Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

بعد خمس سنوات في الإعلام المذيعة منية الحجي: أرى نفسي في المكان المناسب

المذيعة منية الحجي

التقاها: جمال العدواني

تصوير: حمد الشايجي

  • اسمك بدأ يبرز بين مذيعات تلفزيون الكويت بشكل لافت لكن الكثيرين لا يعرفون من منية الحجي عن قرب؟

منية الحجي إنسانة طموحة ومجتهدة، شقت طريقها الإعلامي في تلفزيون الكويت كمذيعة منذ حوالي خمس سنوات، ولها العديد من البرامج التلفزيونية والإذاعية التي لاقت صدى طيبا لدى المشاهدين، كذلك قامت بإعداد بعض برامجها. وهي ما زالت تخطئ وتتعلم إعلامياً لأنها ترى الإعلام كالبحر، ومهما تعلمت بحاجة إلى المزيد.

  • بعد خمس سنوات في الحقل الإعلامي كيف ترين حالك إعلاميا؟

أرى نفسي في مكاني المناسب. فقد بدأت مشواري بتأن وصبر وطولة بال، وتدرجت من قراءة تقارير إلى مراسلة إلى مذيعة جانبية إلى مذيعة رئيسية، وقدمت ألوانا متعددة. فقد شققت طريقي بتأن إلى أن وصلت إلى ما أنا عليه اليوم، وسعيدة بما حققته.

محظوظة

  • نسمع دائما بأن هناك أشخاصا يدعمون من يبدأ مشواره ويقفون بجانبه.. فهل هناك من مد يد العون لمنية؟

لله الحمد أعتبر حالي محظوظة في هذا الجانب لأنني وجدت الكثير على صعيد العمل والأصدقاء والأقارب والأسرة. وأود أن أذكر أسماء الجميع لكني أخشى أن أنسى أحداً أو أن أبخس حق أحد، لكنني محظوظة بكل من حولي، وكل من شجعني وعلمني، فأنا أدين لهم بهذا الفضل.

  • أي البرامج قدمت؟ وأيها تفضلين منها؟

أعتبر حالي مذيعة متجددة ومتنوعة في إطلالتي أمام الشاشة، حيث قدمت العديد من البرامج الرياضية والإخبارية والفنية والتراثية والوطنية والمنوعة، الصباحية والمسائية، الوثائقية والحوارية، التلفزيونية والإذاعية. الحمد لله قدمت كل الألوان. أما عن أفضل ما قدمت فأنا أفضل البرامج الحوارية المنوعة مثل البرامج التي أقدمها سواء في التلفزيون أو الإذاعة.

  • لماذا الطابع الحواري أكثر من غيره من البرامج؟

لأنه يمنح المذيع حضورا جيدا وثقافة وتميزا في إدارة الحوار مع ضيوفه.

أؤيد وبشدة

  • ما رأيك بحرص بعض المذيعين في أنهم هم من يعدون المادة التي يقدمونها دون الاعتماد على الآخرين؟

أؤيد وبشدة خاصة أنني خضت هذه التجربة بالإعداد في التلفزيون والإذاعة، فالإعداد يقوي حضور المذيع ويعطيه مساحة أوسع للحوار، ويزيد التمكن من التعامل مع الضيف والحوار وما يستجد. حتى وإن لم يكن المذيع معدا لمادته فعليه أن يلم بمبادئ الإعداد، ويحرص على الإعداد قبل فترة حتى يكون حضوره أقوى وأجمل وأكثر تمكنا.

  • ما أفضل وسيلة للمذيع لجذب المتلقي سواء كان إذاعيا أو تلفزيونا؟

الحضور واللباقة والذوق والثقافة العامة والهدوء وعدم التصنع، والانفعالات الزائدة إلى جانب صوته وشكله وهندامه كلها عناصر مشتركة تساهم في نجاحه.

خيارات كثيرة

  • في ظل الفضائيات الكثيرة ما بين القطاع الحكومي والخاص.. كيف ترين المنافسة في الوقت الراهن؟

على أشدها.. اليوم الخيارات كثيرة ومتنوعة بين يدي المشاهد والمستمع. وهناك مئات المحطات والبرامج، ولكي تجعل المشاهد أو المستمع متسمرا أمامك عليك الالتزام بالعناصر التي يتحلى بها المذيع الناجح، لكي تستمر بالمنافسة.

  • ما نافذتك على الاطلاع والمعرفة؟

أؤمن بأن ثقافة المذيع ٧٥٪ من شخصيته. لذا  أحرص على الدورات التدريبية في مجالي، إلى جانب أنني أدرس بالجامعة في تخصص آخر غير تخصصي الأساسي، وكثيرة المطالعة، ومشاهدة ممتازة للبرامج التلفزيونية ولي عين ناقدة دائما.

  • ما رأيك في موجة التجميل التي غزت كل المجالات بما فيها مجال المذيعات؟

لا أحبذ التجميل بشكل كبير خاصة في مجال المذيعة، حيث إن الجمال الطبيعي يضفي إطلالة مقبولة ومختلفة لها، خاصة أن عملها ليس عملا استعراضيا أو فنيا، فهو يحتاج إلى شكل مريح بشكل أكبر.

عراقيل

  • لكل مجال عقبات وعراقيل تعتري الطريق.. فهل واجهتك في مجالك؟

طبعا كل مجال وعمل فيه المشاكل والعراقيل، وأنا دائما أتعلم من أخطائي، ومما أمر به، وعندي إيمان كبير بأن القادم أجمل بإذن الله.

  • هل تؤيدين بأن المذيع يمتهن مهنة أخرى؟

لا يوجد مانع في ذلك. بالعكس إذا كان برنامجا طبيا وكان المذيع طبيبا سيكون حضوره أقوى، كذلك إذا كان لاعبا أو مدرسا.. إلخ. التخصص جميل ويخدم ماهية البرنامج، خاصة إذا كان الشخص لديه ملكة الحديث والحوار والتعامل مع الكاميرا أو المايك. التخصص يخدم المذيع ويقدمه بشكل جميل للمشاهد.

  • هوس التمثيل أصبح لدى كثير من الإعلاميين والمذيعين والمطربين.. هل سنراك يوما ممثلة؟

صدقني لم ولن أفكر في خوض تجربة التمثيل لأنها ليست من أولوياتي.

  • وما أولوياتك؟

أن أضع بصمة واضحة في مجال الإعلام، وأن أحقق كل ما أسعى له في هذا المجال.

  • ما خطتك المستقبلية؟

التطوير في ذاتي وحضوري وشكلي وماهية البرامج التي أقدمها، فهذا أكثر شيء يشغلني في عملي.

  • بم تودين أن تختمي به لقاءنا؟

شكرا لمجلتكم الموقرة على هذا اللقاء اللطيف، وشكرا للمصور حمد الشايجي على الصور الجميلة، وخبيرة التجميل العنود من صالون جلتر فاكتوري، وشكر خاص للصحفي الخلوق جدا جمال العدواني.

اخترنا لك