جيهان علامة: أثمن قطعة صممتها لزوجة ملك

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

سهام صالح التقت المصممة جيهان علامة زوجة السوبر ستار راغب علامة التي شاركت مؤخرا في معرض “كنوز” للمجوهرات، فاختصت اليقظة  بحوار عن تصميماتها الجديدة لصيف 2012.

 

بداية.. ماذا عن مشاركتك بالمعرض؟ وما انطباعك عن المرأة الكويتية؟

هذا ثاني معرض أشارك به في الكويت؛ حيث كان لي مشاركة سابقة العام الماضي في معرض مشرف، وكانت في الحقيقة تجربة رائعة تعرفت من خلالها على ذوق المرأة الكويتية، واكتشفت مدى شغفها بقطع المجوهرات الراقية والنادرة، وبالنسبة لمشاركتي في معرض كنوز فقد كانت تلبية لرغبة منظمي المعرض بمشاركتي معهم هذا العام، ومن ثم قبلت والحمد لله وفقت في مشاركتي بتعريف المرأة الكويتية عن تصميماتي الجديدة، خصوصا أن لديّ فكرة مسبقة عن المرأة الكويتية بأنها تبحث دائما عن الجديد في عالم الموضة والمجوهرات والعطور والتجميل فهي امرأة كاملة بمعنى الكلمة.

نريد أن نعرف بداياتك في عالم تصميم المجوهرات؟
أنا خريجة الجامعة اللبنانية الأميركية كلية الفنون الجميلة والتصميم الفني، تركز اختصاصي على تصميم وصنع المجوهرات، قبل دخولي عالم تصميم المجوهرات منذ 7 سنوات، سافرت إلى إيطاليا للاطلاع على أحدث التقنيات العصرية المعتمدة في عمليات صبّ القوالب وطلاء القطع وأجريت دراسة واسعة لأحدد خطوط انطلاقي في هذا المجال من حيث التصاميم، الأسلوب، العلامة التجارية، خطة التسويق وغيرها.
كيف تعرف الجمهور اللبناني والعربي على تصاميمك؟
من خلال كليب راغب “نسيني الدنيا”؛ حيث وضعت عارضة الأزياء قلادة حول عنقها من مجموعتي الأولى التي حملت عنوان Cube  أو “المكعب” وكذلك حين كشف راغب علامة عن خاتم الزواج داخل الطائرة التي أقلته إلى ماليزيا في كليب “الحب الكبير”.

ماذا تعني الـمجوهرات للمرأة بشكل عام؟

في العموم المجوهرات والأحجار الكريمة تُضفي على المرأة الرونق والصفاء كما الحضور القويّ أينما حلّت، وتهتمّ معظم النساء باقتناء الأحجار الكريمة على اختلافها ليتزينَّ بها في إطلالاتهن ولتجعل المرأة متميزة ومختلفة عن النساء الأخريات..

أما على الصعيد الشخصي فأنا أرى أن المجوهرات زادت لدي ثقتي بنفسي ومنحتني الرضا عنها لأنها فتحت لي عالما واسعا من الإبداع في مجال تصميمها، وأوصلتني إلى الشهرة التي أحظى بها حاليا عربيا ودوليا من خلال عملي بها من حيث الابتكار والتصميم والتنفيذ للعديد من المجموعات والقطع التي تحمل اسمي وبصمتي، وبرأيي الألماس والياقوت وباقي الأحجار الكريمة باتت في مرتبة الأصدقاء لي.

حب لا يُضاهى

ماذا عن شغفك وعشقك للألماس؟

شغف وحب لا يضاهيه سوى حبي لراغب وأولادي، وأنا معروف عني حبي الشديد للألماس، لذا أضفت إلى اسمي Jihan حرف D ليقترن بالألماس، وأصبح اسمي مع حرف D علامة مشهورة لتصميماتي.

ما الشيء المختلف بتصاميمك ويجعلك متميزة عن غيرك؟

أفكار مجوهراتي والقطع التي أصممها تكون متعدّدة الاستعمالات؛ إذ يتحوّل الخاتم مثلاً إلى بروش في خطوات سهلة، وهذا الشيء غير موجود لدى أي من المصممين غيري ويعني باستطاعة المرأة استخدام خاتمها كخاتم أو تحويله إلى بروش لتزين فستانها، وما أعتز به أن تصاميمي غيرت من المفهوم التقليدي للمجوهرات، بحيث لم تعد سجينة صندوق داخل خزانة تنتظر مناسبات كبيرة لترى الضوء، بل بإمكان المرأة أن ترتديها في حياتها اليومية بطريقة عصرية، بغض النظر عن فخامتها وكونها مرصعة بالماس أو غيره من الأحجار الكريمة.

ماذا عن مجموعتك الجديدة؟ وهل هناك مجموعة مجوهرات للصيف وأخرى للشتاء؟
مجموعتي الجديدة التي أشارك بها في الكويت جديدة ولم يسبق أن عرضتها في مكان آخر، وهي مجموعة متميزة حرصت خلالها على إدخال العديد من الألوان الصيفية الفرحة في أكثر من موديل؛ من خلال اختيار الأحجار الكريمة الملونة مثل الزمرد والفيروز والزفير والماس الوردي وغيره، ونادرا ما أقوم بعرض المجموعة نفسها، ولو حصل وقدمت مجموعة قديمة لديّ فهذا لا يتم إلا بعد أن أضيف إليها بعض التعديلات أو التغيير في الموديل.

 وبالنسبة للشق الثاني من السؤال أقول لا توجد مجموعات صيفية وأخرى شتوية، لأن المجموعات التي أطرحها مناسبة لكل المواسم؛ عندما طرحت مجموعة “BONBONS” كانت متنوّعة الألوان كالأصفر والأزرق والنيلي وتناسب كل أيام السنة. مجموعتي الجديدة اليوم تحمل الألوان الفاتحة مثل الزهري والأحمر والأزرق.

ما الذي يختلف في مجموعتك من مجموعة إلى أخرى؟
عندما أنطلق في تنفيذ مجموعاتي تأخذ طابعاً مختلفاً عن سابقاتها، إن كان من ناحية الشكل أو الألوان وأبتعد عن التكرار قدر المستطاع. وأسعى إلى أن تكون مجموعاتي مفاجأة للجميع وغير متوقعة وعلى قدر الآمال.
كم تحتاج المجموعة إلى وقت لتنفيذها؟
بين 4 و 6 أشهر، لأن فترة التحضيرات للمجموعة طويلة التنفيذ.

مجوهراتي مرآتي

هل تميل جيهان علامة إلى الطابع الكلاسيكي أو الطابع العصري؟
كل مجموعة وكل طابع فيها أعده جزءا مني ويشبهني، فأعمالي فيها من صفاتي وتعكس شخصيتي لدرجة أنني عندما أقف أمام مجوهراتي أشعر كأنني أقف أمام مرآة.

هل تصميم المجوهرات يتبع الموضة؟

نعم المجوهرات لها موضة وليست تتبع الموضة، ونحن كمصممين ومصممات نسعى لأن تتناسب مجوهراتنا والموضة السائدة.

كيف؟

بمعنى إذا كانت السيدة مرتدية بدلة كلاسيكية لا ينفع أبدا أن ترتدي قطع مجوهرات غير كلاسيكية، كذلك يجب أن يكون هناك تناسق ما بين لون الفستان وقطعة المجوهرات المختارة، اليوم التنسيق في المظهر العام مطلوب وليس في الأزياء أو المجوهرات فقط، حتى الحقيبة اليدوية التي تحملها المرأة اليوم لا بد أن تتناسب مع الفستان والمجوهرات والحذاء.

ما أقرب قطعة إليك؟ وبالطبع ما أثمن قطعة قمت بتصميمها؟ 
أقرب قطعة لي المكعب وأتفاءل بها فمن خلالها انطلقت جيهان، أما أثمن قطعة قمت بتصميمها كانت لزوجة ملك وهي قطعة لا تقدر بثمن، ولم أعرضها ضمن مجموعاتي حيث صممتها لها فقط.

 هل للأزمة المالية العالمية أيّ تأثير على شراء المجوهرات؟
هناك فئة من الناس يجري في دمها شراء المجوهرات مهما كانت الظروف المالية صعبة، ورغم ذلك فإن عالم المجوهرات عاش تعثرا بسيطا في بداية الأزمة، لكنه لم يطل وتعافى بسرعة أكثر من غيره وهذا بسبب عشق المرأة الدائم وولعها بشراء المجوهرات حتى ولو كان على حساب شيء آخر من ميزانيتها.

 ما نصيحتك للمرأة خلال شراء المجوهرات؟
أن تركز على نظافة الحجر المعتمد في القطعة، وهذا الأمر تغفله فئة كبيرة من الناس، ولو تطلب الأمر أن تدفع المرأة بعض الأموال الإضافية فلتفعل لتحصل على قطعة مجوهرات تدوم العمر كلّه ولا تندم على شرائها، كما أن على المرأة ألا تتبع الموضة الرائجة بل تشتري ما يليق بها، لأن الذوق في المجوهرات يختلف من امرأة إلى أخرى، وذلك حسب شخصيتها وعملها والمناسبة المدعوة إليها.

خاتم سوليتير

ما أهم قطع المجوهرات التي يجب أن تتواجد في خزانة المرأة؟

باستثناء شبكة الزفاف سواء كانت من الألماس أو الذهب، لا بد من توفر خاتم سوليتير لأنه يعد من أهم قطع المجوهرات التي تفخر بها المرأة، إضافة إلى وجود مجموعة من المجوهرات العملية التي باستطاعة المرأة التزين بها في وقت من أوقات النهار.

تصميمك للمجوهرات هل يخضع لطقوس معينة؟

نعم، أهمها الهدوء ثم الهدوء والموسيقى الهادئة، أنا من النوع الذي تزعجني الضجة والأصوات خاصة أثناء عملي وكل ممن حولي يعلم بهذا خصوصا راغب والأولاد وهم يقدرون ذلك بشدة.

حاولت بعض المجلات الإيقاع بينك وبين الفنانة أحلام لاختيارك المذيعة أنابيلا لترتدي مجوهراتك وليس هي في “أراب أيدول” ما ردك؟

أولا أود أن أشير إلى أنني أكن كل المحبة والتقدير للفنانة أحلام التي لم يسبق لي الالتقاء بها إلا أثناء البرنامج، وأنا من المعجبات جدا بها، وكما ذكرت بعض المجلات الخليجية حاولت تكبير الموضوع بالإشارة إلى أنني انحزت إلى جانب الإعلامية أنابيلا في البرنامج لأنها ارتدت من مجوهراتي! فالكثير يعرف أن أنابيلا من عميلاتي الدائمات وهي تقدر عملي وتقتني مجموعة من تصميماتي، ومن الطبيعي أن تظهر بمجوهراتها الأساسية التي هي أساسا من تصميمي.

هل كان يعرف راغب بأن أنابيلا سترتدي من مجوهراتك في “أراب أيدول”؟

إطلاقا، فراغب إنسان مشغول جدا في الأوقات العادية وزاد انشغاله أثناء فترة البرنامج، وأنا لم أعلمه بأن أنابيلا سترتدي من مجوهراتي لأن من الطبيعي أي امرأة تمتلك مجوهرات ما ستظهر وتفخر بها، فكيف إذا كانت هذه المرأة مذيعة أو إعلامية أو فنانة؟!

ما الأحجار التي تستعملينها في تصاميمك؟
أستعمل الماس أولا، فتصاميمي عبارة عن مجوهرات راقية أعتمد فيها أيضا السفير بجميع ألوانه والأحجار الكريمة وأحيانا الأحجار شبه الثمينة، استخدمت مثلا في مجموعة بون بون (Bonbons) الذهب المطلي بمادة “الايماي” بجميع ألوانه مثل الأحمر القاني، والأزرق الصافي.

تجربة فريدة

كيف تصفين تجربتك ومشاركتك في «المعارض العالمية» إذ ارتدت نجمات عالميات من تصاميمك؟

مشاركتي بهذه التجربة جعلتني أدرك وأتيقن أكثر بأن لديّ المؤهلات التي تخولني الدخول إلى هذا العالم سواء من ناحية دراستي أو من ناحية شغفي به. لقد بدأت العمل على هذا المشروع وكان راغب الداعم والمشجّع الرئيسي لي لخوض مجال تصميم المجوهرات، والحمد لله استطعت خلال ستّ سنوات من بداية عملي أن أصنع مكانة أثبت من  خلالها جدارتي في عالم صناعة المجوهرات؛ وقد شاركت في العديد من المعارض والمهرجانات، وما زلت في بداية الطريق لأحجز لمجوهراتي موقعاً على خريطة المجوهرات العالميّة.

المنافسة تضعك تحت ضغط الأجود والأفضل في مثل هذه المهرجانات؟!

 لقد كنت العربيّة الوحيدة التي شاركت في هذا المهرجان والتقيت مشاهير العالم وشخصيّات مهمّة، وأصبح لديّ الكثير من العلاقات وخصصت لي زاوية لعرض مجوهراتي قصدها المشاهير ليتعرّفوا عليها، إنها تجربة فريدة من نوعها بعيدة عن الأجواء التي اعتدنا عليها في عالمنا. وقد استوقفني اهتمام الصحافة التي أجرت معي العديد من المقابلات، وبالفعل عندما تنخرطين في معارض ومهرجانات ذات مستوى عالميّ يدفعك ذلك إلى إبراز أفضل ما لديك ويحثّك على التقدّم.

وبعد.. هل وجدت المردود الذي كنت تطمحين إليه؟

بالتأكيد، لكن الشيء الذي أسعدني أن مجوهراتي لاقت استحسانا كبيراً خاصّة من المشاهير الذين قصدوا التعرّف على مجوهراتي؛ فالفنان «أيكون» أحبّ كثيراً التصاميم وابتاع قطعاً لزوجته، وهناك العديد من المشاهير الذين ابتاعوا تصاميمي كأليشيا كيز وميراندا لامبرت وكاتي بيري.

مَن مِن مشاهير نساء العالم زادت بريق مجوهراتك؟
كاتي بيري امرأة غريبة ومميّزة وضعت أقراطاً غريبة تتلاءم مع أسلوبها الخاص، حتّى أنّها أرسلت لي رسالة إعجاب وتقدير لفرط ما بدت لافتة للأنظار، ميراندا لامبرت وضعت أقراطاً زرقاء عكست جمالا مع لون عينيها الزرقاوين. وأحب أن أوضح أن كلّ امرأة ارتدت مجوهراتي عكست عليها بطريقة مختلفة، والكل أضاف بما تمتّع به من جماليّة لمعاناً على مجوهراتي.

تصمّمين المجوهرات وتعرضينها بنفسك.. لو طلب منك اختيار سيدة لتعرض تصاميمك من تختارين؟
أحبّ كثيراً مونيكا بيلوتشي رغم أنها تعرض لـ “كارتييه”

أخيرا ما مشاريعك المستقبلية؟

بقدر ما تقدمين من أعمال تشعرين بأنّك لم تحققي شيئاً، الطموح يكبر والمسؤوليّة تكبر معه، فأنا أعمل على صقل اسم «دي جيهان» لكي يصبح له مكانة في عالم تصميم المجوهرات، وأستعد لافتتاح دار للمجوهرات في لبنان قريب جدا، إضافة إلى أن هناك نية كبيرة لافتتاح مركز لمجوهراتي في الكويت.

اخترنا لك