نجوم ومشاهير

لمياء طارق تعترف: الجود ابنتي وغيرت طعم حياتي

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

جمال العدواني بعدسة عادل الفارسي، التقى النجمة لمياء طارق حيث تطل في نيولوك واستايل جديد، والتي تعود لجمهورها بقوة من خلال ثلاثة مسلسلات رمضانية دفعة واحدة..

ماكياج: آلاء دشتي (صالون آلاء بيوتي)
أزياء: عالية السهيم

• رغم غيابك عن الصحافة الكويتية إلا أنه يقال إنك مستاءة من بعض الأقلام الصحفية الكويتية فما صحة ذلك؟
نعم مع الأسف، أنا مستاءة جدا من بعض هذه الأقلام التي لا تحافظ على نقل المعلومة بمصداقية وأمانة، فتخيل أن إحدى الصحفيات في جريدة يومية معروفة، كتبت بأنها التقت فيني من خلال لقاء صحفي، وأنا أواصل تصوير أحد المسلسلات الرمضانية، مع أنني أصلا لست مشاركة مع طاقم هذا العمل، ولم أشارك فيه، فعلى أي أساس يكتبون ذلك، وهذا الأمر حصل معي عندما ذكروا اسمي في مسلسلي “كنة الشام” و”أولى جامعة”، فهذه الدرجة التي وصل لها بعض الصحفيين من عدم التحري والدقة في كتابة مادته الصحفية جعلتني مستاءة وغاضبة جدا.
• ربما اسمك كان مرشحا للعملين في البداية؟
كان مرشحا في مسلسل “كنة الشام” ولم يحصل نصيب، واعتذرت قبل أن يبدأ العمل، أما مسلسل “أولى جامعة” فلم يكن هناك اتفاق معي للمشاركة فيه.
فعلى أي أساس زجوا باسمي في العملين، والذي يزيدك ألما عندما يكتبون أنهم التقوا معي أثناء تصوير العمل، أليس هذا الأمر يزعجك، فأنا بطبعي لا أحب أن أشارك في عملين معا، لكي أعطي العمل حقه من كل شيء، واعترف لك ما أعرف أمثل بل أعرف أؤدي وأتقمص الشخصية حتى تظهر بالصورة المطلوبة، لأنني جدا سيئة في التمثيل وأعيش أبعاد الشخصية.
الصورة المميزة
• معقولة يا لمياء؟
تفضحني عيوني، فأحيانا ما أقنع المشاهد وأكون فاشلة، لأنني لم أستطع أن أتقمص الشخصية بالصورة المميزة، ولم أستطع أن أمثل هذا الدور بالشكل الذي أطمح له، فمثلا العام الماضي دوري في مسلسل بوكريم في مشهد البكاء كنت فرحانة في حياتي، وسيارتي الجديدة وصلت من الخارج ولم أؤد الدور، لأني لم أستطع أن أمثل مشهدا حزينا وأنا فرحانة واكتفيت بوضع دموع صناعية، عموما معروف عني بأنني أجيد مختلف الأدوار والشخصيات وأعطي كل شخصية حقها، لكن الأهم أن الشخصية تحركني نحوها، والمخرج يتعب معي، كما حصل في مسلسل “امرأة تبحث عن الغفران” مع المخرج منير الزعبي الذي ساعدني كثيرا، حتى لم يصدق ما رآه مني من إمكانات في التمثيل، وأثناء غرفة المونتاج اندهش.
• كيف وجدت مشاركتك مع النجم سعد الفرج؟
استمتع كثيرا بالوقوف أمام هذا الهرم الخليجي والعمل معه متعة كبيرة.
• رغم سلاستك وطيبتك إلا أن دورك في “امرأة تبحث عن الغفران” غير؟
بالفعل الكلام المكتوب لي حركني كثيرا، لدرجة لم أصدق حالي عندما كنت أؤدي بعض المشاهد القوية، بل فاجأت الجميع بما فعلته، فعندما يأتيك كلام من الكتاب وداد الكواري أو هبة مشاري حمادة أو إيمان سلطان، صدقني راح تبدع في تقمصك للشخصيات المسنودة لك، لأننا فعلا لدينا كتاب يتميزون في كتاباتهم.
• رغم قوة النصوص إلا أننا نجد بعض الممثلين يظهرون متواضعين؟
أتصور بعد مشوار فني استمر 14 عاما، استطعت الآن أن أقرأ ما بين السطور وأصبحت لدي إمكانات من خلالها أميز بين الجيد والمتواضع، صدقني اعتذرت عن كثير من الأعمال التلفزيونية لأني لم أجد حالي فيها، كذلك لا تنسى يا جمال، أنني أعتبر حالي نجمة مسرح، وقدمت العديد من العروض المسرحية، فلدي القدرة أن أؤدي مختلف الأدوار والشخصيات.
• جمهورك ينتظر عرض مسلسلك الرمضاني “أرواح” الذي من خلاله تقدمين تجربة جديدة واستايل رعب، حدثينا عنه؟
بالفعل للمرة الأولى أقدم هذا الجو بمشاركة عدد من النجوم، مثل خالد أمين وخالد البريكي وأمل العنبري، بالمناسبة العمل يطرح قضية مهمة وجديدة، لكنت ليس رعبا ولا أرواحا ولا نفوسا مريضة، غير أنه شيء مبهم للمشاهد، أبدع فيه كاتب العمل عبدالله البطاشي وكأنه استايل أوروبي، وأجسد شخصية ميمونة وشقيقي الأكبر خالد البريكي وأعيش حالة خاصة.
الجديد والمختلف
• ما الذي دفعك للمشاركة فيه؟
تعرف عني أنني أهوى كل ما هو جديد ومختلف، وأتصور أن هذا العمل سيكون له ردات فعل قوية لدى المشاهدين في رمضان, وطول عمري كنت أحلم أن أجسد دور فتاة مجنونة، وتحقق لي ذلك في مسلسل “أرواح” لدرجة أشبعت طموحي وأثلجت صدري من خلال تقديم هذا النموذج من الشخصيات.
• هذا العام لك تواجد فني من خلال ثلاثة مسلسلات درامية، “امرأة تبحث عن الغفران” و”أرواح” و”سكن الطالبات”.. حدثينا عن الأخير؟
مجموعة بنات يسكن في بيت والدتي (الفنانة أسمهان توفيق)، وأتكلم بلهجة غير كويتية.
• مقاطعة.. يعني سيظهرك باللهجة المصرية؟
(تبتسم) ستكون ما بين الكويتية والمصرية، أتمنى أن يتقبلني الناس بهذه الإطلالة مع أني أنا أصلا مستنكرة هذا الشيء لكن كتجربة جديدة أحببت أن أقدمها.
• تنقلاتك بين هذه الشخصيات.. بماذا تستهويك؟
وصلت إلى مرحلة أبحث عن الجديد الذي يغريني للمشاركة، أما الأدوار المكررة والمتشابهة فلن تستهويني ودائما أعتذر عنها.
• ومن أين تجدين هذه الأدوار التي تبحثين عنها؟
من النصوص المطروحة ويهمني الكاتب أيضا.
• لكننا نعاني كثرة النصوص الصالحة؟
نعم أعترف بذلك، إلا أنه لدينا كتاب نصوصهم مميزة وفيها إبداع، لكن تحتاج إلى تنفيذ مميز، ويبقى على الفنان نفسه أن يتقمص الشخصية ويقدمها بصورة جديدة، فمثلا هذا العام قدمت ثلاث شخصيات مختلفة تماما ولم يسبق لي أن قدمتها إيمان في مسلسل “سكن الطالبات” والميمونة المجنونة في “أرواح” وبدور في “امرأة تبحث عن الغفران” الفتاة البخيلة وسليطة اللسان، فأتصور عام 2012 وصلت إلى مرحلة عرفت أختار أدواري بالشكل الذي أطمح له ومن خلال ثلاث تجارب أثلجت صدري وأنتظر ردات فعل الجمهور حولها.
زوارة خميس
• متى نشاهد شخصية لمياء طارق الطبيعية؟
جسدتها في مسلسل “زوارة خميس”، فلم أمثل ولم أتعب بل قدمت الشخصية على سجيتها وطبيعتها؛ حيث كانت فتاة مسالمة وطيبة وهادئة والخير يطغى على شخصيتها.
• معقولة ما في شيء يثيرك؟
دائما يطلقون عليّ الباردة “الثلجة” ومن الصعوبة أن أجد من يثيرني بسهولة، وعلى قولتهم “الشديدالأوي” ففي هذا العام لم أثر حتى الآن.
• نعود مرة أخرى للصحافة لماذا يتقصدونك؟
بصراحة بعض الأقلام ينتقدونني لكي يبرزوا على حسابي، ولمصالح شخصية يرونها وهم قلة شديدة.
• يعني أنت مستهدفة؟
نعم، ولست وحدي بل نحن كفنانات مستهدفات من بعض الصحافة، لكن في المقابل تربطني علاقة جميلة ورائعة مع عدد من الصحفيين، ولا أنسى وقوف “اليقظة” دائما معنا بدعمها اللامحدود.
• كذلك وقعت ضحية صور مفبركة نشرت لك عبر الإنترنت..
لا أدرى لماذا يتتبعون خطواتي ويحاولون تشويه صورتي؟!! مع أن الصور واضحة للجميع أنها ليس لي ومفبركة حتى ملابس صاحبة هذه الصور ليس لديها ذوق وملابسها عمري ما لبست مثلها فالحمد لله أنا معروف عني قمة الذوق والأناقة، حتى والدتي قالت لي “هذه ليست أنت الأمر فيه شبهة”.
• لماذا أنت عرضة لهذه المواقف؟
لأني بعيدة جدا عن كل هذه المهاترات، ولو كنت قريبة منهم لما ظهرت هذه الشائعات والأقاويل، لكن أقولها عبر “اليقظة” سأظل بعيدة عنهم.
• ربما لمعرفتهم التامة بأنك لن ترفعي قضايا ضدهم..
لا صدقني لو وصل الأمر بي سأقاضيهم لكي يتعلموا.
• هل قاضيت منتجين أو مخرجين؟
لا بالعكس هؤلاء زملاء وأصدقاء.
• لكن بعضهم خذلك..
عمري ما خذلني أحد بل يعطونني حقي مع أن البعض يتذمر من أنه لم يصرف له كامل أتعابه وستغرب من هذا الكلام، لأن الجميع معي يعطونني حقي ولم يحصل أي تصرف من هذا القبيل، لدرجة أن بعض المنتجين أعمل معهم من غير عقود لوجود ثقة كبيرة بيننا.
مهاترات ومشاحنات
• دعيني أكون أكثر صراحة.. تستمتعين بالعمل مع جميع من في الوسط؟
لا هناك “بعض” أتحاشى العمل معهم مهما كانت المغريات.
• لماذا؟
بيني وبينك هناك من هم يعدون على الأصابع اليد الواحدة من منتجين ومخرجين لا أود العمل معهم كي لا أدخل في مهاترات ومشاحنات، فالعمل معهم لن يضيف لي شيئا بل قد يفقدك صداقاتك وزملاءك، لذلك أنا أنتقي أعمالي بعناية شديدة حتى لا أجاملهم وأكون راضية عن مشاركاتي.
• هل العمل أفقدك أصدقاءك؟
على مستوى البزنس خسرت أناسا وذلك لأنهم خذلوني.
• شعارك في الحياة؟
“كثيرا ما يكون الصمت أبلغ من الكلام”.
• معروف عن معشر النساء النميمة.. ماذا عنك؟
الحمد لله تخلصت من هذه العادات غير الحميدة في بعض النساء؛ فعندما أكون جالسة في مجلس يريدون النميمة أتركهم كي لا أكون شريكة في هذا الأمر، لدرجة أنه في أحد المسلسلات التي كنت أصورها وقبل أن أدخل الغرفة الخاصة بالفنانات، وجدت فنانة لم تترك كلمة بحقي إلا وقالتها، وحقيقة هي صدمت عندما وجدتني أدخل عليها كما أنني رددت عليها ببرود شديد وقلت لها “تكلمي براحتك”، وصدقني أمثال هؤلاء مقهورات مني وهذا الشيء يسعدني.
ثقة ونضوج
• أشعر أنك أصبحت قوية عكس الماضي..
كلامك صحيح كلما مر عام أزداد ثقة بنفسي وأصبح أكثر نضوجا وأكثر وعقلانية وأتحكم بتصرفاتي، كما أنه صارت لدي نظرة ثاقبة.
• ربما الزواج غير مسارك ومنحك أكثر أمانا وثقة؟
لا أريد الحديث عن هذا الموضوع لا بخير ولا بشر.
• لكن جمهورك يود أن يرى أطفالك؟
إن شاء الله، وبالمناسبة عندي مفاجأة من عيار الثقيل جدا في اليوم الرابع من عيد الفطر.
• وما نوعية المفاجأة؟
لن أبوح لك بها حاليا، لكن فيها عدة احتمالات مثل زواجي أو حفلة طلاقي أو حفلة خطوبة أو ربما أنا حامل كل شيء وارد.
• لماذا تحديدا رابع أيام العيد ولم يكن الأول مثلا؟
لأن العيد معروف مدته ثلاثة أيام، ومفاجأتي ستكون في اليوم الرابع لتكون مدوية.
• لكونها مفاجأة من العيار الثقيل.. ماذا تتوقعين من ردة فعل الوسط تجاهها؟
بعضهم سيفرح والبعض الآخر قد ينتحر من قوتها.
• إلى هذه الدرجة؟
لا أدري لماذا أنا “قاهرتهم” مع أنهم دائما يحسدونني.
صانعة المشاهير
• كيف وجدت عودتك مع خبيرة التجميل آلاء دشتي؟
سعدت جدا بهذه العودة مرة أخرى بعد فترة غياب، وحقيقة هي تمتلك أنامل سحرية ومبدعة في عملها، إضافة إلى ذوقها ورقيها في التعامل فآلاء دشتي بحق صانعة المشاهير.
• كيف ترين حياتك؟
حياتي ليس فيها مكان لا للتفاهات ولا الهتافات.
• مساحة الحب في حياتك؟
موجود ولا أستطيع العيش من غيره.
• ما حكاية طفلة الجود؟
وجود “جود” في حياتي غير طعم حياتي لأن حبها تملكني.
• ومن هي الجود؟
ابنة أختي وعمرها سنة و8 أشهر، وأنا من أطلقت عليها هذا الاسم، وهي بمثابة ابنتي تعيش معي وأعتني بها بل أغلب وقتي حاليا مع الجود.

ما لا تعرفه عنها
ـ لمياء طارق من مواليد5 سبتمبر 1979.
ـ حاصلة على بكالوريوس تمثيل وإخراج من «المعهد العالي للفنون المسرحية» في الكويت اكتشفها المخرج كنعان حمد عندما شاهدها وهي في السنة الأولى في المعهد واختارها للمشاركة في “ثلاثية نوال”، بينما بدايتها الفعلية فكانت في مسلسل” القرار الأخير”.
ـ تنتمي إلى عائلة أرستقراطية تهتم كثيرا في أناقتها ومظهرها.
ـ تعلمت كثيرا من أخطائها وأصبحت تختار أعمالها الفنية بعناية شديدة.
ـ خاضت عالم البزنس ولم تتوقف لكنها الآن تحضر مفاجأة من العيار الثقيل ستطلقها بعد أيام عيد الفطر.

 

Leave a Comment