فصل رأسٍ زائدٍ… لمولودة سورية في لبنان!

 مولود برأسين ملتصقين من الخلف

ندى أيوب – بيروت

أنجبت سيدة سورية نازحة من محافظة الرقة شمال سوريا طفلة سيامية (حنان صالح الدرويش)، ولدت برأسين ملتصقين من الخلف، وقد تمكن الطاقم الطبي في مستشفى “المرتضى” في بعلبك – لبنان، من إجراء عملية ناجحة لها وفصل الرأس الزائد.

المولودة لا زالت في غرفة العناية الفائقة وحالتها مستقرة. مع العلم بأنه تكثر مثل هذه الحالات النادرة بين النازحين السوريين في لبنان، وهي ليست المرة الأولى التي تشهدها المستشفى.

ويقول الأطباء إنه يوجد سببان رئيسيان  لتعرّض الجنين للتشوهات، الأول وراثي، والثاني يكمن في تعرّضه لمجموعة من الأدوية التي تتعاطاها الأم بشكل دائم، أو أيّ مادة كيميائية لها علاقة بالسموم أو تدخين الأم المفرط، هذا بالاضافة لبعض العقاقير التي قد تتسبب في حدوث تشوّه للجنين مثل الكورتيزون الذي يؤثر علي الجنين ويجعله من ذوات الشفة الأرنبية، إضافةً إلى علاجات حبّ الشباب والهورمونات، وبعض أدوية منع التجلط التي تصيب الجنين بتشوّهات في الدماغ.

وتتحدث المعلومات الطبية العلمية عن أنواع من التشوّهات، يمكن اكتشافها مبكراً خلال الشهور الثلاثة الأولى، وأنواع أخرى تكتشَف بعد ستة أشهر من الحمل، أو قبل الولادة بفترة قصيرة جداً، وكلّ فترة حسب حجم التشوّه الحاصل.

ويؤكد الأطباء أن التشوّه يمكن أن يحصل أيضاً بسبب بعض الأمراض الفيروسية، التي تهاجم الحامل في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل،  كفيروس “التكسوبلازما”، الذي ينتقل عن طريق القطط والكلاب.

اخترنا لك