Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

لماذا تعشقه النساء؟… الفنان كاظم الساهر في “بيت الدين” يثير جنون المعجبات!

 الفنان كاظم الساهر في بيت الدين

ندى أيوب – بيروت

أجمع النقاد على أن حفلتيْ الفنان كاظم الساهر في قصر بيت الدين، كانتا من ألف ليلة وليلة، يوماً بعد يوم تتكرّس نجومية الساهر الذي يليق به لقب “ساحر النساء”، هستيريا، جنون، أصابا الحاضرات من مختلف الأعمار…

لقد أصبحت علاقة الساهر بمعجباته مثار جدلٍ بين الرجال… لماذا كلّ هذا الحبّ والودّ؟ خطر في بالي أن أحمل هذا السؤال مع قصص معجبات الساهر لاختصاصيي الطب النفسي وسأطلعكم على النتائج قريباً!

إنها ليست سخرية، بل واقع مثير للاستغراب، لقد أعادنا هذا النجم الحقيقي إلى الزمن الجميل، وعلاقة نجومه مع جماهيرهم عندما كانت الفتيات تفكرن في الانتحار إذا أصابه مكروه. ما هذا الهوس وما هي أسبابه؟

عذراً أيها الرجال الذين يغتاظون من حبيباتهم وزوجاتهم لأنهن مهووسات بالساهر، أولاً الفن الرومانسي المتمرد أحياناً، والذي يلامس مشاعر النساء في الصميم، وينقلهن إلى عالم صادق جميل، عالم كلّه حبّ، تفتقده النساء الشرقيات، اللواتي يعيش معظمهن زيجات فاشلة مغلفة بنفاق اجتماعي، هؤلاء يريْن في الساهر تجسيداً لفارس الأحلام الذي قرأْن عنه في الروايات، هذا الفارس الأحلام وهبه الله موهبة وإبداعاً قلّ نظيرهما، ما جعله معشوق الجنس اللطيف، من خلال أغنياته: “ها حبيبي”، “يدك”، “هل عندك شك”، “عيد الحب هذي الليلة”، “صباحك سكر”، “يا مستبدة”، “أحبيني”، “قولي أحبك”، “يا كل العشق”، “زيديني عشقاً”، “لجسمك عطر خطير”، “أكرهها” ، “استوطن الأغراب في بلدي”، “يا رايحين لبنان”، “أخاف ان تمطر الدنيا ولست معي”، “هذا اللون”، “أراضي خدودها”، “يضرب الحب شو بيذل”، “حافية القدمين”، “كلّك على بعضك حلو”، وغيرها من مواضيع وكلمات تجعل المرأة تذوب حباً، هذه الرومانسية المفقودة، وجدتها النساء في أغنيات الساهر بشكلٍ خاص، لأنها بعيدة عن الرخص والابتذال كما هو شائع الآن!

 الفنان كاظم الساهر في بيت الدين

لا ننسى خفره واحترامه لجمهوره، وهذا ما تحبّه المرأة في الرجل، أما من ناحية الشكل الخارجي فإنه ليس الأجمل لكن وسامته تذكرنا بالحكايات الجميلة، الفارس الذي أيقظ الجميلة النائمة، أو الأمير الذي أحبّ سندريللا… بمعنى أن الساهر بأغنياته وألحانه واختياراته وتعامله مع جمهوره واحترامه لنفسه وللآخرين وابتعاده عن الابتذال ووسامته وصدقه، كلّها أمور جعلته معشوق النساء وتنطبق عليه أغنيته “كلّك على بعضك حلو”!

في مهرجانات بيت الدين، وعلى مدى ليلتين أحيا الفنان كاظم الساهر حفليْن ضخميْن، لا زالا حديث الاعلام اللبناني، حيث توافد الجمهور بالآلاف ومعظمه من النساء، أقفلت الطرقات المؤدية إلى القصر التاريخي العتيق، انتشر الناس على جوانب الطرقات وعلى أسطح المباني المحيطة علّهم يسمعون نجمهم المحبوب.

أما الصالة فقد هاجت وماجت وكأن مسّاً أصاب الحاضرين والحاضرات بشكل خاص، اللواتي اندفعن لالتقاط الصور بالقرب من المسرح، وردّدن معه أغنياته، واستجاب هو لما طلبه الجمهور من أغنيات، ومدّد وقت الحفل…

حفل بيت الدين

إن حالة الفنان كاظم الساهر وجماهيريته  التي تزيد يوماً بعد يوم، تكسر مقولة أن للنجومية عمراً معيناً، فمنذ ثلاثين عاماً وتتكرس نجوميته أكثر وستكبر أكثر و… سنحبّه أكثر!

اخترنا لك