Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الإسهال عند الأطفال.. أعراضه وسبل علاجه والوقاية منه

الإسهال عند الأطفال

زينب سعد

الإسهال هو إخراج براز لين أو سائل ثلاث مرّات أو أكثر في اليوم؛ ويعتبر الإسهال من أهمّ الأسباب الكامنة وراء وفيات الأطفال، وحالات المرض التي تصيبهم في مختلف أنحاء العالم، ويحدث أساساً جرّاء الأغذية غير الصحية ومصادر المياه الملوّثة.

الجدير بالذكر أنّ قرابة نصف مليون نسمة يفتقرون إلى فرص الحصول على المياه النظيفة، ويلاحظ انتشار الإسهال الناجم عن مختلف أنواع العدوى على نطاق واسع في البلدان النامية، ويعتبر من أهمّ أسباب وفاة الأطفال دون سن الخامسة؛ حيث يودي بحياة نسبة كبيرة جدا كل عام.

أنواعه.. وأسبابه

ينقسم الإسهال إلى ثلاثة أنواع هي:

الإسهال المائي الحاد الذي يستمر عدة أيام ويشمل الكوليرا، والإسهال الدموي ويُطلق عليه أيضاً اسم الزحار، والإسهال المستديم الذي يستمر أسبوع أو أكثر.

العدوى:

الإسهال هو أحد أعراض أنواع العدوى التي تسبّبها الجراثيم والفيروسات أو الطفيليات، التي ينتشر معظمها عن طريق المياه الملوّثة بالبراز؛ ويزداد انتشار العدوى عندما تشح المياه النقية اللازمة للشرب والطهي والتنظيف.

سوء التغذية: يعاني الأطفال الذين يتوفون بسبب الإسهال، في أكثر الأحيان، من سوء تغذية يجعلهم عرضة لذلك المرض أكثر من غيرهم، كما تسهم كل نوبة الإسهال في تدهور حالتهم الصحية.

مصادر التلوث:

المصادر المثيرة للقلق بوجه خاص المياه الملوثة ببراز البشر والواردة، من مياه المجارير والمراحيض. كما يحتوي براز الحيوانات أيضاً على ميكروبات كفيلة بإحداث المرض.

ما سبيل الوقاية منه؟

لا شك أن التدخلات الخاصة بالوقاية من الإسهال، لها عدة عوامل ومنها: توفير المياه المأمونة الصالحة للشرب، غسل اليدين بالصابون يحد من مخاطر انتقاله، زيادة الوعي لدى الأمهات بالحفاظ على أدوات الرضاعة للأطفال؛ ضمان النظافة الشخصية ونظافة الأغذية، تثقيف الناس بشأن كيفية انتشار أنواع العدوى، التطعيم ضد الفيروس.

بعض التدابير العلاجية

– محلول أملاح الإمعاء الفموي هو عبارة عن مزيج من الماء النقي والملح والسكر يمكن تحضيره بأمان في البيت؛ ويعوض السوائل المفقودة في الإسهال.

– مكمّلات الزنك تمكّن من تقليص الفترة التي تستغرقها نوبة الإسهال بنسبة 25% وتقليص حجم البراز.

– الأطعمة الغنية بالعناصر المغذية يمكنها كسر الحلقة المفرغة المتمثّلة في ترافق سوء التغذية بالإسهال بمواصلة تناولها، ومنها لبن الأم خلال نوبة المرض.

– استشارة أحد الأطباء المختصين، لا سيما في علاج الإسهال المستمر أو عند وجود دم في البراز أو في حالة وجود علامات على الجفاف.

اخترنا لك