لمى غبيلي: هكذا نتحدى الدهون..!

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

لمى غبيلي

حديث شيق، موجه لكل من يعاني من تكدس الدهون في البطن أو الفخذ، ويجد صعوبة في القضاء على مثل هذه التضاريس المزعجة. لمى غبيلي تقدم كل النصائح اللازمة بإرشادات بسيطة وعملية وصحية. صار بالإمكان تحدي أي سمنة في هذه المناطق الصعبة وإعطاء تقاطيع جسم رشيق.

–      هل من السهل التخلص من النفخة والدهون التي تتراكم في البطن؟

من السهل جدا التخلص من مشاكل النفخة والدهون التي تتراكم في البطن، لكن المهم التركيز على نوعية الطعام والحياة من خلال ممارسة الرياضة بشكل عام.

–      ما النصائح الغذائية التي تساعد على نحت الجسم وإزالة الدهون من البطن؟

على الشخص الذي يعاني من تراكم الدهون في البطن أن يتناول البروتين والدهون الأحادية غير المشبعة مثل زيت الزيتون والمكسرات والألياف. وإدخال مأكولات على عاداته الغذائية تفيده بطريقة غير مباشرة في إزالة البطن مثل اللوز الغني بالبروتين، إذ كل ست حبات لوز فيها 6 جرامات من البروتين و9 جرامات من الدهون غير المشبعة والتي هي مفيدة لمشكلة البطن. وسأشرح لاحقا لماذا. الشوفان مهم جدا فكل كوب من الشوفان فيه 4 جرامات من الألياف، وهذا طعام يعتبر غنيا جدا بهذه المادة الجيدة. ففي حال تناولنا الشوفان على الفطور سيعطينا وقتا أطول للشبع، وسيساعدنا على أكل كمية أقل على الغداء.

أما التفاح فهو فاكهة سحرية لكل من يعاني من دهون على البطن. وصدق القول الذي قال إن تفاحة في اليوم قادرة على إبعاد الطبيب عنا. ففي حال تناولنا تفاحة واحدة قبل الغداء بساعة سنوفر حوالي 180 وحدة حرارية.

قد نسأل لماذا يخفف تناول التفاح من تناول وجبة كبيرة والجواب لأن التفاح يحتاج إلى وقت طويل حتى يمضغ في الفم، وبالتالي سيكون عندنا الوقت الكافي لإرسال إشارة إلى الدماغ بأننا في حالة شبع، وبذلك ما إن نصل إلى وقت الغداء إلا ونحن نشعر بالشبع تقريبا.

البروتين مهم جدا على وجبة الفطور حيث تؤكد الدراسات – وأثبت الأمر عمليا – أننا كلما تناولنا البروتين مثل البيض والجبنة والحليب على وجبة الفطور فلن نشعر بالجوع خلال النهار.

  • وماذا أيضا؟

الجريب فروت من أهم أنواع الفاكهة، ويجب أن يكون صديق هؤلاء الذين يعانون من النفخة أو تكدس الدهون في البطن، لأن هذه الفاكهة تحتوي على نسبة عالية من الحموضة التي تخفف من عملية الهضم، وتساعدنا على عدم الإحساس بالجوع لوقت أطول وبالتالي نأكل كمية أقل. ناهيك عن أن هذه الفاكهة تنشط عملية الحرق أو ما يسمى بالماتبوليزم في الجسم.

الفول الأسود من أغنى أنواع البقوليات على الإطلاق، وغني جدا بالألياف والبروتين لذا يمكن أن نضيف الفول إلى السلطة أو إلى وجبة الغداء، فهو طعام يحتاج وقت طويل ليهضم، وأشبه بسد منيع أمام الإحساس بالجوع.

المشروبات الغازية

–      ما المأكولات التي يجب الابتعاد عنها لإزالة الشحوم عن البطن؟

علينا الابتعاد عن المشروبات الغازية حتى تلك التي بدون سعرات حرارية، لأنه على عكس ما يظن فهي تسبب النفخة وفيها نسبة عالية من الغازات. خاصة ونحن في موسم الصيف وقد يكثر تناول مثل هذه المرطبات الغازية التي تسبب “تلبك” في المعدة وغازات وظهور بطن.

الابتعاد عن السكر الصناعي وكل المحليات الاصطناعية التي تسبب الغازات في البطن والنفخة أيضا. كما ننصح كل الأشخاص الذين عندهم مثل هذه النفخة بالابتعاد عن البروكلي والملفوف والبصل والفليفلة وعدم إدخال البهارات إلى طعامهم لأنها تزعج المصران وتسبب “تبلك” ونفخة.

 عدم إضافة الملح إلى الطعام لأن الملح يجعل الجسم يخزن الماء خاصة إذا كنا نتناول أساسا كمية من الماء أقل من المطلوب، أي أقل من لتر ونصف في اليوم، فمثل هؤلاء الأشخاص الذين يخزن جسمهم الماء أو يحبس الماء قد يبدون حقيقة ممتلئين عما هم عليه.

  • وماذا أيضا؟

العصبية العدو الأول الذي يساهم برتاكم الدهون في البطن، لأن في مرحلة العصبية يرتفع هرمون الكورتيزول في الجسم ما يجعل جسمنا يخزن الدهون في منطقة البطن. أنا أنصح كل شخص يعاني من ضغوطات في العمل أو العصبية أن يعطي نفسه فرصة أو راحة في اليوم، ويحاول تفريغ هذا الضغط النفسي ولا يفكر بشيء لمدة دقائق، والتنفس بطريقة صحيحة حتى تصبح إفرازات جسمه جيدة.

علينا أيضا تناول كمية كافية من الطعام ولا نحرم أنفسنا أبدا من الأكل، لأنه على عكس ما يظن التخفيف من الطعام أمر سيئ وليس جيدا على الإطلاق. فقلة الطعام الجسم يقرأها على أنها نوع من المجاعة وحينها الجسم سيخفف من قوة الحرق وسيكدس الدهون أكثر حتى يحافظ على مخزونه من الطاقة، لأن للجسم ذاكرة تماما كما توجد ذاكرة للعقل، فهو قادر على أن يحفظ كيف نأكل. من هنا علينا أن نأكل جيدا دون أن نترك أنفسنا نجوع، أو نأكل وجبة واحدة في اليوم أو وجبتين.

  • الرياضة أين دورها في هذا الأمر؟

العنصر الأهم للتخلص من دهون البطن هو الرياضة وليس أي نوع من الرياضة بل الرياضة التي تخص القلب والتي تسمى cardio أي رياضة المشي، الركض، السباحة، ركب الدراجة، هذه الأنواع من الرياضة تسرع دقات القلب وتزيد من قوة حرق الجسم للدهون. أثبتت الدراسات أن رياضات القلب تحرق الدهون من منطقة البطن، وكل الدهون التي تتراكم تحت الجلد تحرق بسرعة فائقة. بينما إذا لم نمارس هذه الرياضة الجسم حتى لو فرز مادة الأنسولين التي تساعد على حرق الدهون لا تعد فعالة ويبقى الجسم ينكمش بهذه الدهون ويكدسها.

الأفضل هنا تحدي أنفسنا في ممارسة الرياضة التي تخص القلب، وسنجد نتائج مذهلة، خاصة إذا اتبعنا أسلوبا معينا في التمارين، كأن نقسو على أنفسنا لمدة دقيقة أو نصف دقيقة ونسرع حركة المشي أو الركض حتى تزداد دقات القلب ثم نعود ونبطء الحركة، وهكذا عدة مرات، لأن مثل هذه التمارين ستحفز أكثر على حرق الدهون من البطن. إذاً كلما سرعنا حركة القلب وعدنا وبطأنا هذه الحركة سنكون كمن ينحت جسمه بيده ويصل إلى أخذ نتيجة فعالة.

كما أطلب أن نمارس الرياضة وفقا لهذه النصيحة. نأخذ وزننا بالباوند فلو كان هذا الوزن مثلا 100 باوند يجب أن نمارس الرياضة 100 دقيقة في الأسبوع كأقل تقدير حتى نحصل على النتيجة الجيدة. ولو كان الوزن 120 باوند يجب أن نمشي 120 دقيقة في الأسبوع. وهذا الأسلوب لو اتبع ستخف الدهون من منطقة البطن في حال مارسنا المشي أو أي نوع رياضة يخص القلب.

كما أنه يجب تخصيص 6 دقائق من التمارين الرياضية للمعدة على أن تشمل هذه التمارين كل جهات المعدة والبطن، لأن ذلك يشد البطن ويساعد على خسارة هذه الدهون في هذه المنطقة.

 خطورة النشويات

  • نعلم جميعا خطورة النشويات على زيادة دهون البطن.. فبمَ تنصحين؟

أنا لا أحبذ تناول النشويات لكل من هو حريص على التخلص من الدهون في البطن. وإذا تناولنا هذه النشويات يجب أن تكون من الحبوب الكاملة الغنية بالألياف، ولا نتجه إلى الأطعمة المدعمة بالفيتامين أو الحديد، ونكتفي أن تكون النشويات هنا طبيعية فقط أي الخبز الأسمر، المعكرونة السمراء لأنه كلما زادت كمية الألياف شعرنا بالشبع وزادت قوة الحرق في الجسم.

هنا أريد أن أعطي نصيحة مهمة ومؤكدة وهي إذا أردنا أن نأخذ 4 حصص من النشويات لتكن منها 3 حصص كاملة وحصة واحدة عادية، لأنه قد أجريت دراسة مؤخرا أن الشخص الذي تناول 3 حصص من النشويات الكاملة وواحدة عادية نتخلص من الدهون في البطن بنسبة 10 بالمائة دون أي ريجيم وأي مجهود، لمجرد هذا التغيير البسيط في نوعية الطعام.

  • أين نحن من الشاي الأخضر؟

تناول الشاي الأخضر مهم لأنه يقوي الماتبوليزم، ويجعل الدهون في البطن تذوب. ليس من الضروري تناول كمية كبيرة من الشاي، يكفي كوب أو كوبان في اليوم حتى يجعل الجسم قادرا على حرق الدهون.

  • هل هناك علاقة بين النوم وزيادة الوزن؟

نعم، يجب الانتباه إلى مسألة النوم، لأن هناك دراسة أقيمت في عام 2012 أظهرت أن الناس الذين ينامون بشكل جيد ومستقر الدهون لا تتكدس عندهم تحت الجلد وفي البطن كما عند الأشخاص الذين نومهم سيئ.

  • وماذا عن أسرار الطعام في حرق الدهون؟

لا شك أن للطعام أسرارا لا يعرفها إلا الخبراء، مثلا البهارات مثل الزنجبيل أو الكاموميل والنعناع تعمل على إذابة الدهون في منطقة البطن. والذين لا يحبون هذه الأصناف يمكن أن يعتمدوا على الأناناس لأنه يحتوي على مادة البروميلين التي تساعد الجسم على خسارة الماء، وتقطيع عضلات البطن بشكل تلقائي، وبالتالي تظهر هذه العضلات أكثر.

–      ألا توجد حمية معينة ومحرمات في هذا الخصوص للقضاء على البطن الظاهر؟

علينا الانتباه من الأطعمة التي يختبئ فيها سكر بكميات كبيرة دون أن نعرف، مثل الكاتشاب المشروبات الغازية، فكل عبوة صغيرة من هذه المشروبات الغازية فيها 8 ملاعق سكر. كذلك الصلصات المصنعة التي نشتريها من السوبر ماركت، وصلصات السلطة التي تقدم في المطاعم تحتوي على كمية كبيرة من السكر وكذلك اللبن.

كذلك حتى نخفف من تخزين الجسم للماء علينا تناول كمية كافية من البوتاسيوم غير مكتفين فقط بتخفيف الصوديوم أو ملح الطعام، لأن البوتاسيوم يجب أن يكون كافيا في الجسم حتى يقدر أن يقيم التوازن مع كمية الصوديوم. يمكن أن نجد البوتاسيوم في البطاطا، الفاصوليا البيضاء، السبانخ، واللوبيا. وأنصح باتباع أسلوب معين وهو كتابة كل ما نأكله خلال النهار لأن هذا سيساعدنا على معرفة ماذا أكلنا وبالتالي نقدر أن نعرف ما الطعام الإضافي الذي أكلناه دون حاجة له، ونتخلص من كل هذه الزوائد في الطعام.

 أحب أن أركز جدا على وجبة العشاء، حيث يجب أن تكون خفيفة وقليلة، والأفضل أن تكون خالية من النشويات أو الكربوهيدرات، لأن الجسم حتى يهضم هذا النوع من الطعام يقوم بتخزين الماء، وكل من يأكل الفاكهة أو السكر أو النشويات مساء سينهض في اليوم التالي وهو يشعر بالنفخة.

قد يسأل البعض لماذا زيت الزيتون أو الأفوكا أو المكسرات النيئة مهمة إلى هذا الحد؟ والجواب هو أنها من أعظم أنواع الدهون لأنها دهون غير مشبعة، وقادرة على تفعيل عمل الجسم بحرق الدهون المخزنة، ولا أحد يظن أن هذه الدهون الأحادية غير المشبعة تتكدس في الجسم بل هي دهون تساعد في تذويب الدهون، وهذه أعظم مهمة تقوم بها بغض النظر عن فوائدها الصحية الأخرى في الحماية من الأكسدة وسواها.

  • وماذا بعد؟

الضحك أيضا مهم جدا لأنه يشغل عضلات المعدة ويجعلها مشدودة. وهنا أريد أن أوجه نصيحة إلى كل الأشخاص الذين يجلسون وقتا طويلا وراء مكتب أن يتبعوا رياضة شفط البطن وشدها ثم القيام بعملية الارتخاء عدة مرات ولو لدقيقة واحدة كل عدة ساعات، فهذا يساعد على شد عضلات البطن وكأنها تمارين رياضية.

عدم تدخين النرجيلة لأنها تؤدي إلى الغازات والنفخة، وكذلك عدم الشرب بالشليمون لأنها تقوم بالضرر نفسه.

 النتيجة الحتمية

–      في حال اتبعت هذه النصائح ما النتيجة الحتمية لخسارة الوزن؟

في حال اتبع أي شخص هذه النصائح من زيادة البروتين في الطعام، والتقليل من النشويات، والقيام بالتمارين الرياضية، واتباع الأصناف التي نصحت بها، وتناول عدة وجبات صغيرة في اليوم الدهون لن تتكدس في البطن. وأي شخص يعاني من هذه المشكلة سيتخلص منها بشكل كبير، وخلال أسبوعين أو شهر سينزل مقاسه قياسا واحدا كأقل تقدير، وربما أكثر حسب وزنه، وكم مرة خضع لريجيم في حياته، وكمية الدهون المتراكمة عنده.

–      من يقرأ هذا الموضوع يريد شيئا عمليا فربما هو لا يريد أن يقصد أخصائية تغذية لتعطيه المطلوب.. كيف يمكن أن تعطيه أنت الآن الإرشادات العملية لذلك؟

في حال اتبعت كل هذه الإرشادات التي تكلمت عنها بشكل جيد سيستفيد كل شخص متحديا السمنة في البطن، وهنا أطلب منه أن يخفف كمية الطعام التي يأكلها في حال كان يأكل كميات كبيرة حيث يزيد عدد الوجبات إلى 4 أو 5 وجبات، أيضا يتوقف عن تناول النشويات ابتداء من فترة بعد الظهر، وفي حال كان يأكل الشخص طبقين على الغداء ليخفف الكمية إلى طبق واحد، ويعتاد أن يتناول السلطة قبل أي وجبة لأنها ستشعره بالشبع. وكل شخص يأكل مرة واحدة أو مرتين فقط في اليوم عليه الإقلاع عن هذه العادة السيئة، ويقسم وجباته إلى 4 أو 5 وجبات، وسيرى نتيجة لا تضاهى، ويسأل كيف اختفى بطني؟!

هنا الفطور يمكن أن يكون بيضة أو قطعة جبنة مع حليب خال الدسم مع كورن فلاكس أو لبن يحتوي على معلقة زبيب أو 4 حبات تمر.

الغداء طبق طبخ صحي عادي بدون دهون مع قطعة خبز – نصف رغيف وسط – مع سلطة بزيت الزيتون وقطعة أفوكا صغيرة. السناك قد يكون لبن مع فاكهة مجففة أو لوز بمقدر 12 حبة، أو تفاحة.

العشاء خفيف كالفطور مع السلطة بزيت الزيتون، وعليها بعض المكسرات النيئة.

لا ننسى النشويات الكاملة السمراء من معكرونة وخبز وأرز، ولا ننسى الابتعاد عن السكر والحلويات، وزيادة البروتين أو اللحوم ونقلل من النشويات دوما.

–      لكن ماذا عن تكديس الدهون على الأرداف؟ وكيف يمكن التخلص منها؟

لا شك هؤلاء الأشخاص لديهم بنية جسدية ذات طبيعة معينة، فهم يكدسون الدهون الزائدة في مثل هذه المناطق. وقد تكون أيضا نتيجة الجلوس لوقت طويل أمام التلفزيون أو بسبب الخمول وقلة الحركة، فبدلا من أن تكدس في البطن تكدس في الأفخاذ أو الأرداف. وأنصح هؤلاء الأشخاص أن يجلسوا على بالون الرياضة بدل الكرسي العادي لأنه سيساعدهم في حركة الرجلين التي بدورها تخفف الدهون من الأفخاذ.

ولكل من لديه تكدس دهون في الأرداف يجب أن يعرف أنه أكثر من سواه في معاناته من السليولايت وبالتالي عليه الامتناع عن الكافيين وتناول كميات كبيرة من الماء. وأنصحه باعتماد حمية غنية بالبروتين والتقليل جدا من النشويات، فهذا يساعد على تخفيف الخلايا الدهنية، وتناول كمية كافية وكبيرة من الألياف، والامتناع عن السكريات والحلويات أو تقليلها إلى أقصى حد ممكن. تفيدهم جدا كل النصائح التي حكيت عنها للتخلص من الدهون في البطن والأرداف والأفخاذ لأنها أماكن تستحوذ على الدهون الإضافية، والأسلوب الجيد في الطعام سيساعدهم جدا.

اخترنا لك