان، والمعارف الطيبة التي أضافت لي الكثير.

  • نلاحظ في الخليج يحرصون على تكريم الفنان؟

نعم الخليج يعرف كيف يكرم الفنان ويعطيه حقه، لكن في الكويت مع الأسف الشديد مهضوما حقه، لكننا نعمل لكي نبني وطننا الكويت.

 

المسرح

  • لماذا غابت عن مسارحنا الأعمال المسرحية التي تبقى في الذاكرة لسنوات؟

انتهت دون رجعة، فلا يوجد لدينا مسرح حقيقي ولا كتاب متميزون.

  • وماذا عن الموجود الآن؟

هذه ليست مسارح بل خرابة، صالات فيها فئران وغير صالحة للعرض.

اخترنا لك