Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الفنانة منال جار الله: لست بحاجة إلى عمليات تجميل

تصوير: شادي – أستوديو كاريزما

جمال العدواني التقي الفنانة الشابة منال جار الله التي بدأت تشق طريقها بكل قوة وصلابة من خلال الأعمال الفنية التي تقدمها، فهي ممثلة تمتلك موهبة فنية مميزة، لكنها بحاجة إلى فرص أكثر لإثبات جدارتها..

* كيف وجدت مشاركتك الأخيرة في مسرحية “شارع أوتوقراطيا” التي قدمت ضمن فعاليات أيام قرطاج المسرحي في تونس؟

حقيقة سعدت بمشاركتي ضمن فرقة مسرح الخليج العربي لتقديم هذه المسرحية، ضمن أيام مهرجان قرطاج، ولن أبالغ في القول إن مشاركتنا حصدت صدى قويا، والكل أثنى عليها، وعبر مجلة “اليقظة” أحب أن أشكر كل شخص شجعنا ودعمنا، وأخص بالشكر الحضور المميز لكل من سعادة سفير الكويت لدى تونس الأستاذ علي الظفيري وسكرتير أول السفارة دخيل الخرينج والملحق الدبلوماسي مشاري المطيري والأمين العام المساعد لقطاع الفنون د. بدر الدويش، وكل من ساهم في نجاح عرض المسرحية.

* ماذا تعلمت من هذه المشاركة؟

هذه التجربة أفادتني كثيرا، ومازلت أتعلم الكثير منها، خاصة في مواجهة الجمهور على مختلف ثقافاته.

أعمالي كثيرة

* رغم قصر مشوارك الفني إلا أنك قدمت أكثر من عمل درامي، فما الأعمال التي اشتركت فيها؟

اشتركت في العديد من الأعمال التلفزيونية منها:

مسلسل “الوداع”، مسلسل “مطلقات صغيرات”، مسلسل “واي فاي”، مسلسل “الجدة لولوة”، مسلسل “بنت وشايب”، لكن مسلسل “للحب جنون” أعتبره بالنسبة لي الانطلاقة الحقيقية، أما في المسرح فلي العديد من الأعمال، أبرزها العمل الضخم “عودة شيزبونة” ومسرحية هذا هو الكويتي.

* رغم تقديمك العديد من الأعمال لكن نجمك لم يبرز بالشكل المطلوب، فهل تشعرين بنوع من الظلم؟

(تتنهد): لا أخفي عليك أن الوسط الفني اليوم قائم على العلاقات في تسويق حالك بالشكل المطلوب، وأعترف أني لا أمتلك العلاقات الشخصية الكثيرة التي تساعدني على تقديم عروض فنية بالشكل الذي أطمح له، ومشاركاتي التي قدمتها كانت اجتهادات شخصية.

موهبتي

  • تقصدين أن لا أحد ساعدك في دخولك الوسط الفني؟

نعم، لم أجد دعما أو سندا ساعدني لدخولي المجال، فقد اعتمدت على موهبتي، ولم أعتمد على أشياء أخرى لكي أحظى بفرص أكثر، واليوم ولله الحمد عرفت كيف أتعامل مع من حولي، ولست بحاجة إلى أحد يدعمني، فأنا قاعدتي أن أتواجد بالشكل الذي أطمح له.

  • نلاحظ كثرة ظهور الوجوه الجديدة في الوسط الفني، فهل يوجد معايير خاصة للفنان المميز؟

مع الأسف أختلط الحابل بالنابل، ولم يعد هناك معايير خاصة تميزك عن الآخر، لأن البعض يأخذها بالمحسوبية والعلاقات، لكن برأيي الفنان الناجح لابد أن يكون ملتزما ومجتهدا ومتجددا ويطور في أدواته الفنية بشكل مستمر، ويحرص أن ينتقي أدواره،

أضف إلى ذلك أن الكاريزما شيء أساسي في كل فنان، حتى يميز حاله عن بقية الفنانين.

الموهبة الحقيقية

  • بعض الفنانات لا يمتلكن الموهبة، فيحاولن أن يشوهن صورة زميلاتهن بالشائعات والحرب، فهل تعرضت لذلك؟

أحاول قدر المستطاع أن أكون بعيدة عن هذه المعمعة التي تختلقها بعض الممثلات اللاتي لا يمتلكن الموهبة الحقيقية، ومع ذلك أخذت نصيبي من هذه الغيرة غير الشريفة، خاصة عندما أشترك في مهرجانات مسرحية كممثلة ومخرجة، وأحصل على الجوائز، يصبح هناك بركان قابل للانفجار، لكني أحب أن أطنش ولا أهتم بكلامهن.

الأدوار المركبة

* ما الأدوار التي تبحثين عنها اليوم؟

أسعى أن أقدم الأدوار المركبة والصعبة، لأنها ملعبي الكبير الذي أستمتع بتقديمه، إضافة إلى أننى أسعى إلى تقديم أدوار مؤثرة في أحداث العمل، وليس دورا هامشيا أو غير أساسي، وربما تقل مشاركاتي، لكن في المقابل إذا قدمت دورا يحظى بالمتابعة، يبقى عالقا في ذهن المشاهد.

 

فرصة عمري

* هل حققت فرصتك الفنية التي تنتظرينها؟

إلى الآن أنتظر فرصة عمري التي ستعمل لي نقلة نوعية في مشواري الفني، فخاطري أن أقدم أدوارا وشخصيات تقدمني بالشكل الذي أطمح له.

  • ما الذي يستفزك في الشخصية التي تقدمينها؟

أن تكون غير نمطية، أو أن أحدا سبق وقدمها، لأنني أكره تقديم نموذج الفتاة العادية التي لا يوجد في خطها الدرامي أي أكشن أو تحول، فالأدوار التي تثيرني هي الشخصيات غير المألوفة وبحاجة إلى تسليط الضوء عليها.

* هل تعرضت إلى مواقف محرجة أثرت عليك؟!

أنا إنسانة مسالمة جدا، ولا أحب أن أسلك طريقا غير طريقي، ودائما خطواتي تكون محسوبة، لكي لا أقف في بعض المطبات المحرجة أو الصعبة لأني حساسة جدا.

*هل تقبلين تقديم دور عليه علامات استفهام، مثلا دور فتاة بوية أو منحرفة؟

لا مانع من تقديمها ما دام في إطار التمثيل، شرط ألا يوجد في الدور ما يخدش الحياء، أو يقلل من شأني أمام الناس، فالفنان هو من يتلون في تقديم مختلف الشخصيات.

بوابة التجميل

* هوس عمليات التجميل غزا الفنانات اليوم، وسؤالي هنا: كم عملية قمت بها حتى الآن؟

لست بحاجة إلى أي عملية تجميل، فجمالي رباني ولم أخضع لأي تجميل حتى الآن، لأنني أعرف أكثر من واحدة دخلت بوابة التجميل، ولا تزال تعاني من عدم الاستقرار بالشكل، جراء ما قامت به.

* يقال أنت مبذرة ومولعة بالتسوق؟

بالفعل أنسى حالي وأنا أتسوق، وأشعر كأنني مدمنة شراء، خاصة عندما أكون مسافرة، فالشوبينغ غرامي بالسفر.

* حدثينا أكثر عن منال الإنسانة؟

طبيعية جدا، ولا تعرف التصنع أو التمثيل نهائيا في حياتها، ومبدأ المجاملة مرفوض عندها، فهي إنسانة حساسة جدا ودمعتها سريعة، وبطبعها تحب الضحك وصاحبة نكتة مع الأهل والأصحاب، فضحكتها لا تفارقها.

  • ما الذي يشغلك أكثر؟

أنتظر فرصة حياتي التي ستعمل نقلة في حياتي، وأتمنى أن أحققها في عامنا الجديد.

اخترنا لك