المطربة المغربية ليلا

 المطربة المغربية ليلا

الوسط الفني ليس له أمان

علي الشويطر التقى المطربة المغربية ليلا التي قالت رأيها بكل صراحة بمستوى الأغنية المغربية، وأيضاً بالفنان المغربي الذي يغني باللهجة الخليجية، وهل يعتبر الغناء باللهجة الخليجية مغامرة، أسئلة كثيرة وتفاصيل مهمة تطرقت لها ضيفتنا بهذا اللقاء.

تصوير: ألبير دوانو

ماكياج وشعر: صالون لو باريزيان

  • ·    بداية كيف ترين مستوى الأغنية المغربية بشكل عام؟

الأغنية المغربية في حالة جيدة وذلك بفضل عودة الفنانين المغاربة للتغني بها، وكما هو معروف أنه لا يمكن للهجة أن تعرف دون أن يتغنى بها أصحابها.

  • ·    ألا تلاحظين أن الأغنية المغربية لم تعد حاضرة بقوة كالسابق في الساحة الغنائية العربية خاصة واختصر التواجد فقط على الألحان؟

بالعكس، الأغنية المغربية حاضرة بقوة ويبدو أن العقدة التي كانت سابقا بأنها غير مفهومة لدى المشارقة زالت بسبب تبسيط الشعراء للكلمات، كما أنها غير مستهلكة والمستقبل سيكون لها لذلك تستقطب كبار النجوم العرب ليغنوا بها من السيدة ماجدة الرومي التي تغني مغربي في كل حفلاتها بالمغرب وميريام فارس ونوال الزغبي ونجوم الخليج كلهم، كما أهنئ ديانا حداد على أغنيتها المغربية الأخيرة.

  • ·    كلمينا عن جديدك؟

أشتغل على ألبوم جديد منذ سنة بفرنسا، معظم أغنياته جاهزة تقريبا وهو من إنتاجي الخاص، يبقى فقط الاتفاق مع الشركات التي ستتولى توزيعه بأوروبا والوطن العربي، كما سيكون متوافرا أيضا على تطبيق “أي تونز”. إذ سأعمل على إصداره بعد الصيف حتى لا أغيب أكثر عن الساحة الفنية.

أغنيات شهيرة

  • ·    ما المميز به؟

المميز بهذا الألبوم أنه يضم الأعمال التي كنت أرغب دائما بغنائها، حيث يعتمد على إعادة توزيع أغنيات شهيرة مصرية ومغربية وفرنسية تم تحويلها إلى الفرانكو-أراب.

  • ·    من الموزعون الذين تعاونتِ معهم؟

معظم الموسيقيين الذين أشتغل معهم من فرنسا وبلجيكا مثل ديفيد بيكونت ورانو وأزايا، ومهندس الصوت بيتر سولدان، وسأقدم موسيقى جديدة تجمع الأنماط الشرقية مع الموسيقى الغربية الحديثة.

  • ·    كنت منذ فترة متواجدة في الكويت كلمينا عن أسباب هذه الزيارة؟

الكويت بلد عزيز على قلبي، تربطني به ذكريات جميلة، زيارتي كانت للقاء الأصدقاء والصحافة ومن جهة أخرى لاستئناف الدعوى القضائية التي سجلتها ضد شركة “هاب” منذ سنة لفسخ تعاقدي وأوقفتها احتراما لوفاة صاحب الشركة، أما الآن فأتواصل مع محام كويتي للانتهاء من هذا الموضوع وفسخ عقد الاحتكار الذي يربطني بهم.

  • ·    لكنك كنت تحظين بمعاملة جيدة في الشركة لماذا تغيرت الأوضاع مؤخرا؟

طبعا لا أنكر فضل الشيخ الصباح علي فهو الذي أعطاني فرصتي الحقيقية، لكن ألبومي الخليجي الأخير “رومانسي” ظلموه كثيرا، فبعد تأخر صدوره لم تقم الشركة بتنفيذ الحملة الإعلامية والدعائية له وكان هناك تأجيل مستمر لتنفيذ الأعمال وتصوير الكليبات على عكس ألبوم “ليلا 2007” الذي حظي بدعاية كبيرة بمصر ولبنان والخليج، ما اضطرني للتفكير جديا في ترك الشركة.

أغنيات كويتية

  • ·    هل ستعيدين الغناء باللهجة الكويتية؟

أحب الغناء باللهجة الخليجية بصفة عامة، وألبوم “رومانسي” يضم أغنيات باللهجة الكويتية مثل “يحاكيني”، كما أنني سأقوم بتنفيذ أغنية خليجية جديدة بدبي قريبا.

  • ·    اللهجة الخليجية صعبة على الفنانة المغربية وليس من السهل إجادتها ما تعليقك؟

الفنانات المغربيات هن الأكثر إجادة للهجة الخليجية بعد مطربات الخليج بسبب تقارب الإيقاعات، كما أن الكلمات الخليجية لم تعد صعبة على أي فنان لأنها أصبحت لهجة بيضاء.

  • ·     وبرأيك الفنان المغربي إذا غنى خليجيا هل تعتبر مغامرة؟

لماذا الفنان المغربي بالضبط؟ كل فنان يغني بغير لهجته مغامرة بحد ذاتها وذلك يعتمد على صوته وأسلوبه ليصل إلى الجمهور، والفنانات المغربيات ينجحن بكل اللهجات التي يغنين بها بكل تواضع.

  • ·    دعينا نتطرق إلى الحفلات.. ما آخر حفلة شاركت بها؟

شاركت بمهرجان “موازين” بالمغرب، لحسن الحظ إطلالتي كانت في الحفلة الختامية والتي تعتبر الأهم بالمهرجان ومع النجم تامر حسني، كما أستعد خلال هذه السنة لمجموعة حفلات بالوطن العربي وبعض العواصم الأوروبية إن شاء الله.

قرصنة الأغاني

  • ·    ما رأيك بظاهرة اتجاه الشباب لإصدار الأغنية السنغل والابتعاد عن إصدار الألبوم؟

هناك عدة عوامل اضطر معها الفنانون للابتعاد عن سوق الكاسيت منها الأوضاع غير المستقرة التي يعيشها الوطن العربي، وقرصنة الأغاني على الإنترنت. أما السبيل الوحيد ليبقى المطرب على تواصل مع جمهوره هو طرح السنغل خصوصا الشباب. ورغم ذلك فقد صدرت هذه السنة ألبومات حققت النجاح، وكلنا نتمنى أن تتحسن الأوضاع قريبا.

  • ·    هل تفكرين في إصدار سنغل؟

بالتأكيد، سأسبق ألبومي الجديد بأغنية سنغل تحمل الطابع الأسباني قمت بتصويرها مؤخرا في فرنسا مع المخرج البلجيكي كارلان، وقام بتوزيعها ديفيد بيكونت، وسأظهر من خلالها بشكل وأسلوب جديدين.

  • ·    “الجمهور يريد ذلك” هل هذه الجملة موجودة بجدولك، أي بإمكانك أن تغني كلمات غير مقتنعة بها ولكن الجمهور أو السوق يريد مثل هذه الأغاني؟

من المستحيل أن أغني كلمات لست مقتنعة بها أو أنجرف مع الطابع الاستهلاكي لمجرد أن أقول إنني سأصدر عملا جديدا، لأن ما سأقدمه سيكون خاليا من المعنى وبدون جودة، كما لا أنكر أنني أهتم بمعرفة ما يحب الجمهور سماعه حتى أجتهد أكثر حتى أواكب كل ما هو جديد.

  • ·     من المطرب الذي تودين أن تغني معه دويتو؟

كثيرا ما يطرح علي هذا الموضوع، صراحة أفضل التركيز أكثر على نفسي على الأقل هذه الفترة، وإذا فكرت في غناء ديو سيكون ذلك مع نجم معروف ليكون إضافة لمسيرتي الفنية وغير ذلك لن أفعل.

تجربة التمثيل

  • ·    هل تفكرين في خوض تجربة التمثيل أسوة ببعض المطربات؟

لو عرض علي دور لفتاة مغربية أو فرنسية سأقنع من خلاله المشاهد بأدائي سأفعل، كما أن التجارب التمثيلية لبعض المطربات لم تكن جميعها ناجحة بسبب الأدوار الهامشية التي يؤدينها، وأعتبر تجربة هيفاء وهبي الأنجح.

  • ·    بصراحة ما رأيك بمواقع التواصل الاجتماعية وهل تخدم الفنان؟

تقرب الفنان أكثر من جمهوره، وكما تعلم الناس لديهم دائما الفضول لمعرفة أخبار وتحركات هذا الفنان وذاك، أحب مشاركة صوري المختلفة وتحركاتي حتى من حياتي اليومية ليحس الناس أنني أقرب إليهم والعكس، ثم أعود أحيانا لقراءة التعليقات وردات الفعل، رغم أن صفحاتي على الإنترنت تحت إشراف إدارة أعمالي ونحن على تواصل دائما.

  • ·    الوسط الفني ليس له أمان ما تعليقك؟

“تضحك” للأسف الصداقة هي القليلة في الوسط الفني خصوصا بين الفنانات أولا بسبب المنافسة، وأيضا لأن كل واحدة دائمة الانشغال والسفر، لكننا نلتقي في المناسبات الاجتماعية والحفلات. وأنا شخصيا معظم أصدقائي من خارج الوسط الفني.

الأمان والسعادة

  • ·    متى شعرت بأنك وحيدة وليس حولك أصدقاء؟

لا أتذكر أنني شعرت يوما بالوحدة، عائلتي دائما بجانبي وأصدقائي، والآن زوجي وانشغالي ببيتي وعملي كل هذا يشعرني بالأمان والسعادة.

  • ·    ما الذي يبكيكِ؟

يبكيني فراق أشخاص أحبهم وغالين على قلبي، لكن لحظات ضعفي أعيشها مع ذاتي.

  • ·    الحب بهذا الزمن كذبة ما رأيك؟

في عصر السرعة أصبح كل شيء سريعا، زواج طلاق، إلا أن الحب الحقيقي ما زال موجودا وهو دائما حاضر بقلوبنا، كما وما زالت هناك علاقات قوية بين الناس رغم زمن المصالح الذي نعيشه.

  • ·     أين ستكون أبرز محطاتك في الوطن العربي في السنة الجديدة؟

 لدي مجموعة لقاءات وارتباطات فنية بكل من لبنان ودبي ومصر وبلدي المغرب، لذلك أتمنى أن تحمل هذه السنة معها الاستقرار لكل الوطن العربي.

  • ·    بنهاية اللقاء ماذا تقولين لجمهورك؟

أحبكم كثيرا وأتمنى لكم سنة سعيدة وشكرا.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك