الفنانة التشكيلية مها المنصورتعترف

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

الفنانة التشكيلية مها المنصور

أنا كسولة ومقلة جدا في إنتاجي الفني

جمال العدواني بعدسة عادل الفارسي التقى مها المنصور الفنانة التشكيلية الكويتية التي تنتمي إلى أسرة فنية شاركت في فعاليات تشكيلية في دول عربية وأجنبية، تأمل إعطاء المرأة فرصاً حقيقية للمشاركة عبر أنشطة فنية متنوعة دعماً للموهوبات.

· حديثنا عن تجربتك في هذا المجال وماذا استفدتك منها؟
كثيرا ما تحدثت عن سبب شغفي للفن بشكل عام، وذلك كوني نشأت في بيئة وأسرة فنية.. وخاصة في مجال الفن التشكيلي. فهو مجال دراستي ومهنتي وهوايتي. وجدت نفسي في الألوان واللوحة وغير ذلك، فأنا أصبحت الآن استمتع في تنظيم المعارض الفنية والفعاليات الثقافية، لذلك استفدت كثيرا وأحسب حالي محظوظة كوني في هذا المجال الذي أحبه كثيرا.

تنظيم المعارض
· ما الفائدة التي خرجت منها؟
استفدت كثيرا في مجال إدارة وتنظيم المعارض.. ومن أهم الأشياء هو التواصل مع الفنانين من داخل وخارج الكويت .. وأيضا التعرف عليهم عن قرب.. بالإضافة إلى الاطلاع على تجاربهم.

* كيف للفنان التشكيلي أن يتميز عن غيره؟
دائما الفنان يحب التميز عن غيره سواﺀ بشخصه أو بالعمل الفني، غالبا ما يكون التميز في جذب الجمهور للعمل الفني، فنلاحظ وقوف المتذوقين والنقاد أمام العمل الذي يجذبهم .. فهنا يكمن التميز. أما من الناحية الفنية كالأسلوب المنفذ به العمل أو التكنيك الفني..أو الموضوع والمضمون.. فكل هذه الأسباب تساهم وتجعل منه فنانا مبدعا.

أصعب المواقف
· أصعب المواقف التي لا تنسينها في حياتك؟
كل إنسان يمر بمراحل وعوائق صعبة في حياته، ولا أنكر أنني عانيت الكثير منها..على سبيل المثال.. بالنسبة لي أكبرها فقداني لوالدي.. فهي الخسارة الكبرى، التي مازلت أعاني منها.

 

· ماذا تعني لك الألوان في حياتك؟
الألوان عالم خاص بحد ذاته.. كيف لا. فمنها تستطيع رسم المشاعر.. فرح.. حزن.. وأن تسجل حجم الحدث.. إن كان حاضرا أو خيالا.. وأن تحضر أمنية ما.. أو تشعر بشخص ما.. فكل لون له إحساس وترجمة ودلالة خاصة، وأن الألوان تعيش معنا في كل شيء.. فلها تأثير بالغ في النفس.

* هل فكرت يوما أن تسبحي ضد التيار؟
أنا إنسانه بسيطة.. لا يعني هذا بأن ليس لدي شطحات.. نعم اعترف أنني كثيرا ما يراودني الشعور بالخروج عن المألوف.. ولكن بحكم نمط الحياة أترجم هذا الشعور إلى واقع مشروع ومقبول.. قد يكون عملا فنيا أو كتابة أو غيره.

· متى تلجأ المرأة للذكاء ومتى تلجأ للعناد؟
المرأة في مجتمعنا قوية جدا رغم قسوته عليها … فقد تمكنت من كسر حواجز عديدة، بصبرها وذكائها أيضا .. أما العناد فطبعا يعتمد على الشخص نفسه.
أنا عنيدة
*هل ترين حالك عنيدة؟
لست عنيده أبدا.. بالعكس أنا إنسانة متفهمة وأحترم وجهات النظر وآراﺀ الغير وأيضا قنوعة.. وفي نفس الوقت لا أتخلى عن إيماني ومبادئي وبعض قناعاتي.

· أجمل لوحة رسمتها؟
أعتز بالكثير من أعمالي وخاصة الأعمال تلك التي تحاكي مشاعر المرأة. أو التي تذكرني بأشخاص او أحداث في فترة زمنية معينة.
· لماذا أنت كسولة في إنتاجاتك؟
نعم أعترف، للأسف أنا كسولة ومقلة جدا في إنتاجي الفني.. وبعض من ذلك يعود إلى انشغالي الإداري في تنظيم المعارض كما ذكرت.. هذا السبب يخفف اللوم كون أن الانشغال يرجع إلى نفس المجال وهو الفن التشكيلي والثقافي.
· يقال لوحاتك عزيزة على قلبك لهذا الشيء لا تعرضينها للبيع؟
بشكل عام، سوق الفن التشكيلي أو بمعنى أصح الإقبال على شراﺀ اللوحات ليس له رواجا في مجتمعنا.. وبصورة شخصية لم أسع نحو هذا الموضوع بجدية. ومن ناحية أخرى فعلا أشعر بالحزن نوعا ما إذا فقدت بعض اللوحات كون إنتاجي قليلا.
تجارب الحياة
· كيف ترين تجارب الحياة معك؟
في لقاﺀ كل شخص أتعلم الكثير.. استمد القوة والفكرة والعبرة.. وأتعلم من الخبث الطيب ومن الكذب الصدق .. أحاول أن أحول السلبي إلى إيجابي ..فكلها خبرات عشتها وأعيشها كغيري..أضيفها إلى رصيد حياتي.
* تتمحور لوحاتك حول قضايا المرأة المتشعبة، ممزوجة بأشكال فنية متنوعة، كيف تحققين المعادلة بين جماليات اللوحة ومضمونها؟

المرأة وجمالها وتحولاتها ومزاجيتها تعد الهاجس الأول في لوحاتي، فهي الموضوع الذي غالبا ما يستفزني فنيا ومعنويا، فلهذا أعبر عنه باللوحة، أسعى إلى تحقيق ذلك من خلال لغة تشكيلية تعبر عن إحساسي ومشاعري بالفكرة.

* هل يتميز الفنان التشكيلي بأسلوب خاص وأحاسيس أكثر شفافية؟

لكل فنان أسلوب وطريقته في التعبير، وأنا شخصيا أعبر من خلال الريشة والألوان عن مشاعري، كما أنني أحاول أن أجسد أفكاري وأفكار جميع الأشخاص غير القادرين على أن يعبروا عن أرائهم بحرية.

ما الألوان التي تتبعينها في لوحاتك؟
أستخدم اللون الأحمر عموما، لأنه يرمز إلى القوة والجرأة، كما أنه رمز أنثوي، وبالأخص فإن لوحاتي إجمالا تتبني قضية المرأة عموما للتعبير عن حالاتها المختلفة، كما أنني أستخدم اللون الأسود لأنه يعطي قيمة للوحة ويعبر عن الحزن الموجود في داخل نفوسنا.

الساحة المحلية الساحة المحلية الساحة المحلية

* كيف ترين واقع الفن التشكيلي في الكويت، وأيهما أكثر تفوقا في الساحة المحلية الفنانون أم الفنانات؟

أنا متفائلة جدا بالساحة التشكيلية الشبابية في الكويت، حيث توجد لدينا مواهب ومبدعون بحاجة إلى فرص حقيقية لكي يثبتوا فيها جدارتهم الفنية وقدراتهم الإبداعية، ولا أستطيع الجزم أن يتفوق الفنان على الفنانة وكذلك العكس، لا أجد أن الفنانة أقل إبداعا، ولكن قد تتاح للفنان فرص أكثر بالنسبة للمشاركات.

ما تطلعاتك وطموحاتك التي تسعين لها؟
طموحي الانتشار في الوطن العربي والحصول على العالمية وأن أصبح فنانة تشكيلية يشار لها بالبنان ومشهورة، لأن هناك قلة من الفنانات التشكيليات البارزات في عالمنا العربي.

اخترنا لك