Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النجم خالد البريكي: هذا سر إطلاق لحيتي..!

النجم خالد البريكي

جمال العدواني التقى النجم خالد البريكي الذي يخفي سرا وراء إطلاق لحيته، حيث أكد لـ”اليقظة” بأن هناك مفاجأة إذا اكتملت فصولها سيعلن عنها. البريكي فنان متجدد، يختار أدواره بعناية ولا يلهث وراء كثرة المشاركات.

* كونك أحد ضيوف مهرجان “أجيال السينمائي”.. ما الذي لفت انتباهك؟

حقيقة، استمتعت كثيرا بتواجدي في فعاليات مهرجان “أجيال السينمائي”، واهتمام القائمين على المهرجان بفئة الشباب، وفتح باب الدعم لهم لتقديم ما لديهم في فنون صناعة السينما، وتعليمهم كواليس عالم السينما في المنطقة، واحتكاكهم مع الفنانين العالميين من خلال عرض أفلامهم في هذا المهرجان. والأجمل من ذلك أنهم بدأوا يتبنون جيلا سينمائيا مثقفا, وهذا الذي نبحث عنه كفنانين في الخليج, لأننا ينقصنا جيل سينمائي مثقف بالحركة السينمائية.

* ما أبرز الصعوبات التي تواجهونها في صناعة سينما شبابية خليجية؟

مع الأسف الثقة مفقودة ما بين القطاع الخاص والشباب العاشق للسينما, لكن هذه المهرجانات مرآة عاكسة لشغف وحب الشباب تجاه الفن السابع, وأحب أن أرسل رسالة عبر “اليقظة” إلى القطاع الخاص بأن عليهم أن يتواجدوا في مثل هذه المهرجانات، لكي يمدوا يد العون والدعم للشباب المحب للسينما، فالموهبة وحدها لا تكفي لصناعة سينما مميزة.

* كانت لك مشاركات مميزة في السينما حدثنا عنها؟

لقد شاركت في الفيلم السينمائي “السدرة” للمخرج وليد العوضي, كذلك وضعنا كل آمالنا وطموحاتنا بالمشاركة في الفيلم الكويتي “كان رفيجي” الذي حقق المعادلة الصعبة وكسر كل التوقعات, إضافة إلى أنه كانت لي مشاركة صغيرة كضيف شرف في فيلم “فرصة أخرى”.

أصداء قوية

* كيف ترى تجربتك في فيلم “كان رفيجي”؟

العجلة السينمائية الخليجية تحركت من جديد من خلال هذا الفيلم، ولن تتوقف بعد ذلك, وأنا راضٍ تماما عن تجربتي في هذا العمل الذي حقق أصداء قوية لدى الناس.

  • معقول يا خالد؟!

نعم فيلمنا منح الفرصة لأفلام خليجية أخرى تدور في السوق بعد فترة طويلة من الركود، لذا أتمنى من شركات الإنتاج الأخرى أن يكون لها تواجد مكثف في السينما لكي لا تتوقف العجلة مرة أخرى.

* كيف وجدت حصول فيلمك على مركز مميز في مهرجان القاهرة؟

ترشيح فيلمنا في مهرجان عربي أمام 34 فيلما عربيا، هذا بحد ذاته جائزة ووسام على صدورنا، بل استطعنا أن نعكس بأن عملنا استطاع أن يجمع  بين الجمهور والشباك.

* هل الفنان الكويتي مسوق سينمائيا كما أنه مسوق دراميا؟

مع الأسف السينما لا يوجد لها سوق حقيقي لكي يكون الفنان الكويتي مسوقا سينمائيا, لهذا الشيء قلت أتمنى من القائمين على القطاع الخاص أن يتبنوا السينما بالشكل المطلوب لكي يساهموا معنا في صناعة السينما خليجيا.

* هل خريطتك الدرامية التلفزيونية تغيرت مفاهيمها لديك؟

لها سوقها في الخليج، لكن دائما أقول ما يصح إلا الصحيح, والجيد دائما يفرض حاله.

عنصر مؤثر

  • نلاحظ تذبذبا في مستواك الفني وقلة مشاركاتك الفنية.. فما تعليقك؟

هل عندما أختفي لترتيب أوراقي أو للبحث عن أعمال ترضيني كفنان دليل على أن مستواي قل؟! بالعكس، ليس مقياس نجاح الفنان وأنه عنصر مؤثر لدى الناس أن يتواجد على شاشات القنوات الفضائية طوال العام، بل بالعمل الفني الراقي الذي يبقى مع الجمهور.

* كيف تقيس نجاحاتك إذن؟

النجاح الحقيقي يكون بملامسة قلوب الناس، وطرح قضايا تمس مشاعرهم وعواطفهم، وطرح مفاهيم درامية بمصداقية من خلال عملك.

* دائما نسمع ونقرأ عن وجود ندرة بالنصوص الجيدة؟

نعم أتفق معك، هناك مشكلة في السوق الدرامي, متمثلة في قلة النصوص التي تغريك بالمشاركة. وصدقني لست أنا من يعاني فقط بل كل الفنانين ضحايا النصوص الضعيفة الموجودة في السوق.

* كيف ترى جشع وطمع المنتجين بمساومة الفنانين على أجورهم؟

لا أعتبر ذلك شجعا أو طمعا بل حسبة خاصة من المنتج, وأنا أعتبره تكتيكاً من المنتج لكن في السنوات الأخيرة لم يكن في مكانه الصحيح. لذا أتمنى أن يعملوا تكتيكاً مناسباً للجميع، لكي تلاقى أعمالهم النجاح والتميز.

* هل تغيرت قناعتك الفنية؟

لم تتزعزع قناعاتي وبقيت ثابتة طوال مشواري الفني، لكن بحكم الخبرة هناك بعض المفاهيم عندي قد تغيرت.

* ما سر إطلاق لحيتك بشكل ملحوظ؟

هناك مفاجأة من العيار الثقيل إذا اكتملت فصولها سأعلن عنها.

“كان رفيجي”

أكد الفنان خالد البريكي أن مشاركة فيلم “كان رفيجي” الروائي في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الـ36 ومنافسته على الجوائز وضعت الفن الكويتي على خريطة السينما الدولية، خاصة هذه المشاركة كانت بمثابة خطوة حقيقية فتحت آفاقا متميزة نحو تطوير صناعة السينما في الكويت. وهذا بحد ذاته حلم كل فنان أن يشارك بأعماله في مختلف المهرجانات العربية والدولية خاصة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الذي يعد أول مهرجان سينمائي عربي، ومن أهم عشرة مهرجانات سينمائية في العالم، خصوصا مع وجود تنافس كبير بين صناع السينما في الدول العربية لنقل التقلبات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها المنطقة في الفترة الأخيرة، وما لها من انعكاسات على المجتمع العربي.

اخترنا لك