Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مارك زوكربيرج: ساعدنا الملايين للتواصل مع المرشحين للانتخابات!

مارك زوكربيرج

ندى أيوب – بيروت

أمرّ في كثير من الأحيان على صفحة مؤسّس فايسبوك مارك زوكربيرج، ولا أخفيكم أن ما يعجبني في تعامل الشاب الأشهر والذي غيّر حياة البشرية كلّها، هو ذاك التواضع والتفاعل مع “الجمهور” كما يسميه، أو مع أصدقائه الافتراضيين، خلافاً لبعض نجومنا، الذين يسلمون حساباتهم لـ “الآدمن” أو للمسؤول عن معجبيهم “فانزاتهم”، دون أن يتنازلوا أو يتفاعلوا مع الناس، ومع محبّيهم على الأقل! وما يلفتني أيضاً الحياة البسيطة التي يعيشها مع عائلته الصغيرة وأصدقائه، ومظهره العادي وملابسه التي لا يرتديها حتى العاطل عن العمل في بلادنا، حيث يسود التركيز على المظهر، وشعار ” بنتدين لنتزين”!

يتناول مارك الكثير من المواضيع المثيرة للجدل، ينشر، يناقش، يهتم ويردّ على المعلّقين. آخر ما كتبه كان عن الانتخابات الأميركية، مركّزاً على هدف موقع فايسبوك، وهو إعطاء مساحة لرواده من أجل التعبير عن آرائهم بديمقراطية ( لكنه لم يتكلم عن حذف وتعطيل حسابات كثيرة في لبنان وغيره، بسبب رأي أو صورة لسياسي أو قائد)!! يقول مارك بأنه مع الديمقراطية ولو كان مختلفاً في الرأي مع الآخرين، ولو دعم هؤلاء من يختلف معه، في إشارة إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية، ويضيف: ” كثيرون يتساءلون عن مسؤوليتنا عن انتشار الأخبار المغلوطة التي ساهمت في حسم نتائج الانتخابات، تلك الأخبار المزيفة الخادعة تشكل  أقلّ من 10 في المئة، وهذا ينفي الادعاء بأنها غيّرت نتائج الانتخابات لصالح مرشح دون الآخر، ومع ذلك فنحن نبذل قصارى جهدنا لتلافي هذا الأمر، وقد أحرزنا تقدماً، وسنواصل العمل…”.

وكتب زوكربيرج في منشور آخر:” عموماً، أنا فخور بدورنا في إعطاء الناس صوتاً في هذه الانتخابات، لقد ساعدنا أكثر من 2 مليون شخص في سجل الناخبين، كما ساعدنا الملايين من الأشخاص للتواصل مع المرشحين…” وتابع مارك:” والأهم من ذلك، قدمنا إلى عشرات الملايين من الناس أدوات لتقاسم البلايين من الوظائف، وردود الفعل حول هذه الانتخابات. الكثير من هذا لم يكن ليحدث من دون فيس بوك.

وختم بالقول: “من خلال خبرتي، أعلم أن الناس طيبون و الإيمان بهم يؤدي إلى نتائج أفضل على المدى الطويل”.

الأوسمة

اخترنا لك