Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

المحامية مريم البحر

المحامية مريم البحر

لهذه الأسباب زاد استغلال الزوج لزوجته

جمال العدواني بعدسة ميلاد غالي التقى المحامية مريم البحر التي نستعرض معها ازدياد حالات الطلاق بالمجتمع الكويتي وتناحر الآباء والأمهات الذي جعل من الأبناء مجنيا عليهم. ولضرورة الوقوف على هذه الأمور التي تكاد تعصف بمجتمعنا كان لنا هذا اللقاء القانوني.

* بداية نود أن نعرف السبب الحقيقي لازدياد معدلات الطلاق بمجتمعنا إضافة إلى تكدس المحاكم بقضايا الأحوال الشخصية وما يتفرع عنها من قضايا؟

يسعدني ويشرفني بداية أن أكون ضيفة على مجلة اليقظة ذات المصداقية العالية والتي لا يخلو بيت بالكويت من قارئ لها والتي أعتز بها كثيرا، ومن العدالة أن نذكر أن المشاكل الزوجية وأسبابها لا تقتصر على الرجال فحسب أو النساء، فأحياناً يكون الخلل من الرجل أو المرأة أو كلاهما.. وبداية لابد أن أسأل عن السبب وأحاول أن أثنيها عن ذلك حتى إذا أصرت تأكدت أن لها الحق.

* هل هناك أمثلة لذلك؟

هناك الكثير، يعني عندما تأتي إلى مكتبي زوجة لم يمر على زواجها ثلاثة أشهر لتطلب الطلاق لابد أن أسأل، فإذا كان السبب يرجع إلى أن الرجل لا يعطيها حقوقها الشرعية فلابد لها أن تطلق، وإذا سمعت الزوجة الشاب يقول لأمه إنه كان يريد أن يجري عملية تغيير جنس فهذا أمر منته، فكيف نترك الزوجة بلا تطليق، الطلاق أحيانا يكون الحل الأمثل.

قضايا أحوال شخصية

* هل تتفرع عن قضايا الأحوال الشخصية قضايا أخرى؟

ما يثير الدهشة اليوم انتشار ظاهرة استغلال الزوج لزوجته وكأنه يتهمها بالسرقة على سبيل المثال..

– كأن يستولي على راتبها الشهري أو يدخلها بقرض ما فتظل تسدده لمدد طويلة، ولا يخفى على أحد أن كثيرا من بيوت الكويت اليوم قائمة على جهد ومال وراتب الزوجة.

– نتفاجأ في حالة وجود خلافات زوجية أن رجلا لديه إقرار مديونية أو كمبيالة على زوجته يستخدم هذا السند كسلاح ضدها ويقيم عليها دعوى مطالبة مدنية.

* وهل من مثال يدلل على ذلك؟

فوجئت بعم الأبناء والقيم على شقيقة المحجور عليه يتهم الزوجة في شرفها ليسقط عنها الحضانة للأبناء ولا تأخذ أي مبالغ للنفقة، كذلك هناك الأزواج الذين يمكرون بزوجاتهم، ويكون الزوج لديه دين على زوجته قاصداً بذلك إما تنازلها عن حقوقها الزوجية والأبناء أو يدخلها خلف القضبان.

*بحكم خبرتك في هذا المجال ما النصيحة التي تودين إيصالها لهؤلاء قبل أن يكونوا ضحايا كغيرهم؟

نصيحتي لكل الزوجات أو العازمات على الزواج: لا تكتبي إقرار مديونية لزوجك ولا تقدمي على قرض وتسلميه مال القرض ولا تضمنيه في قرض أيضاً.

* وهل أحيانا الزوجات يكن هن السبب؟

هناك نوع آخر من النساء بعد الزواج تلجأ للقضاء للحصول على الطلاق، لأنها لا تريد تحمل مسؤوليات الزوج والبيت والأولاد وعند الحصول على الطلاق وحضانة الأطفال يحكم لها بمبالغ مالية بأنواع النفقات، وتعيش بمفردها مع الأولاد على حساب الرجل دون تحمل أي مسؤوليات نهائياً.

* ومن الضحية فى كل ذلك؟

الأبناء هم الضحية عندما نجد الأم تتخذهم ورقة ضغط على زوجها أو العكس.

تشوه الأبناء

*وهل هناك أمراض تصيب الأطفال نتيجة لذلك؟

نعم، عندي كثير من الحالات لأمراض نفسية وعصبية وتبول لا ارادي وصمت اختياري وهذا يرجع إلى أن الأب والأم يكونان مسؤولين عن تشوه الأبناء، وهنا أقصد التشوه النفسي، ونصيحتي إن كان ولابد أن يكون هناك طلاق فلابد أن يكون بطريقة محترمة، ونبقي على علاقة طيبة تمتزج بالرقي من أجل أطفالنا، في هذه الحالة لن يكون الأبناء ضحية.

* هل تجدين أحكام الرؤية منصفة؟

أرى أن بعض المذاهب غير منصف للرجل، فالأب لا تكفيه ساعات الرؤية للأبناء وتعليمهم المبادئ الدينية مثل الذهاب للمسجد والرجولية للأولاد مثل ارتياد الدواوين وبالنسبة للبنات يجب إعطاؤهن الحنان الأبوي الكافي.

 

* وهل هناك أمور أخرى تضر بمصلحة الأولاد نتيجة الطلاق؟

نعم هناك بعض الآباء يتعنتون مع الأم بما لهم من حق الولاية على الأبناء، فيشاكسون الأم المطلقة في الأمور الدراسية للأبناء ويمتنعون عن نقل الأبناء من مدرسة إلى أخرى أذا ما أرادت الأم.

* وما الحل؟

المشرع جاء بالحل، إذ يمكن للأم إقامة دعوى ولاية تعليمه.

أمور أخرى

* وهل هناك أمور أخرى يشاكس بها الأب مطلقته؟

نعم هناك من يقوم بحجز المستندات الثبوتية وجوازات السفر والبطاقة المدنية وشهادة الجنسية.

  • والحل؟

المشرع جاء بالحل بأن تقوم الأم بدعوى مطالبة باستلام المستندات الثبوتية.

  • وما أكثر الأمور بشاعة؟

أكثر الأمور بشاعة عندما يطعن الزوج في شرف زوجته لإسقاط حضانتها باتهامها بالفسق والفجور، بل العجب العجاب عندما يحرض أصدقاءه ويعطيهم رقم تليفون مطلقته ليحتالوا عليها وليثبت معرفتها وعلاقتها بغرباء، ولكن كل الشكر لرجال التحريات والمباحث الذين يقومون بواجباتهم على أكمل وجه فتظهر الحقيقة.

* هل هناك ما يجنبنا كثرة الطلاق؟

نعم، الصدق في التعامل وألا يكون الطمع هو الأساس وألا تتزوج امرأة لمجرد أن سنها تجاوز سن الزواج، وألا يخدع أحد الطرفين الآخر والأهم أن يتحمل الرجال مسؤولياتهم وتبعات الزواج والأسرة.

دعوى العضل

* سمعت عن دعوى اسمها العضل؟ فما هي وهل أنطق الاسم صحيحا؟

دعوى العضل معروفة بمجتمعنا، عندما يمتنع الأب عن تزويج ابنته مستغلا عدم تزويج البنت إلا بولي، وهناك قصة أود أن أقولها، حضرت لي شابة في العشرين خريجة جامعة معروفة وتعمل ووصل سنها إلى مشارف الثلاثين، وقالت مأساتي الحقيقية بدأت عندما تقدم إلي شاب من أسرة مرموقة وسنه مناسبة وخريج جامعة موظف وملتزم وعلى درجة عالية من الأخلاق، وطلبني للزواج وأنا موافقة. فهو مناسب لي من جميع النواحي.. فعرفته على أمي ووافقت عليه على الفور وكذا وافق جميع أشقائي، لكن المشكلة كانت في والدي.. فصارحت طالب الزواج… بظروفي وبالخلافات الدائرة بين والدي ووالدتي وطلاقهما واختياري العيش مع أمي، فأبوي الحين يعاندني وكانت الصاعقة هي رفض أبي ليس فقط لهذا الرجل، ولكن رفض أن يزوجني أو أن يكون الولي لي في زواجي سواء من هذا الرجل أو من غيره.

* لم أكن أتخيل بأن تكون لدينا مثل هذه النماذج؟

هناك أمور أكثر من ذلك لكني أفضل ألا تنشر.

  • ما الحل برأيك؟

أقول إن الحل النهائي ليس موجودا، لكن لو تمسك كلا الطرفين بالأخلاق والرقي في التعامل وجعل مصلحة أبنائه هي الأولى وفي الدرجة الأولى فلن يكون الطلاق أسوأ الحلول.

اخترنا لك