Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

“اللعب” وسيلة جيدة لتعليم الأطفال

اللعب وسيلة جيدة لتعليم الأطفال

هند شديد

أصبحت الأدوات المتاحة لتعليم الاطفال الان أكثر سلاسة في الاستخدام والتعلم، وأدت وسائل التعلم الحديثة الى تطوير مهاراتهم الإبداعية، فأصبح التعلم من خلال اللعب وسيلة ليظهر الطفل مهارات وقدرات جديدة ومتعددة من خلاله، وتخلق حياة تتسم بالنشاط والنجاح والثقة بالنفس.

فيساعد اللعب في إحداث تفاعل الفرد مع عناصر البيئة المحيطة به، لغرض التعلم وبناء الشخصية والسلوك، ويمثل اللعب وسيلة تعليمية تقرب المفاهيم، ويشكل اللعب أداة تعبير وتواصل بين الأطفال، كما يعتبر طريقة علاجية يلجأ إليها المربون لمساعدتهم في حل بعض المشكلات والاضطرابات التي قد يعاني منها البعض.

كما تولد المشاركة في اللعب بناء الشخصية، وبناء العلاقات والصداقات، والحوار، والمشاركة الاجتماعية في تبادل الادوار واحترام القوانين.

بعض الطرق لتعلم الأطفال باللعب

1- المكعبات: من خلالها  يستخدم الطفل خياله لتكوين شكل ما فتطور مهاراته الحركية الدقيقة، من خلال النظر والحركات، كما تساعد في تعلم الالوان وعد المكعبات.

2- الألوان والرسومات: حيث تحمل كل رسمة وخطوط بسيطة يقوم الطفل برسمها انطباعا عن شخصيته وتركيبه النفسي، وتوسيع خياله لذا لابد من توفير الألوان الصحية والأوراق، أو قصص التلوين، ومساحات ورقية كبيرة، ليقوم الطفل بالرسم والتلوين بحرية.

3- الألعاب التخيلية: عن طريق تخيل الطفل بانه دكتور يعالج مريضا او يقوم بدور الأب مع اولاده ويقوم بخلق حوارات كثيرة، وتنمي هذه الالعاب الخيال، وتساعد الطفل على تبادل الكلمات والمعلومات.

لابد أن ينتبه الآباء لبعض النقاط الضرورية:

  • كثرة عدد الألعاب يحدّ الخيال ويشتت تفكيرهم.
  • عند شراء لعبة جديدة، من الضروري الانتباه إلى أنها تقدم للأطفال إمكانيات متنوعة ومتغيّرة.
  • من المفيد ان تشارك الابناء في تكوين العاب جديدة عن طريق علب الكرتون المقوي والأنابيب والأقمشة والأجهزة القديمة وألواح الخشب والعلب ولوازم التنكّر ومواد الأعمال اليدوية.
  • ومن المهم والضروري أن يشارك الطفل أصدقاء آخرون في اللعب، وبذلك يتم تبادل كثير من الأفكار والمهارات الابداعية.

اخترنا لك