Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تعرض في حدث “ووتشتايم نيويورك 2016”: تريبيوت كالندر..هدية جيجر لوكولتر لمحبي ساعات ريفيرسو في ميلادها الـ85

تريبيوت كالندر

محمد ناجي

أكّدت جيجر لوكولتر وهي إحدى ماركات الساعات السويسرية الأشد فخامة ورقياً ومكانة في السوق وقلوب الزبائن أيضاً مشاركتها في حدث “ووتشتايم نيويورك 2016” في قاعة جوتهام بنيويورك الأميركية في منتصف أكتوبر الجاري.

وفي العام الذي تحتفل فيه جيجر لوكولتر بالذكرى الـ85 لمولد ساعتها الأيقونية جيجر لوكولتر ريفيرسو التي غالباً ما ينظر إليها من قبل كثير من الزبائن على أنها جيجر لوكولتر ولجيجر لوكولتر على أنها ريفيرسو وهو ما يدل على رفعة مكانة الساعة لدى الكثيرين بمختلف أنحاء العالم، ستقوم الشركة بعرض العديد من الإصدارات الجديدة من تلك المجموعة “ريفيرسو” بما في ذلك ساعة جيجر لوكولتر ريفيرسو تريبيوت كالندر.

ولساعة جيجر لوكولتر ريفيرسو تريبيوت كالندر غلاف ريفيرسو الدوار التقليدي المصنوع من الذهب الوردي عيار 18 قيراط بقياس 49,4 مم x 29,9 مم من حيث القطر و12,09 مم من حيث القطر. ويتم تشغيل ساعة ريفيرسو تريبيوت كالندر بواسطة كاليبر 853 صنع جيجر لوكولتر وهي حركة لف يدوي تنبض بمعدل 21,600 اهتزازة في الساعة (3 هرتز) ولها 283 مكوناً، بما في ذلك 21 جوهرة ومخزون طاقة 45 ساعة.

وتأتي ساعة جيجر لوكولتر ريفيرسو تريبيوت كالندر بطوق أو حزام بني من جلد التمساح الأميركي البني وماسكة طي من الذهب الوردي عيار 18. الحدث سيقام في قاعة جوتهام بنيويورك في 14 و15 أكتوبر الجاري.

ساعة تريبيوت كالندر

أيقونية لا تضاهى

المتابعون وخبراء الساعات يقولون إن القليل جداً من الساعات هو الذي يضاهي ساعة الريفيرسو من حيث الأيقونية وكذلك من حيث كون الساعة معمّرة. فعلى الرغم من مرور 85 عاماً منذ ابتكار ساعة جيجر لوكولتر ريفيرسو لأول مرة في العام 1931 شهد شكلها المستطيل العديد والعديد من الإصدارات وإعادة الإصدارات وإعادة تغيير الصورة قلباً وقالباً من جانب دار جيجر لوكولتر السويسرية لصناعة الساعات شديدة الفخامة وذلك من دون أن تحيد عن تصميمها الذي لا يرتبط بزمن.

وقصة ابتكار ساعة ريفيرسو لأول مرة تمثلت في أن ضباط الجيش البريطاني في المستعمرة الهندية كانوا يريدون وسيلة لحماية ساعات أياديهم النفيسة خلال الالتحامات والاصطدامات والضربات الطائشة في مباريات البولو. وكان اللاعبون بحاجة إلى ارتداء ساعات في الملعب يراقبون الوقت المتبقي من خلالها في فترات المباراة البالغة كل منها 7 دقائق.

هنا جاء الحل العبقري من جانب جيجر لوكولتر: ساعة يمكن قلب غلافها بحيث ينظر إلى الوقت ثم تقلب مرة أخرى على ظهرها ومن هنا جاءت تسمية ريفيرسو وتعني عكس أو قلب الساعة على وجهيها بكل سهولة ويسر.

اخترنا لك