Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مصممة المجوهرات البحرينية خلود عبدالقادر: المجوهرات يزداد في رمضان

 

مصممة المجوهرات البحرينية خلود عبدالقادر

رباب علي ألتقت مصممة المجوهرات وسيدة الأعمال البحرينية خلود عبدالقادر، التي تمكنت من حفر اسمها بوضوح في عالم المجوهرات لا سيما اللؤلؤ الطبيعي عبر ابتكار مجوهرات تجمع بين الروح الشرقية واللمسة الحديثة، فكان لنا معها هذا الحوار.

-هل لديكِ تصاميم خاصة لشهر رمضان المبارك؟

نعم عادة شهر رمضان المبارك موسم من المواسم التي تنتعش فيها الطلبات على مجموعة تراث لارتباطه بلبس الجلابية، وبالتي يتم طرح قطع جديدة.

– وكيف تقضين هذا الشهر الفضيل عادة؟

رمضان شهر العبادة والغفران والتجمعات العائلية تزيد أيضا. وأنا أحاول التوافق بين العبادة والضغط في العمل كونه موسما والزيارات العائلية تزداد فيه.

– هل يؤثر هذا الشهر على الإقبال على المجوهرات؟

كما ذكرت سابقا يعتبر الشهر الفضيل موسما تدخر المرأة مبلغا لكي تلبس قطعة جديدة فيه، نعم الإقبال يزيد والإقبال جيد.

– تخصصتِ في الكيمياء أولا ثم اتجهتِ للمجوهرات.. ما السبب؟

بصراحة دخولي عالم المجوهرات جاء بالصدفة، ولم أتصور يوما بأن أكون مصممة مجوهرات، لكن التخصص كان شرطا أساسيا للعمل كأخصائي لؤلؤ وأحجار كريمة في وزارة الصناعة والتجارة والذي من خلاله دخلت هذا المجال.

– وهل ساعدتكِ دراسة الكيماء في عملك بمجال المجوهرات لاحقا؟

بالطبع لأني درست علم الأحجار الكريمة وتخصصت فيه، وخلفيتي العلمية سهلت دراستي كثيرا.

  • متى بدأت علاقتك مع المجوهرات واللؤلؤ؟

علاقتي مع المجوهرات واللؤلؤ بدأت مع عملي بمختبر فحص المعادن واللؤلؤ بوزارة الصناعة والتجارة، حيث كنت أفحص اللؤلؤ الطبيعي، ومعه بدأت أجد علاقة تربطني بهذا القطاع.

100 دينار بحريني

  • ومتى وكيف دخلتِ عالم المجوهرات؟

التجربة الأولى حينما بدأت بمبلغ لا يتجاوز المائة دينار، حيث اشتريت كمية من اللؤلؤ، وقمت بصياغتها إلى ثلاثة أساور وذلك من خلال تعاملي مع عدد من الورش المحلية للذهب، ووصل سعر الأساور الثلاثة إلى 900 دينار بحريني، ومنها انبثقت الفكرة إلى ولادة مشروعي الحالي في صياغة المجوهرات والذهب واللؤلؤ، حيث بدأت التصميم في ٢٠١٠ عندما دار حوار بيني وبين زميل في العمل، وهو من شجعني لدخول هذا المجال، ورغم أن التصميم هوايتي منذ المراهقة، والبداية كانت من المنزل، بتصميم قطع لأهلي وأقاربي، ولاقت إعجابا من الجميع، بعدها ألتحقت ببرنامج اليونيدو، الذي وضح الطريق أمامي لبدء المشروع التجاري بالشكل الصحيح، ومن ثم في ٢٠١١ فتحت ورشتي، كما قمت بدراسة دبلوم تخصصي في اللؤلؤ والأحجار الكريمة والألماس من الولايات المتحدة الأمريكية من معهد GIA.

– هل يمكن للهواية أن تكون كافية للدخول لهذا العالم؟

نعم بل هي الدافع الرئيسي للنجاح لكن يجب أن يكون مقرونا بالتطور من خلال الدراسة.

 

صياغة الذهب

– وكيف كانت بدايتكِ مع صياغة الذهب؟

بعد بدء مشروعي في مجال اللؤلؤ كان الاتجاه لصياغة الذهب باستثمار يصل إلى 40 ألف دينار بحريني، وعملت على جلب أجهزة الصياغة من كل من إيطاليا وألمانيا والصين.

الفن الإسلامي

– كيف تستوحين تصاميمك؟

مصدر إلهامي الرئيسي هو المجوهرات التراثية التي أعشقها، والفن الإسلامي العريق والخط العربي، كما أن الطبيعة الخلابة تؤثر كثيرا في تصاميمي.

– لديكِ مجموعة تصاميم متنوعة.. كيف يمكن تقسيمها؟

نعم تتوزّع تصاميمي حالياً إلى خمس مجموعات:

تراث: وتُعنى بالقطع التقليدية. أحاول جعل القطع تقليدية. هذا ما يطلبه عملائي الدوليون.

عرس: وتتألّف من خواتم زواج وقطعٍ ماسيّةٍ أخرى، مصمّمة في مجموعاتٍ صغيرةٍ تصلح كهدايا زفاف.

موضة: وتمزج بين الموضة الغربية والتصاميم العربية.

حروف: وتركّز على الخطّ العربيّ، وتهدف هذه المجموعة إلى جذب انتباه الشباب والعملاء المحتملين.

يهال: ومعناها “أطفال” باللهجة البحرينية، مصمّمة خصّيصاً للأطفال.

  • – لماذا اخترت اسم ‘‘curvejewellery‘‘ للمحل؟

أهدِف في نهاية المطاف إلى إنشاء شركةٍ دولية، لذا أظنّ أنّ اختيار اسمٍ يسهل على الجميع لفظُه أمرٌ مهمّ، ولذا اخترتُ كلمة “كورف”، كما أنّ أسماء الشركات يجب أن تكون ذات معنى، خصوصاً أنّ المجوهرات كما تعلمون تتلوّى حول العنق أو الإصبع أو اليدين، فتجعل المرأة أكثر جمالاً.

إعداد اللؤلؤ

– وما الذي جعلكِ تركزين على اللؤلؤ فيها؟

اللؤلؤ الطبيعي هو البحرين، فاسم البحرين العزيزة مرتبط باللؤلؤ. وشعرت في تلك الفترة عزوف الشباب عن اللؤلؤ ما جعلني أرجع اللؤلؤ بصورة عصرية للمحافظة على على تراِثنا العريق، ولي مع اللؤلؤ قصة عشق وهو مصدر إبداع لي.

– كيف نميز اللؤلؤ الأصلي عن غيره؟

عن طريق فحص اللؤلؤ بمختبرات عالمية من ضمنها مختبر البحرين، ووجود الشهادة هو أفضل طريقة لتمييزه.

– وكيف يبدو الإقبال عليه من قبل نساء البحرين والخليج؟

في السنوات الأخيرة الإقبال عليه زاد بشكل ملحوظ، ليس في البحرين والخليج فقط بل على النطاق العالمي.

– أكثر المقبلات على مجوهراتك من أي فئة عمرية؟

جميع الفئات لأننا وبفضل الله نرضي كل الأذواق، فكل فئة عمرية لديها ما يناسبها ويلائمها.

– في السابق كانت أغلب مجوهرات البحرينيات والخليجيات عموما تخلو من اللؤلؤ.. ما السبب؟

لا أتفق مع ذلك، لأن المجوهرات القديمة معظمها مطعمة باللؤلؤ لوفرته بشكل أكبر سابقا.

التصميم عشقي

-ماذا يعني تصميم المجوهرات بالنسبة لكِ؟

تصميم المجوهرات هو عشقي ومتنفسي الذي أنسى من خلاله كل مشقات الحياة والصعوبات التي نواجهها.

– ما آخر معرض شاركتِ به؟

آخر معرض كان “الجواهر العربية” في مملكة البحرين.

– وما المعارض الأخرى التي شاركتِ بها؟

شاركنا في معارض بباريس وقطر والرياض، وشاركت في معرض عالمي في أوروبا ضمن 500 شركة عالمية متخصصة في مجال اللؤلؤ والمجوهرات، وكنت المشاركة الوحيدة من دول الخليج، حيث إن المشاركات العربية في هذا المعرض لا تزيد على ثلاث مشاركات، وهي مصر ولبنان ومملكة البحرين.

– هل لديكِ نية لفتح أفرع للمحل في الخليج؟

نعم بالطبع.

– وكيف تختار الزبونة الحلية المناسبة لها؟ ما المعايير؟

الأذواق تختلف على حسب الشخصيات، لا توجد معايير ثابتة لكن من خبرتي تميز القطع هو الذي يجذب كل الشخصيات.

– من المعروف أن العمل في المجوهرات يحتاج لدقة وصبر.. هل انعكس ذلك على حياتكِ؟ وكيف؟

العمل في هذا المجال يحتاج للكثير من الدقة والصبر ما زادني قدرة على تحمل الصعوبات التي نواجهها بالحياة والعمل، وكذلك غير حياتي الاجتماعية والعائلية للأفضل.

دقة التصميم

– ما مشاريعكِ المستقبلية؟

حاليا نعمل على توسعة الورشة والانتقال لموقعنا الجديد في نفس المجمع، والمشاريع المستقبلية أن نعرض مجوهراتنا في المحلات التجارية الكبيرة في دول الخليج أولا ومنها إلى أوروبا وأمريكا.

– كيف تمكنت من بناء اسمكِ في هذا العالم اللامع؟

بالتميز والمثابرة والعمل بشكل مستمر للبدء في طريق النجاح، وكذلك بالاستمرار في التعلم، وكذلك استغلال كل الفرص المتاحة لرائد العمل، ومحاولة تطوير ذاتي وعملي. حتى وصلَت معرفتي إلى ما هي عليه الآن، تابعتُ دروساً وشاركت في دورات تدريب حول التخطيط للأعمال من خلال “فايتل فويسز”Vital Voices Global Partnership ومنظّماتٍ أخرى كثيرة. لقد قمتُ أيضاً بأعمالٍ تطوّعيةٍ لمساعدة روّاد أعمال آخرين؛ إنّ التعلم من الآخرين مهمٌّ جداً.

– تقولين إنكِ بنيت اسمك بالتميز.. فيم يكمن تميزكِ؟

الدقة المتناهية في التصميم، ومعرفة ما يريد الزبون من أبرز الوسائل التي ساعدتني لمواجهة المنافسة في هذا المجال، خصوصا مع وجود شركات كبرى وتجار لهم صيت بارز في صياغة اللؤلؤ والمجوهرات.

 

أمن واستقرار

– وكيف تجدين مجال صياغة الذهب والمجوهرات في البحرين؟

مملكة البحرين تتميز بالسمعة في مجال صياغة الذهب والمجوهرات ما ميزها عن باقي دول الخليج العربي، كما أن الأمن والاستقرار لهما دور كبير في مساهمة قطاع الذهب في زيادة معدلات النمو الاقتصادي لمملكة البحرين.

كسر حاجز الخوف

– بمَ تنصحين المقبلات على مجال تصميم المجوهرات؟

أولا كسر حاجز الخوف من الفشل، والبدء في هذا المجال المتميز، وتطوير أنفسهن بسلاح العلم، ورسم طريقهن بالتخطيط الواضح والعمل للوصول للعالمية.

– وبمَ تنصحين المقبلات على مجال إدارة الأعمال عامة؟

من المهمّ جداً أن نفهم قوّة العرض والطلب والثغرات في السوق، وكيفية إعداد منتَجٍ فريدٍ من نوعه، كما لا يجب التقليل من أهمّية مرحلة التخطيط وإستراتيجية التسويق. فالشركات الناشئة عادةً ما تطلق أعمالها بأموالٍ من حاضنات الأعمال التي تقوم بتدريب روّاد الأعمال وتوجيههم في المراحل الأولية، وهذا بدوره مفيدٌ عند تحضير خطّة للتسويق.

– ما التحدي الأكبر بالنسبة لكِ في هذا المجال؟

التحدي الأكبر الذي أسعى له بكل جد واجتهاد هو الوصول للعالمية كمصممة مجوهرات متخصصة في اللؤلؤ الطبيعي.

-مع وجود المنافسين.. ما الذي يميز مجوهراتكِ عن البقية؟

أولا أنا أعمل على إنتاج قطع حصرية من خلال ٥ مجموعات إنتاج هي كالتالي:

مجموعة تراث، ومجموعة عرس، ومجموعة موضة، ومجموعة حروف، ومجموعة يهال، ونحن في مجوهرات “كيرف” نعمل على تصميم قطع خاصة لكل زبون، وكل هذه المميزات تجعلنا في خانة التميز.

وسائل الإعلام

– تظهرين كثيراً في وسائل الإعلام.. هل ذلك فعلا ساعدكِ في التسويق لمجوهراتكِ؟

أكيد الإعلام له دور كبير وفعال في نجاح أي مشروع تجاري فما بلك بتجارة الاستثمار التي تحتاج لميزانية عالية، وثقة الزبائن تزداد من خلال وسائل الإعلام، إلى جانب دور وسائل التواصل الاجتماعي الشهيرة، التي لا يمكن لأحد اليوم تغافل دورها.

– ما المجوهرات التي ترتدينها بصورة يومية؟

خاتم زواج مميز باللؤلؤ الطبيعي.

– وهل قمتِ بتصميم خاتم زواجكِ؟

قمت بتصميمه بعد الزواج بفترة طويلة.

– بصراحة.. ما دور زوجكِ في حياتكِ المهنية؟

زوجي هو السبب الرئيسي وراء نجاحي، فهو كان ومازال مصدر قوتي ودافعي للنجاح.

– وهل أورثتِ أحداً من أبنائك حب تصميم المجوهرات؟

أبنائي ما زالوا صغارا لكن أرى في ابنتي الوسطى مستقبلا في هذا المجال، وأقوم بتشجيعهم لدخول عالم ريادة الأعمال عامة وليس المجوهرات خاصة، وبالمناسبة هم ثلاثة أطفال “سمانة وسجى ويوسف”.

– وهل لديكِ نية لفرش طريق المجوهرات ليسيروا عليه؟

نعم من أهدافي جعل المجوهرات تجارة عائلية.

 

رائدات الأعمال

– هل لديكِ عضويات أو أنشطة في جهات أو جمعيات؟

أنا عضو في غرفة تجارة وصناعة البحرين (لجنة اللؤلؤ والذهب ـ ولجنة سيدات الأعمال)، عضو سابق في مجلس إدارة جمعية سيدات الأعمال، رئيسة لجنة رائدات الأعمال، عضو مجلس إدارة الجمعية الخليجية للذهب والمجوهرات، عضو مؤسس في لجنة الواني التابعة للحملة الدولية للمرأة.

– إلى جانب المجوهرات.. ما اهتماماتكِ الأخرى؟

أهتم كثيرا بريادة الأعمال وتطويرها من خلال نشاطاتي في الجمعيات المختلفة.

– إلى أين تطمحين للوصول؟

العالمية العالمية والعالمية.

اخترنا لك