Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

من أسرار استايل دوقة كامبريدج كيت ميدلتون

من أسرار استايل دوقة كامبريدج كيت ميدلتون

محمد ناجي

أزياء ألكساندر ماكوين والتوبات المميزة لاستايل نساء مقاطعة بريتاني في شمال غربي فرنسا، قليل مما تتسم به أناقة أشهر شخصية ملكية بريطانية في الوقت الراهن وهو كاثرين أو كيت ميدلتون، دوقة يورك وزوجة الأمير ويليام دوق يورك والابن البكر للأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا.

سواء كانت حاضرة لارتباطات ملكية في فستان معطف من توقيع مصمم ما أو في خروجة مع ابنها البكر الأمير جورج وهي ترتدي ملابس ضيقة من توب شوب، يكتب لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج الفوز في أي مباراة تخوضها في الأناقة.

ومما لا شك فيه أنها تتميز بالاحترافية في المزج بين الأزياء الراقية وملابس الشوارع المميزة، كما أنها وبلا خوف لا تتردد في ارتداء الملابس البراقة ساطعة وزاهية الألوان، وتنجح بشكل ما في الخروج بإطلالة صائبة في كل مرة.

ومن خلال استعراض بعض من أشهر إطلالات دوقة كامبريدج يمكن الخروج ببعض من ملامح الاستايل الخاصة بها والتي تهم معجبيها ومتابعيها دون شك..

أولاً، تتسم الدوقة كاثرين ميدلتون بعدم الخوف من الألوان، حيث لا تتردد في ارتداء فستان من أي لون من ألوان قوس قزح ما دام يعجبها وتستريح إليه، ودائماً ما يجعلها اختيارها تبدو أنيقة. كيت التي نادراً ما نراها ترتدي الأسود تثبت لنا دائماً أن الملابس زاهية الألوان يمكن أن تبدو ذات تعقيد وأناقة لا تشوبها شائبة.

الدوقة تحرص على الاستثمار في فستان معطف أو جاكيت يخطف الأبصار من فرط أناقته ومسايرته للموضة، وجعله مدخلاً لدمج الألوان في إطلالتها، كما أنها تسعى لجعله قابلاً للارتداء في النهار بتعزيزه بمحايدات لونية كالبيج أو الرمادي أو الكريمي.

يلاحظ في إطلالات كيت ميدلتون أنك لست بحاجة إلى ميزانية ضخمة لتظهري أنيقة، فبالإضافة إلى إعجابها بالملبوسات الراقية كسائر النساء نجد أن كيت من كبرى أنصار ومشجعي أناقة ملبوسات الشوارع الكاجوال أيضاً، وفي هذا السياق تعتبر خزانة ملابس الدوقة مليئة بأشياء مذهلة من زارا ورايس وهوبس وإل كيه بينيت وويسلز. هذا التشجيع لأناقة ملبوسات الشوارع جعل كثيراً من النساء يزددن إعجاباً بتلك الملابس وماركاتها المختلفة.

تعلمنا من أناقة دوقة كامبريدج أيضاً أن القبعة الأنيقة أو أي شيء ترتديه المرأة على رأسها كقطعة زينة يمكن أن يسهم بشكل كبير في جعل الإطلالة الأنثوية غاية في الروعة. هذه القطع من شأنها جعل الملابس البسيطة تبدو جذابة للغاية.

كيت تحرص على التطابق أو الانسجام اللوني بين الملابس وما يوضع على الرأس من قبعات أو نحوه، كما أنها قد تختار استايلات محايدة لونياً، ومن مصممي أو صانعي أو بائعي القبعات النسائية الذين تفضلهم الدوقة سيلفيا فليتشر وستيفن جونز وريتشيل تريفور مورجان.

ويمكن للبريطانيين الاعتماد على دوقة كامبريدج في دعم ماركات الموضة في بلادهم، فمن خلال فستان زفافها الرائع من ألكساندر ماكوين إلى معاطف بيربري وفساتين الحفلات من أليس تيمبرلي، أصبحت كيت خير سفيرة للتصاميم البريطانية.

وفي جانب الملبوسات الكاجوال الراقية نجد أن الدوقة تتسوق بانتظام من متاجر وماركات مثل هوبس، جيجر وإل كيه بينيت.

كل فاشونستا تعلم أن الأساسيات الشيك التي يعتمد عليها تكوّن لبنات بناء خزانة الملابس ذات الاستايل الرفيع، ومن البلوزات البيضاء إلى السراويل الجينز الملائمة بإتقان هناك قطع ملابس ستعودين إليها مرات ومرات، وهو ما تدركه دوقة كامبريدج كأيقونة للموضة في بلادها والعالم. لذلك على المرأة الباحثة دائماً عن الشياكة والأناقة السعي لجعل خزانة ملابسها مليئة بهذه الأساسيات الشيك لتبني عليها إطلالاتها الأنيقة.

وتعلم كيت ميدلتون أن أسرع حيلة لتبدو طويلة أن ترتدي أشياء من نفس اللون من الرأس إلى القدمين، وبانتظام تقوم الدوقة بارتداء “باليتة” لونية واحدة على جسمها كله، وتثبت لنا بأسلوب السهل الممتنع أن التطابق والتناغم اللوني شيء جيد للغاية، وأن ذلك أسهل طريق مختصر لتبدو المرأة أطول وأنحف. وتتجنب كيت جعل ذلك مملاً من خلال ارتداء درجات مختلفة من نفس اللوحة أو “الباليتة” اللونية وبتجربة خامات ونقشات مختلفة.

اخترنا لك