Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

رافضة عالم الازياء…….”ماليا أوباما” تحسم قرارها وتختار السينما

ماليا أوباما

قررت ماليا أوباما ابنة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، خوص مجال إنتاج الأفلام السينمائية، رافضة عروضاً انهالت عليها كي تصبح عارضة للأزياء، ويتردد في الوقت الحالي أنها توجد في فترة تدريبية وتعكف على أخذ الخبرة من المنتج هارفي واينشتاين أحد أشهر منتجي الأفلام الهوليودية في مدينة نيويورك، وفي نفس الوقت تنبأ الخبراء لهذه الشابة السمراء أن تتحول إلى نجمة متميزة في حالة قبولها اقتحام مجال عرض الأزياء.

بالرغم من العروض المغرية التي تلقتها ماليا أوباما لتصبح نجمة في عروض الأزياء، إلا أنها جنحت لمجال فني آخر، يتمثل في إنتاج الأفلام السينمائية في هوليوود، وجاء ذلك بعد تلقيها العديد من العروض المميزة وهي في عمر ال18عاماً.

وتعكف الشابة السمراء ماليا في الوقت الحالي، على قراءة النصوص والترويج لنفسها لدى المسئولين في شركة إنتاج الأفلام، وكانت مدونة المشاهير “نوتي جوسيب” قد سلطت الضوء بإسهاب على خبر مفاده أن أطرافاً تحاول إقناع ماليا أوباما، حتى تصبح نجمة، وقدمت العديد من وكالات الأزياء عروضاً مغرية لها، لكنها لم تهتم لذلك وبقيت متشبثة بالسينما.

إذ حسمت ماليا أوباما ابنة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، قرارها وأبرمت عقداً لمدة سنة لتتعلم مهنة صناعة السينما في شركة “هارفي وينستين”، ويأتي ذلك قبل التحاقها بالجامعة.

في السابق تحدثت الصحافة الأمريكية كثيراً عن حب وولع وانجذاب ماليا نحو عالم السينما وصناعة الأفلام، لذا فضلت التواجد في قلب هذه المهنة الشيقة قبل التحاقها بجامعة هارفرد واستكمال دراستها الجامعية.

الأوسمة

اخترنا لك