Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

جينيفر أنيستون: أحني رأسي خجلا من بعض أفلامي السابقة

جينيفر أنيستون

أيمن الرفاعي

لم تكن في يوم من الأيام مثيرة للجدل ولم تظهر عارية على غلاف أحد المجلات.لم نعهدها ممن يستعرضون أجسادهم بهدف الوصول الى الشهرة أو الحصول على الأموال.

وعلى الرغم من ذلك كله طالعتنا النجمة العالمية المحبوبة جينيفر أنيستون بتصريح يحتاج الى تفكير.

ففي احدى المقابلات الصحافية التي أجريت معها هذا الأسبوع اعترفت أنيستون أنها نادمة وتشعر بالخجل من بعض الأعمال التي قدمتها على مدار مسيرتها الفنية.

أنيستون التي تكمل عامها ال 47 لم تفصح تحديدا عن أعمال معينة تشعر حيالها بالخجل وكأنها تريد بمتابعيها أن يحفزوا الذاكرة كي يقفوا على أدوارها المشينة من وجهة نظرها.

اكتفت النجمة المحبوبة بقولها ” عندما كنت في بدايتي كان علي أن أعمل وأعمل وأعمل ولم يكن هناك فرصة لالتقاط الأنفاس أو التفكير ما أن كان العمل جيد أو ردئ.

تزداد الحيرة من قبل محبي النجمة ذات الوجه البرئ أكثر وأكثر فأي رداءة قدمتها أنيستون كي تقدم مثل هذه التصريحات بالرغم من أنها غير مرغمة على ذلك؟!!

واستكمالا لهذه الكلمات الغريبة التي نسمعها لأول مرة من أنيستون استطردت النجمة بقولها”والأن أنا لست مضطرة لتكرار ذلك مرة أخرى.

فلن أخرج من بيتي إلا إذا تأكدت أن هناك عمل جيد يستحق الخروج لأجله.فلن أترك زوجي وبيتي وحيواناتي الأليفة إلا إذا كان هناك ما يستحق بالفعل.

“كل ذلك لم أكن أدركه وأنا في الصغر أما الدخول في العقد الرابع من العمر فله حسابات أخرى.

“اذا كانت هذه التصريحات صادمة لنا كمتابعين لأعمالها القيمة مثل MOTHERS DAY  فكيف هو الحال بنجمات لم يخجلن من الظهور عرايا تماما على أغلفة المجلات؟!!!

اخترنا لك