Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

5 أوهام شائعة تسبب بدانة الطفل

بدانة الطفل

أيمن الرفاعي

تعد بدانة الطفل من أخطر المشكلات الصحية التي لا يجب الإستهانة بها. فهي تؤثر على صحة الجسم والمخ كما أنها تعيقه عن ممارسة الأنشطة الحياتية التي تنمي مهاراته وشخصيته مثل اللعب والجري وكذلك الدراسة.

إذا كان لديك اعتقاد بأنك تتخذين كافة المحاذير للحفاظ على طفلك رشيقا فنحن ندعوك الى اعادة النظر وخاصة في النقاط التالية:

1– العصائر:

يعتقد معظمنا أن العصائر تعد من المشروبات الصحية وخاصة أن مصدرها هو الفاكهة. ومن هنا لا نمانع في امداد الطفل بأي نوع أو كمية من العصائر.

الفاكهة مجرد مكون واحد فقط في العصائر وربما تستبدل بنكهة الفاكهة فقط. أما المكونات الأخرى مثل السكر والمحليات والألوان الصناعية وكذلك المواد الحافظة فجميعها تأتي محملة بعدد وافر من السعرات الحرارية التي تسبب البدانة. من الأفضل تقديم الفاكهة الطازجة للطفل.

2-حبوب الإفطار:

هي اختيار جيد لوجبة الإفطار للصغار والكبار لكن معظم الأصناف الموجودة بالسوق تضع معلومات خاطئة على العبوة.

فمعظم المصنعين يضعون معلومات صحية مثل”حبوب كاملة” أو “غني بالفيتامينات” وربما تكون كذلك بالفعل لكن على الأرجح أنها لن تكون بنفس الجودة المزعومة.

المهم أن كمية السكر المضافة تهدم كل هذه الفوائد.حيث تؤدي الى ارتفاع جلوكوز الدم وعلى أثرها يزداد نهم الطفل وحاجته الى الطعام.اقرئي المكونات جيدا وابتعدي عن الأصناف الغنية بالسكر.

3– الخبز الأبيض:

معظمنا يستخدم الخبز الأبيض في طعامه زاعمين أن الفارق بسيط بينه وبين الخبز الأسمر لكن من يعتقد ذلك فقد جانبه الصواب.

فالخبز الأبيض يحتوي على نسبة أعلى من الجلوكوز الذي ينتهي الى الأوعية الدموية. يسبب ذلك زيادة في وزن الجسم وحجمه وأيضا يؤدي الى المعاناة من داء السكري.

4- الزبادي المجمد:

وهم أخر يضاف الى الأوهام السابقة. فربما يكون الزبادي المجمد بديلا صحيا للأيس كريم، لكن ذلك لا يعني أنه الاختيار الأفضل.

هي بالفعل لا تحتوي على نسب عالية من الدهون ولكنها غنية بالسعرات الحرارية بصورة لا يمكن تخيلها. اطعمي طفلك زبادي قليل الدسم الخالي من النكهات كبديل صحي للغاية.

5– أطعمة عضوية وخالية من الجلوتين:

للمرة الثانية نحذر من الوقوع فريسة للشعارات والمعلومات الخاطئة على عبوات الأطعمة. لا تركزي على جانب واحد فقط في طعام الطفل ولكن انظري الى الصورة كاملة.

ابحثي عن العناصر التي يحتاج اليها الطفل أيضا مثل الفيتامينات والمعادن، لا تتركي المصطلحات البراقة توقعك في هذا الفخ.

كما أن هذه المصطلحات أيضا تعميك عن العناصر المضرة مثل الصوديوم والمحليات الصناعية والسكر والتي تسبب بدانة الطفل وفي النهاية إذا أردت بالفعل الحفاظ على صحة الطفل ورشاقته فليس هناك أفضل من الأطعمة الطبيعية.

اخترنا لك