Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

سر الرشاقة المذهلة لكيم كارديشيان ولماذا هي خطر على إيران؟

سر الرشاقة المذهلة لكيم كارديشيان

محمد ناجي

نقصان مذهل في وزن كيم كارديشيان! لا يمكن لأحد أن يصدّق أنها أنجبت سانت وست قبل بضعة أشهر، لقد بدت نحيفة جداً في حفل الميت جالا الأخير بشكل جعل الكثيرين والكثيرات يتساءلون عن سر تلك الرشاقة الملحوظة.

كيم أظهرت شكلها الرائع في فستان بالمان ميتاليك لأوليفييه روشتاينج ، والملفت للنظر أن ما ارتدته نجمة المجتمع وتليفزيون الواقع الأميركي الأشهر عالمياً على الإطلاق هذه جاء متماشياً ومتوافقاً بشكل مثالي مع ما ارتداه زوجها النجم كاني وست من سترة أنيقة وسروال جينز مقطع.

الكثيرون لاحظوا التوافق المثالي في الملبس بين كيم وكاني لدرجة أن موقع Vogue اختارهما كأشيك زوجين في حفل الميت جالا 2016 على الإطلاق.

وتعليقاً على ذلك كتب كاني وست:”إنني سعيد جداً لحصولنا على أول لقب أفضل زوجين شياكة في الميت…في الموضة والأناقة والاستايل هذا الجالا مثل حفل جوائز الجرامي.”

وبالعودة إلى السر في رشاقة كيم المذهلة نجد أنها كانت مصممة على خفض وزنها بحلول الميت جالا. ففي فبراير الماضي أخبرت كيم كيندال جينر أن هدفها تحقيق غايتها في إنقاص الوزن بحلول وقت إقامة الميت جالا. وقالت:”كان أدائي جيداً جداً في الريجيم خلال رحلة نيويورك هذه، عندي 35 باونداً (حوالي 16 كيلوجراماً) زائدة يجب التخلص منها.”

وحتى وقت قريب أعلنت كيم أن وزنها 139,6 باونداً وأن وزنها قبل الولادة كان 135. إذن كيف فقدت الباوندات بهذه السرعة؟

كوليت هايموفيتز، خبيرة تغذية كيم أوضحت أن كيم اتبعت نظاماً غذائياً صحياً قليل الكربوهيدرات بدأته مباشرة بعد ولادة طفلتها الأولى وطفلها الثاني. طريقة الأكل هذه، كما تقول هايموفيتز ساعدتها في فقدان الستين باونداً من ولادتها الأولى وتساعدها حالياً في الوصول إلى أهداف الرشاقة الخاصة بها بعد حملها وولادتها للمرة الثانية.

كيم مواظبة أيضاً وبشدة على نظام التريض واللياقة البدنية الخاص بها ولا تتنازل عنه أبداً ومن أسرار النجاح فيه التنويع في التمارين ووسائل التريض.

ومن أحدث الأخبار المرتبطة بكيم كارديشيان أنها متهمة من قبل إيران بأنها معادية للدولة وأنها تستخدم الإنستجرام كوسيلة أو سلاح لنشر الصور وتدمير القيم المحافظة للمجتمع، بحسب صحيفة الواشنطن تايمز نقلاً عن “إيران واير”.

ونقلت الصحيفة عن “إيران واير” أن  المتحدث باسم جهاز الحرب الإلكترونية، التابع للحرس الثوري، مصطفى علي زاده قال:”إنها تستهدف الوصول للشباب والسيدات في إيران”.

وأضاف علي زاده أن وجود دعم مادي لذلك أمر لا شك فيه، مشدداً على أن إيران تتعامل مع هذا الموضوع بجدية.

اخترنا لك