Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مشروع مركز جابر الأحمد الإسلامي في كندا

المهندس محمد أبوشحادة

سهام صالح

خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في فندق الريجنسي لعرض ما تم إنجازه من مشروع مركز جابر الأحمد الإسلامي في كندا وفي تصريح خاص لليقظة قال رئيس مركز جابر الأحمد الإسلامي في كندا المهندس محمد أبوشحادة:

إنه تم وضع حجر الأساس وبناء أساسات المشروع لخدمة الجالية المسلمة التي تمثل 10 في المئة من سكان مدينة فورت ماكموري التابعة لمقاطعة ألبيرتا الكندية.

وأوضح أن أبناء الجالية المسلمة هناك قاموا بشراء أرض المشروع بقيمة 5 مليون دولار كندي بدعم من حكومة المقاطعة مشيرا إلى أنه تم تسمية الأرض باسم إبراهيم عليه السلام تجسيدا لحسن الجوار بين المسلمين وغيرهم.

ولفت إلى أن المشروع يقام بجوار كنيستين للطائفتين الكاثوليكية والبروتستانتية اللتين تمثلان الغالبية العظمى من سكان كندا، مشيرا إلى أن المسجد الحالي يتسع إلى نحو 300 مصل فقط.

وأوضح أن المشروع يتكون من مسجد ومدرسة وقاعة كبيرة متعددة الاستعمالات “بكلفة تقديرية إجمالية لمراحله الثلاث بلغت نحو 55 مليون دولار كندي”، مبينا أن “كلفة المرحلة الأولى لمركز الشيخ جابر الأحمد الإسلامي تبلغ 19 مليون دولار كندي”.

وذكر أن المركز سيكون فريدا من نوعه في أمريكا الشالمية لكونه يجسد حقيقة التعايش المشترك بين الأديان السماوية الثلاثة والديانات الأخرى، مشيرا إلى أن المستفيدين منه يقدرون ب12 ألف مسلم مع توقعات بوصول العدد إلى 30 ألفا نظرا للزيادة المستمرة في أعداد سكان تلك المنطقة.

وتقدم بخالص الشكر والامتنان لدولة الكويت حكومة وشعبا على ما قدموه من دعم مادي ومعنوي، مثمنا دور الشيخة أوراد المشرف العام على المشروع وكذلك جمعية النوري الخيرية.

وأشاد أبوشحادة بما تقدمه الكويت وأهلها من أعمال خيرية في كل بقاع العالم، لافتا إلى أن هذا المشروع هو امتداد للجود الذي وصل إلى أقصى بلاد العالم حيث يبنى أكبر مشروع إسلامي هناك.

وقال إن هذا المشروع ستكون له أهمية كبيرة باعتباره ملتقى للجاليات المسلمة المنحدرة من أكثر من 60 بلدا، كما سيكون مركزا لتعزيز شخصية المجتمع وجامعا أسريا للمناسبات الدينية والثقافية والاجتماعية وإرثا لأجيال المستقبل من المسلمين في كندا.

وأضاف أن ما يميز المشروع هو وجوده في منطقة حيوية واستراتيجية جاذبة لليد العاملة والمستثمرين من جميع أنحاء كندا وأمريكا والعالم، إضافة إلى كونه مثالا للتعايش بين الأديان والثقافات.

اخترنا لك