Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

لاميتا فرنجية: أجمع العراقة الخليجية بتصاميم “الهوت كوتور”

لاميتا فرنجية

دبي- ريم حنبظاظة

عرض الأزياء تقديم البرامج والتمثيل، احكي لنا المزيد عن مسيرة لاميتا؟

دخلت عالم الأزياء من عمر الـ13 سنة واعتزلت مبكراً، لألتحق بعدها بالبرامج التلفزيونية، وكنت حريصة جدا على اختيار برنامج مهم، فقدمت برنامجا يختص بالسياحة في لبنان بالتعاون مع وزارة السياحة، إلى أن تقرر وقف البرنامج بسبب الأوضاع المتأزمة بالبلد.

تجربتي في التقديم كانت دولية أيضا، فقمت بتقديم عدة حفلات دولية منها حفل خوليواجليسيز بالأهرامات، و”مهرجان الأزياء الإسلامية” في مدينة كان.

  • وماذا عن التمثيل؟

كانت بدايتي خارج لبنان ومن الخليج تحديد، وكان عبارة عن مسلسل بدوي لتلفزيون دبي يحمل عنوان “جمر الغضى”، شارك في بطولته أحد أهم الأسماء العربية الممثل منذر الرياحني والممثل زهير النبالي، كما عملت مع الممثل الخليجي عبدالله زيد في تجربة أخرى.

انتقلت بعدها للسينما المصرية، وقمت بعمل خمسة أفلام بجانب عدد من أهم الممثلين في مصر، مثل أحمد عز، محمد رجب، رامز جلال، وتامر حسني. وكانت لي أيضاً مشاركة في الدراما المصرية مع الفنان محمد هنيدي في مسلسل رمضاني، وبالخليج أيضاً كان لي حضور مع أسماء كبيرة مثل الأستاذ جاسم النبهان وداوود حسين في الكويت، فإتقاني لعدة لهجات جعل لي حضورا واسعا في الوطن العربي.

أما دوليا فكنت عضو لجنة تحكيم لمهرجان موناكو للأفلام سنة 2014، وكنت العربية الوحيدة وقتها، الأمر الذي جعلني أشعر بفخر لوجودي.

كما شاركت بفيلم سينمائي إنجليزي عرض بمهرجان كان، وحصلت على جائزة عالمية من مهرجان موناكو للأفلام.

عمل خاص

  • حدثينا أكثر عن التصاميم الجديدة التي أطلقتها؟

كنت أطمح بإنشاء عمل خاص بي منذ زمن، لكن ظروف عملي وعدم استقراري ببلد معين كانت سبباً في التأخير، والآن بعد زواجي واستقراري قررت إنشاء هذا العمل، فأنا عاشقة للموضة وإعجابي بالمرأة الأنيقة المميزة، بين حضارتي الشرق والغرب جعلتني أطلق خطا جديدا خاصا بي يجمع العراقة الخليجية بتصاميم “الهوت كوتور” الغربية، بتصاميم مميزة وفريدة من نوعها تظهر بها بصمتي الخاصة.

الموضوع أخذ مني قرابة السنتين لتأسيس هذا الخط من الأزياء الفريدة، حيث جمعت الأقمشة من عدة بلدان واخترت الأيدي العاملة المتقنة حتى أستطيع الحصول على قطعة تساوي القطع التي اعتدت رؤيتها في عروض الأزياء العالمية.

والحمد الله أطلقت المجموعة من الإمارات من مدينة دبي، وقد كان الإقبال لافتا والحضور مميزا، من سيدات المجتمع وإعلاميين، وقد لاقت المجموعة استحسان وإعجاب الحضور لما فيها من فرادة وتميز.

وقد أطلقت هذه المجموعة من دبي لأن هذه المدينة بالنسبة لي وللكثيرين، هي مركز للأعمال وملتقى لثقافات متعددة.

الثقافة الخليجية

  • هل تأثرت لاميتا بالثقافة الخليجية؟

بالتأكيد أنا مقيمة بالخليج منذ أكثر من 12 سنة، صديقاتي أغلبهن من الخليج، ولأني معجبة بالثقافة الخليجية تأثرت بها كثيراً ولكن بطريقتي الخاصة، عن طريق الدمج بين العراقة الشرقية والتصميم الغربي.

  • إذن هل ستعودين للتمثيل؟ وهل هناك عروض في انتظارك؟

نعم سأعود بعد ولادتي للتمثيل، ولكن في حال وجود عمل مهم يضيف لي، فهناك عروض تنتظرني في مصر وعرض فيلم سينمائي خليجي، ومازالت العروض في مرحلة الاجتماعات لا شيء مؤكدا، الأكيد حالياً أن تركيزي يصب على خط “الهوت كوتور” الخاص بي.

  • ما الأعمال التي تستهويك؟

أولاً، أنا ضد الحضور الدائم، إذا لم يكن هناك عرض يضيف لمسيرتي الفنية، فلا داعي منه.

  • العديد من الشائعات تطول لاميتا، كيف يكون ردك عليها؟ وهل تؤثر على حياتك الزوجية؟

الشائعات قديما كانت تؤثر فيّ شخصيا وبعائلتي، أما اليوم فلا تعنينا أبدا ولا نلتفت لها، فهي إحدى ضرائب الشهرة، وكما يقال الشجرة المثمرة هي المستهدفة دائما، فالشخص الناجح المؤثر هو من يواجه الشائعات دائما.

وأنا بطبعي شخص مسالم أبحث عن الهدوء، فلا أزعج نفسي بالرد عليهم، حتى بالنسبة للتعليقات السيئة على صفحاتي بمواقع التواصل أكتفي بالبلوك.

قصة حب وعقل

  • كيف وقعت لاميتا بالحب وقررت الزواج؟

زواجي قصة حب وعقل، تزوجنا عن قناعة، فخبرتنا بالحياة جعلتنا لا نستعجل الأمور، ونأخذ القرار بعد قناعة، كما أن لدينا أهدافا مشتركة في الحياة، ونشبه بعضا في الشخصية كثيرا، وبالنهاية هو ابن بلدي ومنطقتي.. (تضحك) – نصيبي بالرغم من أني لفيت العالم تزوجت بابن بلدي – التقيته وتعرفت عليه بدبي لأعرف أننا ولدنا من مكان واحد، وهو الداعم الأول لي في عملي الجديد.

  • ما الذي تغير في لاميتا بعد الزواج؟

الزواج جعلني حنونة أكثر ومسالمة جدا، وهو أمر جميل، فبرأيي لا يجب الاستعجال به ولا تأخيره، فأنا مع أن تكون البنت على معرفة ودارية بما تريده، وأن تكون قوية ومؤسسة لكيان خاص بها، فالزواج المبكر يفتقر للخبرة التي يجب أن تكون المرأة على دراية بها لتستطيع تلقي المشاكل الزوجية بعقلانية وموضوعية أكثر، حتى العلاقة مع الأبناء في عمر النضج أجمل.

  • لمَ اخترت باريس مكانا لإقامة عرسك؟ وما الذي يعنيه لك هذا البلد؟

أنا من عشاق أوروبا، اخترت باريس لأنها تجمع العديد من أقاربنا وأصدقائنا، والوقت الذي اخترناه من السنة للزواج في باريس كان بشهر نوفمبر، في أجواء رومانسية رائعة.

أجمل هدية

  • ما الذي تعنيه لك الأمومة؟

الأمومة بالنسبة لي هي أجمل هدية قدمها لي الرب، شيء لا يقدر بثمن، تسألينني عن الشهرة ما ثمنها أمام حمل الشخص ابنه بين يديه وفي أحضانه، فالشهرة والمال ليس هما ما يجلبان السعادة، فأنا إنسانة أعمق من ذلك، أقدر نعم الله علي كالعائلة والأهل والإخوان، وزوجي أهم من في حياتي، أمور العمل والشهرة هي أمور ثانوية لدي.

فالأمومة في عمر النضج جميلة، في الصغر لا تقدرين هذا المعنى، تحتاجين للنضج لمعرفة قيمة الأشياء، جميل أن تربي أبناءك بعمر متقارب لا بعمر كبير ولا مبكر جدا.

  • لاميتا الآن حامل.. ألم يؤثر حملك على ثقتك بنفسك؟

أبدا لا، الحمل زاد من ثقتي بنفسي، وأتمنى أن أكون حاملا باثنين، فأنا لست من المهوسين بشكلي، فالروح عندي هي الأهم، هي من يعكس الجمال، نحن في وقت أصبح الكل جميل الشكل، وأي شيء قابل للتعديل.

إضافة إلى أني أمارس الرياضة منذ الصغر، وأحمل جينا يساعدني على المحافظة على رشاقتي.

الحمل لم يؤثر فيّ، أبعدني عن عملي بالدراما والتمثيل، لكنه جعلني أركز أكثر في عملي الخاص الذي كان في يوم من الأيام حلماً لي.

وأنا سعيدة جداً بحملي، شعور جميل جدا وكأن هناك شخصا بقربك طوال الوقت يشعرك بالأمان والحماية خصوصا أني أحمل صبياً، والجميل أيضا أن والدتي سعيدة أكثر مني بأمومتي، فهذا الطفل هو أول طفل حفيد بالعائلة.

  • هل تفكرين بممارسة أمومتك؟ وهل قررت تسميت ابنك؟

أنا بانتظار صبي، وبالنسبة للاسم اخترنا العديد من الأسماء إلى أنه لم يقرر بعد، وبالتأكيد موضوع الأمومة والاعتناء بالصغير أمر أريد القيام والاستمتاع به، فأنا شخصية حنونة ومعطاءة جدا.

شهرة وأضواء

  • هل يمكن لطفلك سرقتك من الأضواء؟

نعم يمكنه، إذا عملي الخاص قام بإبعادي عن الأضواء، بالتأكيد ابني بإمكانه ذلك، خصوصا وأني إنسانة لديها شبع من الشهرة والأضواء، فأنا حققت الكثير وجاء الوقت الذي أستمتع فيه بأشياء أخرى جميلة بالحياة.

  • هل أنت مع أم ضد عمليات التجميل؟

إذا جاء سؤالك هذا قبل 15 عاما سأقول مع، أما اليوم أصبح الجميع متشابها “copy past”، أنا شخصيا صرت أجد مستنسخات كثيرة لي، فبرأيي ما يميز الجمال أن لكل شخص ملامحه الخاصة وهويته التي يتميز بها.

وبالنظر للجمال قديما نجد أن صوفيا لورين غير مارلين مونرو غير برجيت بردو، فلكل جماله الخاص، أما الآن الجميع يتبع نفس الشكل والأزياء، الأمر الذي جعلني لا أحبذ فكرة العمليات.

  • من الممثل الذي برأيك تشكلين معه ثنائيا ناجحا؟

لا أستطيع الحكم على شخص لم أعمل معه بعد، فالممثل الناجح أيا كان مبتدئا أم لا، أداؤه العالي وحضوره هو الأهم.

أما بالنسبة للثنائي فبرأيي الجمهور هو من يقرر أحبني مع من، أنا ليس لدي مشكلة بالتمثيل مع أي ممثل، فأنا من يفرض نفسه بالنهاية.

السعادة الداخلية

  • كيف تهتم لاميتا بجمالها ورشاقتها؟

الجمال برأيي يبدأ من الداخل، فالسعادة الداخلية والعيش بسلام والثقة بالنفس ومحبة الناس للإنسان هي التي تظهر الجمال.

كما أني أهتم بطريقة أكلي، فأختار الأطعمة المغذية التي تفيد، وأحب المشي والسباحة، ودبي مدينة تساعد على ذلك.

  • ماذا عن الأزياء؟ ما ستايل لاميتا المفضل؟

أنا أميل لتصاميم الموضة الكلاسيك، كما تصاميمي أجسد فيها الملكية الكلاسيكية بطريقة بسيطة ومميزة.

  • ما رأيك في كل من…؟

الزواج: جميل مع الشخص المناسب غير ذلك جحيم.

الخيانة: بشعة ومؤذية من أي شخص صديق أو غيره.

الصداقة: نادرة بهذه الأيام، والحمد لله أني مازلت أحتفظ بصداقات قديمة.

الغرور: الشخص غير الواثق بنفسه يصنع هالة الغرور حوله.

بطاقة

الاسم: لاميتا فرنجية

الجنسية: لبنانية – مقيمة في دبي

الهواية: السفر

البرج: العقرب

اخترنا لك