Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الفنان خالد العجيرب: زملائي الفنانون..خذلوني!

الفنان خالد العجيرب

جمال العدواني يصطحبكم كل أسبوع من خلال نافذة “مع المشاهير” في زيارة سريعة لأحد النجوم للحديث عن كواليس حياته وعالمه الخاص.. ضيفي لهذا الأسبوع هو الفنان الكوميدي خالد العجيرب ليكشف لنا عن حبه وعشقه لعالم العطور والبخور.

تصوير: محمد العبدالله

المكان: “عطورات سراي” في الجميرا

* قبل ما نتطرق إلى الفن وكواليسه دعنا نتحدث عن هوايتك المفضلة التي تحب أن تمارسها بشكل دائم؟

عطور عالم آخر يجدد نشاطك وحيويتك، فأنا من عشاق العطور والبخور، وربما لو تشاهد سيارتي ستجد هناك محل مصغر يضم العديد من العطور والبخور؛ لا أستطيع أن أستغني عنها تماما لدرجة ربما أنسى تلفوني لكن ما أنسى عطري.

* عندما تستخدم هذه العطور بماذا تشعر؟

تمنحك التفاؤل والنشاط والحيوية؛ ويكفي عندما تختار عطرا زكيا وجميلا تكون محل إعجاب من حولك.

* ما الأشياء التي تحبها في العطور؟

العطور الخفيفة وأكره الثقيلة ودهن العود.

* ما عطرك المفضل؟

عطر سراي وعطر اسفهان من أجمل العطور التي أحبها، إضافة إلى أن هناك عددا من العطور الفرنسية.

* هل لك طقوس معينة في العطور؟

قبل ما أخرج من البيت لا بد أن أتعطر وأتبخر.

* لكن البعض يصابون بالحساسية من قوة البخور والعطور؟

نعم أنا أحد المصابين بالحساسية؛ لكن أجبر حالي بوضع العطور والبخور؛ لكي أزيد رونقا وجمالا أثناء زياراتك.

* أكثر شيء يشدك في العطر؟

السعر وتركيبته.

أفضل هدية

* هل جميع الهدايا التي تمنحها لمن تحب تكون غالبا عطور؟

لا أفضل أن تكون الهدايا عطورا لأن لها مدة وسوف تنتهي، وأفضل إعطاء هدية مثل ساعة أو قلم أو نظارة وما شابه ذلك.

* هل يشدك العطر الذي يحمل اسم فنان أو نجم ما؟

بالعكس لا يشدني بقدر ما يكون العطر جميلا ومميزا.

* هل لديك النية بطرح عطر باسمك؟

يضحك.. فكرة حلوة لكن بحاجة إلى شركة عطور تتبنى هذا الشيء.

* نبتعد عن هوايتك مع العطور ونسألك عن الذي يشغلك في الفترة الحالية؟

معروض عليّ فيلمان سينمائيان مازلت محتارا في الاختيار فيما بينهما، وعلى كل الحال سيتم تصويرهما في الفترة القادمة.

* الكثير يسأل عن تذبذب في مشوارك الفني؟ ولماذا مشاركاتك غالبا ما تكون قليلة؟

حريصة أن أنتقي أدواري بشكل جيد؛ ولا أحب أن أكرر حالي، ومع ذلك أحاول قدر المستطاع ألا أغيب طويلا عن جمهوري؛ لأنني أكره الغياب وأحب أتواصل مع الجمهور.

تصوير دوري

* تسافر بشكل مستمر إلى الأردن هذه الفترة.. فما الحكاية؟

من أجل تصوير دوري في المسلسل البدوي “عين الهقاوي” حيث شرعت في تصويره منذ فترة بالأردن وتحديدا في منطقة البحر الميت؛ وهو من إنتاج شركة «بن فرناس» للمنتج مزيد المعوشرجي، وتأليف الكاتب سعد الدهش، وإخراج شعلان الدرباس، والعمل يشارك في بطولة المسلسل مجموعة من الفنانين من الأردن عبير عيسى وعلي الحمدان، ومن الكويت محمد العجيمي، أحمد العونان، شهاب جوهر، سارة العلي، وغيرهم وبالمناسبة هو من إنتاج تلفزيون الكويت.

* كيف وجدت هذه التجربة؟

تجربة ممتعة وثرية أضافت لي الكثير.

* هل الأعمال البدوية عليها طلب أم وجودها من أجل التواجد فقط؟

بالعكس الأعمال البدوية لها جمهور كبير متعطش لمتابعتها؛ ليس في الخليج فقط بل في عالمنا العربي، لكن مع الأسف تفتقد للتسويق الحقيقي في القنوات الفضائية؛ لأن جميع المنتجين اليوم يبحثون عن شركات راعية لأعمالهم، لذلك أعمال الدراما هي أكثر طلبا من الأعمال البدوية.

* مع أن الأعمال البدوية قريبة منا كمنطقة خليج؟

نعم لا أنكر ذلك؛ لكن اليوم أصبح التسويق يتجه إلى الأعمال التركية والهندية وغيرها.

* هل تعتقد أن المنتج الذي يقدم أعمالا بدوية هو منتج مغامر؟

لا أعتقد؛ فالكل اليوم اتجه إلى المنتج المنفذ، وصدقني جميع المنتجين الذين ينتجون الأعمال البدوية لا يدفعون من جيبهم الخاص، بل يعتمدون على المنتج المنفذ.

المصيبة الكبيرة

* كانت هناك نية لافتتاح شركة إنتاج خاصة بينك وبين الفنان أحمد العونان لماذا تحطمت هذه الشركة سريعا؟

نعم وضعت يدك على الجرح يا جمال؛ فجميع أعمالنا تحطمت سريعا والبركة بزملائنا الفنانين الذين خذلونا. كنا نعتقد أننا سنشد الظهر بهم وسيقفون معنا وقفة حقيقية؛ لكن جميعهم- مع الأسف-  خذلوني باستثناء شهاب حاجيه ويعقوب عبدالله وباسمة حمادة وعبير الجندي.

* إلى هذه الدرجة؟

المصيبة الكبيرة هناك عدد من الفنانين كانوا يوهموننا بأنهم متحمسون لنا ويدعموننا، وبمجرد ما قررنا الإنتاج حاولوا تحطيمنا وقتلنا فنيا، فشعرنا بحالة من الإحباط الشديد جعلتنا نتوقف تماما عن ذلك.

* لماذا لم يعرض عملكم الأول باكورة إنتاجكما؟

لا تزال عليه قضايا في المحاكم، فأنا أعترف بحكم قلة خبرتني في جانب الإنتاج لم تكن بنود العقد من صالحنا؛ فقام المخرج العمل مناف عبدال بحبس أشرطة العمل لحين تسليمه بقية التكاليف، فالعمل وصل تكلفته 100 ألف دينار والباقي 20 ألف؛ لكن لم نستطع دفع باقي التكلفة لعدم تسويق العمل؛ وبكل الأحوال العمل أصبح قديما؛ ونحن تعلمنا من تجربتنا المريرة في الإنتاج.

تكلفة العمل

* سمعت بأنك أنت وأحمد العونان دفعتما من جيوبكما لتسديد الديون العمل؟

نعم تسلفنا لكي نسدد أجور تكلفة العمل.

*ما اسم عملكم؟

مسلسل “العب غيرها” وهو كوميدي مكون من 30 حلقة متنوعة.

* ماذا تعلمت من هذه التجربة المريرة؟

تعلمنا دروسا كثيرة جعلتنا لا نثق بمن حولنا إلا بعد ما نختبره ويكون على قدر المسؤولية.

* قدمت العديد من التجارب المسرحية لكن مشاركتك مع النجم طارق العلي دائما كانت مختلفة؟

نعم تجاربي المسرحية مع طارق العلي من أفضل الأعمال المسرحية التي أقدمها، ودائما تحظى بالحضور الجماهيري والانتشار؛ وكل الذي أبحث عنه أجسده في مسرح طارق العلي.

* لماذا لم تشارك معه في عمله المسرحي الأخير “صيدة بلندن”؟

اعتذرت عن المشاركة لأنني كنت أخضع للعلاج الطبيعي في لندن ولم أستطع الانضمام لفريق العمل؛ لكن أتمنى أكون أحد المشاركين بالعمل القادم.

خير مثال

* يقال إن النجم الكوميدي عمره قصير مقارنة بالنجم التراجيدي.. ما رأيك؟

غير صحيح؛ وخير مثال لإثبات عكس ذلك هو تواجد النجم الخليجي عبد الحسين عبد الرضا حتى الآن، ولا يزال نجما ويأخذ أدوار بطولة، فأنا برأيي الفنان لا بد أن يحافظ على نجوميته وحضوره من خلال اختياراته التي تكون بالشكل الصحيح.

* أيهما الذي يجيد الأدوار بقوة النجم الكوميدي أم التراجيدي؟

النجم الكوميدي يستطيع أن يقدم مختلف الأدوار والشخصيات ولا يصعب أمامه شيء، عكس التراجيدي فلا يستطيع أن يلعب في ملعب الكوميدي لأنه يجد صعوبة فيه.

* هل ترى حالك محظوظا بين زملاء جيلك؟

في الكوميدي أعتبر حالي محظوظا؛ لكن في التراجيدي مازلت أشعر حالي بأنني مظلوم.

*  برأيك من يستطيع أن يقدر النجم الكوميدي؟

لدينا منتجة واحدة فقط في الخليج هي من تقدر وتمنح الفنان حقه في الكوميدي؛ وهي المنتجة فجر السعيد التيي صنعت نجوما للساحة الفنية واكتشفت موهبتي في مسلسلي “عديل الروح” و”الإمبراطورة”، ونحن نفتقد كثيرا دعمها وإنتاجها الجميل على الساحة الفنية.

اخترنا لك