Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

لقاء الخميسي: أعوض أولادي عن فترات غيابي وابني أدهم يشبهني تماما

لقاء الخميسي

القاهرة – أحمد محمود

تختار أدوارها بعناية وتعرف دائما طريقها للنجاح، جمالها ليس فقط سر جاذبيتها، ولكن جرأتها في اختراق الصعب وتقديم الأعمال المميزة جعلت منها واحدة من أهم النجمات في مصر والوطن العربي.

هي النجمة لقاء الخميسي، التي خاضت المنافسة الرمضانية هذا العام بتجربة مميزة مع النجم محمود عبدالعزيز في مسلسل “رأس الغول”.. عن ردود الأفعال حول دورها وهل كانت هناك مقارنة بينها وبين غادة عادل وكيف تواجه الهجوم الذي تتعرض له وكيف أقنعها زوجها عبدالمنصف بتغيير طريقتها في التفكير كان لنا هذا اللقاء..

* هل قضيت رمضان هذا العام في التصوير أم مع أولادك في المنزل؟

الحمد لله، انتهينا من تصوير مسلسل “رأس الغول” قبل رمضان، ما أتاح لي الفرصة كي أكون مع أولادي.

* وهل تحرصين على إقامة العزومات والطهو لأولادك؟

بالتأكيد، أقيم الكثير من العزومات عند والدتي وحماتي وعندي في المنزل، كما أحرص على طهو الوجبات التي أجيدها لأولادي مثل الباستا والمشويات والطعام الإيطالي بشكل عام، أما الطعام المصري مثل المحشي والبط والحمام فلا أجيد طهوه وأترك هذه المهمة لوالدتي أو الطباخة الخاصة بي.

* كيف جاء ترشيحك لمسلسل “رأس الغول”؟

أنا فنانة ولي اسمي وتواجدي في السوق وليس معنى غيابي عن الدراما الفترة الماضية لأسباب تخصني يعني أنه لم تعرض علي أعمال، حيث عرضت علي العديد من الأعمال ولكني رفضتها، نظرا لظروف خاصة بي، وعلاقتي جيدة بالمنتج ريمون مقار وكذلك محمد محمود عبدالعزيز وكان من المفترض أن أقدم معهما العام الماضي مسلسل “بعد البداية” ولكن ظروفي منعتني، فشاركت هذا العام معهما في مسلسل “رأس الغول” مع النجم الكبير محمود عبدالعزيز.

* عرض المسلسل بشكل حصري على قناة النهار، هل يعتبر سببا في عدم انتشاره بشكل كبير؟

بالتاكيد، العرض العام يكون أفضل، ولكن كل منتج له طريقته، ومحمود عبدالعزيز نجم كبير والجمهور سيحرص على متابعته في اي قناة، كما ان المسلسل حصري على “النهار” في مصر، ولكنه يعرض على قنوات أخرى في دبي والكويت، و”النهار” تعتبر من أهم القنوات في مصر.

ردود أفعال خليجية

* وهل تصلك ردود أفعال من الجمهور في الكويت ودبي؟

بالتاكيد، اتصل بي الكثير من اصدقائي هناك وأشادوا بدوري وبالمسلسل، وكذلك الجمهور عبر وسائل التواصل يتفاعل مع العمل بشكل كبير، وما يدل على نجاحه بشكل كبير حجم الإعلانات الكبير الذي يتخلل العمل.

* ولكن الإعلانات أحد أهم اسباب انصراف الجمهور عن متابعة العمل؟

معك حق، ولكن الإعلانات هي المصدر الأساسي للدخل ولاستمرار عملية الإنتاج، لأن القنوات تحقق الربح منها وبالتالي تستطيع دفع مستحقات المنتج وتستمر عملية الإنتاج، وكثافة الإعلانات يتم تعويضها من خلال عرض المسلسل في أوقات متأخرة بنسبة إعلانات اقل وكذلك على الـ “يوتيوب”، كما أن الإعلانات تعرض في كل دول العالم بنفس الطريقة وليس في مصر وحدها.

* هناك تشابه في الخط الدرامي بينك وبين غادة عادل في أن زوج كل منكما خائن وغشاش؟

الأمر ليس مقصودا، ومن المتوقع أن يحدث توارد خواطر، ولكن العملين مختلفان تماما، كما أن زوج غادة عادل في “الميزان” ضابط، وزوجي في “رأس الغول” رجل أعمال، وليس هناك أوجه شبه بين العملين سوى في خيانة كل منهما لزوجته، ولو تحدثنا عن التشابه فهناك مسلسلان منسوخان من بعضهما وبينهما الكثير من التشابه.

وهناك أمر آخر، وهو أننا كفنانين وصحافيين ونقاد نلاحظ هذه التفاصيل، اما الجمهور فلا ينشغل بها خاصة أن هناك فجوة كبيرة بين الفنانين وصناع الفن وبين الجمهور في الشارع، فقليلا ما نجد فنانا يستطيع أن يقترب من الجمهور بصورة كبيرة جدا ويقدم لهم ما يريدونه.

* ومن أكثر فنان قادر على تقليل الفجوة بينه وبين الجمهور؟

بلا شك محمد رمضان من أكثر الفنانين القادرين على الوصول للجمهور والاقتراب منهم، ولكن هناك أعمالا لها جمهور خاص من المثقفين والفنانين مثل “أفراح القبة” الذي يعتبر من اقوى الأعمال هذا العام، ولكن الجمهور العادي لا اعتقد انه يتابعه بكثافة.

السوشيال ميديا

* وهل “السوشيال ميديا” هي التي تكشف مدى نجاح الفنان؟

لا، لأنه يتم شراء الجمهور فيها، صحيح أن هناك فنانين لهم جمهور كبير جدا ولكن هناك من يقوم بشراء الجمهور والتعليقات واللايكات وغيرها، لذا فالنجاح الحقيقي يكون عبر الجمهور في الشارع ومدى تفاعله مع الفنان.

* كيف تصفين تجربتك مع محمود عبدالعزيز خاصة أنه اللقاء الأول بينكما؟

تربطني بالنجم محمود عبدالعزيز علاقة قوية منذ فترة طويلة وبابنه محمد، والعمل معه ممتع جدا، ففي الأوقات التي لا تجمعنا مشاهد خاصة كنت أجلس لأتابعه وهو يمثل وأتعلم منه ومن خبرته وأدائه المتميز، وبالتاكيد العمل معه اضاف لي الكثير.

* بما أنك تقضين رمضان في المنزل، فما الأعمال التي تتابعينها؟

ليس لدي وقت لمتابعة المسلسلات في رمضان، لأني انشغل بالجلوس مع أولادي وتلبية دعوات الإفطار والسحور لأقاربي وأصدقائي، إضافة إلى العبادة في رمضان، ولكني أضع لنفسي جدولا للمشاهدة بعد رمضان، وأنوي متابعة مسلسلات “أفراح القبة” و”سقوط حر” لنيلي كريم و”الخروج” و”ونوس”.

* لماذا لم تشاركي في عملين مثل عدد كبير من الممثلات؟

لا استطيع القيام بذلك، وفعلتها مرة واحدة أثناء تقديمي لمسلسل “الزوجة الرابعة” و”شمس الأنصاري” وظللت أصور حتى 29 رمضان ولم أشاهد أولادي، والأمر لم يكن ممتعا أبدا.

* تعرضت لهجوم أخيرا بعد ما انتقدك بعض الصحافيين بسبب تدخينك الشيشة في سحور خالد سليم؟

سحور خالد سليم كان عائليا وجميعنا اصدقاء وتربطنا علاقة قوية ولم يكن هناك صحافيون من الأساس سوى مصور واحد لتصوير الحدث، وكل ما في الأمر أن هناك الكثير من الشيش حولي وأمسكت بعصا الشيشة على سبيل المداعبة ولم أدخن، ويبدو أن أحد الصحافيين أراد عمل فرقعة فاختلق الأمر، وهو غير صحيح من الأساس.

هجوم الصحافة

* تتعرضين أحيانا لهجوم شديد من الصحافة، فكيف تتعاملين معه؟

في البداية كنت أغضب جدا وأتوتر، ولكن زوجي محمد عبدالمنصف نصحني بأن أغلق أذنيّ حتى استريح، وبالفعل بدأت اتبع نصيحته فليس من شأن أحد التدخل في حياتي الخاصة، كما ان الهجوم أحيانا يكون مستفزا بشكل لا يستحق الرد، لذا اعتدت على عدم المبالاة بهذا الهجوم.

* علاقتك مميزة بعبدالمنصف، فكيف تتجنبان المشاكل في ظل ظروف عملكما الصعبة؟

اتفقنا منذ البداية على كافة التفاصيل، وأحيانا ننزعج عندما يكون أحدنا في إجازة والآخر في عمل، ولكن قبل أن ننفعل نتذكر اتفاقنا، وعبدالمنصف دائما في ظهري ويدعمني بقوة ويتحمل أكثر من طاقة أي أحد خاصة عندما يهاجمني أحد بصورة غير لائقة، لذا مهما شكرته لن أوفيه حقه.

* أولادك خارج اتفاقك مع عبدالمنصف، فكيف تعوضانهما عن الغياب؟

بالتاكيد ليس لهما علاقة باتفاقنا، لذا أحاول تعويضهما بالتواجد معهما فترة طويلة، كما أني لا أعمل كثيرا وهما يستحقان أن أتأخر فنيا من أجلهما، خاصة أن مسؤولية تربيتهما تقع على عاتقي بشكل كبير وأخذت إجازة من تصوير “رأس الغول” أسبوعا كاملا بسبب ان ابني كان لديه امتحان والمخرج المنفذ وفق لي المواعيد وأشكره على ذلك.

* هل تسافرون جميعا لتغيير أجواء الامتحانات والتصوير والعمل؟

بالتأكيد، فأولادي يحبون البحر، لذا نسافر للجونة او الغردقة وخارج مصر الى اليونان، كما أني أحب السفر والخروج أحيانا كثيرة مع ابني أدهم لأنه يشبهني تماما.

* في النهاية، هل هناك أعمال ندمت على تقديمها؟

بالفعل، ندمت على تقديم مسلسل “العقرب” لأنه عندما عرض علي العمل كان السيناريو متميزا ولكن فوجئنا بأن الإنتاج هو الأسوأ والمخرج نادر جلال كان يريد التوقف عن التصوير وكنا سندعمه ونتوقف عن استكمال العمل، لكننا قررنا الاستمرار من أجل الفنيين والعاملين بالمسلسل حتى لا يخسروا أقواتهم وحاولت الاجتهاد في دوري لأن الجمهور ليس له ذنب.

اخترنا لك