Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

هل تنجح ليندساي لوهان “اللندنية” في تغيير الصورة إياها؟

Lindsay Lohan Tarabasov

محمد ناجي

هناك من يعتقد أن النجمة المثيرة للجدل والمشاكل ليندساي لوهان قامت بتعيين مسؤول دعاية جديد أو شيء من هذا القبيل لأنه وبشكل فجائي رأينا سيلاً من القصص الجديدة عن لوهان وحياة الظل “الرائعة” التي كانت تحياها.

مثلاً يظهر post على الـ Instagram أن هناك حبّاً جديداً في حياة ليندساي وهو شاب روسي ووريث تجاري يبلغ من العمر 22 عاماً واسمه إيغور تارابازوف.

بعض المصادر وثيقة الصلة بالنجمة قالت إنها لن تأتي قط إلى هوليوود فالناس لا يحبونها هناك وهي تعلم ذلك كما أنه طوال تواجدها في عاصمة السينما الأميركية يظل الكثيرون يطاردونها على مدار اليوم.

وجودها في لندن مع حبها الجديد تارابازوف سيعطيها فرصة لإنجاح محاولة تغيير نظرة الناس عنها، ومع هذا فلا يعتقد المتابعون أنها لن تخرج للناس كثيراً في عاصمة الضباب بالصورة التي كانت عليها في الولايات المتحدة وأظهرتها مستهترة ولا تقدّر النجومية.

تقول النجمة إنها تقوم بطهي طعامها في البيت كما أنها تذهب إلى موناكو في عطلة نهاية كل أسبوع وتستمتع بالجلوس على متن اليخوت حيث الهدوء والراحة والبعد عن الناس.

هناك من يعتقد أن من الجيد للوهان الابتعاد عن أسرتها علماً بأنها هي نفسها قالت إن الانتقال إلى لندن أفضل شيء حدث لها على الإطلاق.

محاولة تغيير شكل ونمط حياة ليندساي لوهان مستمرة فهي دائمة الخروج في لندن إما للملتقيات أو لعطلة في مكان ما مشمساً كان أم ظليلاً. أيضاً عملت النجمة ذاتها كـ”ضيفة تحرير” لقسم القيل والقال في The Sun خلال الآونة الأخيرة.

اخترنا لك