Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

كيدزانيا الكويت تسلّط الضوء على أهمية القراءة اليومية للأطفال

كيدزانيا الكويت

سهام صالح

حرصاً منها على إطلاق فعاليات وأنشطة ترفيهية مبتكرة تهدف إلى غرس مبادئ ومفاهيم تعليمية مهمة لدى الأطفال، احتفلت كيدزانيا الكويت، مدينة الأطفال النموذجية المصغّرة للتعليم الترفيهي بأوربانو، إحدى شخصياتها الخمس المميزين وهو صبي في التاسعة من العمر يتميز بالفضول العلمي، وحب الاستكشاف والمعرفة وشغفه بالسفر إلى الفضاء.

ومن خلال هذه الفعالية المتمثلة في شخصية أوربانو المميزة، سعت كيدزانيا إلى تسليط الضوء على أهمية تنمية المعرفة وحب الاطّلاع بين الأطفال، وهي إحدى الحقوق الأساسية الهامة التي تضمنها لهم جميع مدن كيدزانيا حول العالم.

وتؤكد كيدزانيا، المدينة التي تحثّ أنشطتها على الاستكشاف وتوسيع المعرفة، من خلال هذه الفعالية، على الدور الذي يلعبه الوالدان عند قراءة الكتب لأطفالهم في تعزيز مهاراتهم الذهنية، والفكرية، واللغوية، خاصة خلال المرحلة التي تسبق دخول المدرسة للأطفال ما بين 2-5 سنوات. كما يساهم الوقت الذي يقضيه الأب أو الأم في القراءة لأطفالهما في تنمية الروابط العاطفية بين الطفل ووالديه وتقوية العلاقات الأسرية.

يجب أن يتذكر الوالدان دائماً أنهما يلعبان دوراً أساسياً وفاعلاً في تطوير إمكانات أطفالهما في التعلّم عبر جعل القراءة جزءاَ أساسيا من النمط اليومي لأطفالهم. وتوصي خبيرة علم نفس الأطفال في مؤسسة فوزية السلطان للتأهيل الصحي، سايمة باهتي، بالخطوات التالية التي يمكن اتباعها لتعزيز حب القراءة لدى الطفل:

  1. كن قدوة جيدة لطفلك: لا شك أن الأطفال يقتدون بالأبوين ويقلّدون تصرفاتهما، خاصة خلال مراحل الطفولة المبكرة. شجّع طفلك على حب القراءة من خلال رؤيته لك وأنت تقرأ الكتب، الصحف، والمجلات، أو غيرها من مصادر الثقافة والمعرفة.
  1. خصص وقتاً كافيا للقراءة: اجعل القراءة جزءاً من نمط حياتك اليومي من خلال تخصيص 5-10 دقائق يومياً للقراءة مع طفلك. يمكنك اختيار أوقات مختلفة خلال اليوم لممارسة هذا النشاط، إما قبل النوم، أو أثناء تناول وجبة الغداء، أو حتى أثناء الاستحمام.
  1. شارك طفلك القراءة بصوتٍ عالٍ: تمثّل هذه الخطوة أهمّ الأنشطة التي أثبتت جدارتها في تطوير قدرات الطفل التعليمية، إلى جانب إثراء مصطلحاته اللغوية وفهمه للكلمات من خلال سماعها بشكل متكرر. وتشير العديد من الأبحاث العلمية إلى أهمية دور القراءة بصوتٍ عالٍ في تحفيز إمكانات الطفل اللغوية وتطويرها، حتى قبل أن يتمكّن من الكلام.
  1. استعن بمصادر أخرى للقراءة: استخدم مصادر أخرى غير تقليدية للقراءة. على سبيل المثال، اطلب من طفلك أن يقرأ ما هو مكتوب على صناديق الكورن فليكس، أو اللوحات الإعلانية، وصناديق الألعاب، والمجلات، وغيرها. يمكنك أيضا أن تطلب من طفلك أن يساعدك على إعداد قائمة المشتريات وكتابة أسماء الأغراض التي تحتاجون لشرائها أو أن يقرأ بصوت عال من على قائمة طعام تقوم بإلصاقها على باب الثلاجة. سوف يُمكّنك ذلك من اختبار المهارات اللغوية لطفلك ويساعده على تطبيقها في الحياة الواقعية.
  1. ابتعد عن الرتابة واجعل القراءة نشاطاً تفاعلياً: قم بطرح أسئلة حول أحداث القصة عند القراءة. توقف عن القراءة بين الحين والآخر لتجذب انتباه طفلك وتجعله يتشوق لمعرفة بقية الأحداث. يمكنك أيضا أن تخترع أسماء جديدة لشخصيات القصة، أو تروي نهايات مختلفة.

 كيدزانيا الكويت

لا شك أنك تسعى جاهداً لبناء قدرات طفلك الذهنية، والعقلية، وتطوير مستوى ذكائه. ولكن عليك دائماً أن تتذكر أنّ الخطوة الأولى نحو تحقيق التفوّق التعليمي والأكاديمي لدى طفلك يكمن في التزامك بدورك في تعزيز مهاراته اللغوية في القراءة والكتابة، خاصةً خلال مراحل الطفولة المبكرة.

ومن خلال استخدام المصادر التعليمية المختلفة المتاحة لديك، ودمج القراءة في نمط حياته اليومي، واللجوء إلى الخيال والابتكار لإضفاء المزيد من التنوّع والمرح على العملية التعليمية، ستتمكن من تنمية العديد من القيم التعليمية الهامة لدى طفلك وتعزيز حبه للقراءة، حتى قبل دخوله إلى المدرسة.

 

اخترنا لك