Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

فوز بنت الكويت معالي العسعوسي على 65 ألف مشارك بجائزة “صناع الأمل”

معالي العسعوسي

فازت بنت الكويت البارة معالي العسعوسي أمس الأول بجائزة (صناع الأمل) الإماراتية بمبادرة من نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وذلك عن إسهاماتها التطوعية الإنسانية.

جاء ذلك في حفل تكريم الفائزين بجائزة (صناع الأمل) وبحضور راعي الحفل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وعدد كبير من المسؤولين الإماراتيين والعرب.

وفازت العسعوسي بالجائزة ضمن خمسة فائزين على مستوى الوطن العربي وذلك تقديراً لهم على إسهاماتهم التطوعية الإنسانية في البلدان المنكوبة والمحتاجة حيث تم مكافئتهم بمبلغ مليون درهم إماراتي (272 الف دولار أمريكي) لكل منهم.

وتم اختيار الناشطة الإنسانية ومديرة مكتب اليمن لجمعية العون المباشر الكويتية معالي العسعوسي من بين آلاف المشاركين من العالم العربي، حيث أهلتها إسهاماتها الإنسانية في الأراضي اليمنية للفوز بالجائزة بعد أن قامت على مدار 10 سنوات بعلاج أكثر من 60 ألف مواطن يمني وساهمت في تسهيل إجراء 5000 عملية جراحية لمكافحة العمى في اليمن.

وقالت العسعوسي في تصريح للصحافيين عقب استلامها الجائزة أنها هاجرت من الكويت إلى اليمن منذ عام 2007 حيث قادها حسها الإنساني إلى التطوع في البعثات الإنسانية التي تقوم بها الجمعيات الخيرية الكويتية في اليمن وذلك من أجل إغاثة المرضى اليمنيين من دون أي مقابل.

وأضافت بأنها رأت أن الهجرة إلى اليمن يعطيها إحساس مباشر بمعاناة المحتاجين والمعوزين هناك، وبالتالي يشعل عندها الهمة والرغبة في عمل الخير من خلال تخصصها كطبيبة أمراض عيون.

وبينت العسعوسي أن عملها التطوعي في اليمن أثمر عن أمور إيجابية كثيرة بداخلها، أهما الشعور بالسعادة عند إغاثة المرضى، وتهذيب النفس، ورؤية الحياة من منظور غير تقليدي ما جعلها تبذل المزيد من الجهد لعلاج أكبر عدد ممكن من المرضى في اليمن.

وأعربت العسعوسي عن سعادتها في فوزها بهذه الجائزة، حيث أنها أزاحت الستار عن جهد مضني لمدة عشر سنوات، وقالت “بفوزي في هذه الجائزة صارت قصتي مع التطوع مسموعة في كل بقاع العالم العربي”.

ودعت الشباب العربي إلى الدخول في الأعمال التطوعية الخيرية مهما كانت بسيطة وصغيرة مؤكدة أنه بعد القيام بتلك الأعمال الخيرية تتغير نظرة الشاب عن الحياة كلياً، فيصبح تعاطيه مع تحديات الحياة إيجابياً ويجعله أكثر تواضعاً.

معالي العسعوسي

ولدى سؤالها حول مبلغ المكافأة وكيف ستتصرف به، قالت العسعوسي أنها سوف تستثمره في المزيد من أعمال الخير في اليمن مؤكدة أن العمل الخيري يحتاج تظافر الجهود لإنجاحه.

وأشادت العسعوسي بمبادرة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم (صناع الأمل) التي سلطت الضوء على المجال التطوعي والذي لم يتطرق إليه الإعلام العربي كثيراً وبات مع هذه المبادرة الفريدة مسموعاً لدى أوساط المجتمع العربي بكل أطيافه.

تهدف مبادرة (صناع الأمل) التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بداية العام الجاري بشكل رئيسي إلى إلقاء الضوء على ومضات الأمل المنتشرة في العالم العربي، وتقدير الجهود الشبابية التطوعية الخيرية التي تخدم المجتمعات المحتاجة، وتعمل هذه المبادرة أيضاً برصدها لتلك المبالغ المالية كجوائز على حث الشباب لتقديم المزيد من المساعدة والعون للمحتاجين.

ونحن جميعاً نهنئ بنت الكويت البارة على عملها الإنساني وفوزها الغالي الذي تستحقه ونتمنى لها المزيد من النجاح والتقدم.

اخترنا لك