Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النجمة مروة محمد: متمردة في عملي..ولا أرضی بأنصاف الحلول

النجمة مروة محمد

جمال العدواني التقى النجمة السعودية مروة محمد وهي في إطلالتها المميزة لعيد الأضحى، حيث أكدت أنها تحرص كثيرا على أن تقضي الأعياد برفقة أهلها وصديقاتها، بل وتعتذر عن ارتباطاتها الفنية لكي تعيش الأجواء الحميمية وبهجة العيد.

* ماذا تمثل لك فرحة العيد؟

فرحة العيد تكتمل بلقاء الأهل والصديقات، خاصة في سهرة الليل، فأنا بطبيعة الحال لي طقوس خاصة في الأعياد، حيث أحرص دائما على شراء الحلويات والملابس الجديدة التي يكون لها استايل مميز، مع أني على مدار العام أشتري ملابس كثيرة، لكن ثوب العيد له جوه الخاص. كذلك أحرص على أن أستيقظ مبكرا لسماع التكبير والتهليل وصلاة العيد، كما أزور أهلي وأتواصل مع صديقاتي لدرجة أنسى حالي بأني فنانة لكي أستمتع بأجواء العيد وبهجته.

* ما بين اليوم والأمس.. هل مظاهر العيد اختلفت عن السابق؟

نوعا ما اختلفت عن السابق، فاليوم مع الأسف مشغولون بأمور الدنيا التي لا تنتهي، وبمجرد أن تأتي هذه المناسبة تجد هناك شوقا أكبر لرؤية بعضنا البعض لنعيد أجواء الحميمية في صلة أرحامنا. كذلك اليوم أصبح مع الأسف لدينا التباهي والمبالغة في شراء ملابس العيد والتي وصلت إلى مبالغ ضخمة من أجل “الكشخة” والتباهي أمام العائلة والناس، بينما في السابق كانت حياتنا أكثر سلاسة وتواصلا على مدار العام دون المبالغة أو التباهي في أمور حياتنا. لذا أحن كثيرا إلى أيام الصبا والمراهقة لأنها كانت أجمل وأنقى بكثير من حياتنا الحالية التي غطت عليها الماديات والمصالح الشخصية لدرجة أصبحنا نشعر بالاختناق.

  • هل تفضلين السفر في العيد أم تكونين بيتوتية مع الأهل؟

لا أحب السفر في المناسبات لأنني أود أن أكون قريبة من أهلي لكي أقضي أجمل الأوقات بصحبتهم، فكثير ما كنت مرتبطة بعمل فني ما في السنوات السابقة فتجدني آخذ إجازة وسريعا أعود إلى عائلتي لأنني بيتوتية جدا وأعشق أجواء العائلة.

  • ما الدول التي سافرتِ إليها برفقة أسرتك في العيد؟

سافرت كثيرا إلى الدول الخليجية والعربية والأوروبية، آخرها كانت إلى مصر وإيطاليا.

روتانا

* نبتعد عن أجواء العيد ونسألك عن إطلالتك الجميلة هذه الفترة على قناة روتانا.. كيف ترين هذه التجربة؟

أنا سعيدة جدا في عملي مع قناة روتانا الخليجية كمقدمة برامج، حيث أواصل تقديم برنامجي “سيدتي” الذي يبث يوميا من أستوديوهات روتانا في المملكة العربية السعودية، ولكن العمل اليومي مرهق جدا وشاق، وبحاجة إلى نشاط دائم وحيوية.

* أنت لست جديدة على التقديم لكن ما سر حرصك وإصرارك على أن تكوني مذيعة؟

كما تعلم عملي في الإعلام قديم وليس وليد اللحظة، خاصة أنني دراست الإعلام في كلية دبي للإعلام، لكن عرفني الجمهور كممثلة بحكم كثرة مشاركاتي في الأعمال الدرامية، ولكن للإعلام طعما ورونقا خاصا بالنسبة لي، ولو تلاحظ بين فترة وأخرى تجدني أحن كثيرا لتقديم البرامج.

* يقال إنك ضحيت بالمشاركة في مسرحية كويتية من أجل هذا البرنامج.. إلى هذه الدرجة يا مروة؟

نعم كلامك صحيح، فأنا لا أنكر أن المسرحية كانت مهمة جدا بالنسبة لي، خاصة وقوفي أمام النجم القدير سعد الفرج في أول تجربة تجمعني به، لكن شوقي الكبير للتقديم جعلني لا أستطيع أن أقاوم هذا العرض والذي كان يعارض توقيت وجودي مع طاقم المسرحية، لذلك ضحيت بهذا العرض على أمل أن تجمعنا تجارب أخرى في المستقبل.

شهرة زائفة

* لماذا مشاركاتك الفنية قليلة مقارنة بزميلاتك؟

بالفعل مشاركاتي الفنية قليلة لأن الأدوار التي تعرض علي لا تناسب طموحي الذي أسعى له، فأنا لا تشغلني الشهرة الزائفة أو جني الأموال، بل ما يهمني هو أن أقدم شيئا أكون راضية عنه تماما، ويحظى بإعجاب الجمهور.

* يقال إن الوسط الفني يعتمد على العلاقات والأساليب الملتوية للنجاح.. ما تعليقك؟

في كل عمل أساليب ملتوية وعلاقات ليس لها علاقة بنجاح الشخص، لكن أحيانا يلعب الحظ والفرص في حياة الفنان دون الاعتماد على مثل هذه الأساليب التي طغت بشكل كبير في الفترة الأخيرة، وساهمت في تدني الذوق.

* على ذكر تدني الذوق.. هل يضايقك أنصاف الممثلات؟

لم يعد يضايقني أنصاف الممثلات بل أصبحت لدي القدرة على التعامل معهن. وهذا لم يأتِ من فراغ بل بعدما أصبح لدي من الخبرة ما يمكنني من التعامل مع أصعب العقليات التي لا تمت للفن بصلة.

عرابي الحقيقي

* أنت طاقة فنية مميزة.. لماذا حتى الآن لم تستغل بالشكل الصحيح؟

أتفق معك، لم تستغل طاقتي بشكل جيد لأنني لم أجد عرابي الحقيقي مرة ثانية.

  • هل وجدته قبل ذلك؟

نعم وجدته المرة الأولى، ولكن ظروفي العائلية ما ساعدتني لكي أستمر معه.

* يقال إن نجومية مروة تأخرت كثيرا رغم امتلاكها الموهبة الفنية التي تؤهلها لأن تكون سوبر ستار؟

ربما نجوميتي الخليجية تأخرت نوعا ما، لكن على مستوى بلدي السعودية فأنا نجمة معروفة جدا، ولي جمهور عريض، فأنا كما قلت لك أحرص كثيرا على نوعية الشخصيات التي أختارها لكي لا أكرر حالي، وأقع في مطب التكرار أو أدوار سبق وقدمتها، فكثير ما رفضت أعمالا خليجية لأنني لم أجد حالي فيها.

  • بمَ تصنفين حالك اليوم كامرأة؟

أنا امرأة متمردة في عملي، ولا أرضی بأنصاف الحلول، ولا أحب المجاملة علی حساب نفسي مهما كلفني الأمر، وراضية بما حققت حتى الآن.

إجابات سريعة

  • تكونين أسعد إنسانة على وجه الأرض إذا..؟

قدرت أتسلح بالصبر.

  • كل شيء قابل للتفاوض إلا..؟

كل شي قابل للتفاوض إلا الحب.

  • خذ ما تشاء لكن لا تأخذ..؟

جوالي.

  • لو كان لديك آلة زمن كنت..؟

عدت للطفولة ومسحت كل إنسان سيئ مر بحياتي.

  • أكثر ما تخشينه..؟

فقد غالي، لأنني أكره الفراق كثيرا.

  • تشتاقين إلى..؟

أخي في كندا.

  • تودين أن تكوني ليوم واحد..؟

ملك الموت، لآخذ روح كل إنسان سيئ ومؤذ.

  • آخر مرّة طهوت فيها صنعتِ..؟

منذ ثلاثة أسابيع طبخت أكلة علی الطريقة الهندية.

  • لو لم تكوني مضطرة للعمل.. كيف كنت ستملئين وقتك؟

لو لم أكن مضطرة للعمل لكنت التزمت بناد رياضي، وزرت كل الصديقات، واستمتعت بحياتي الأسرية.

  • تخافين من..؟

الغدر.

  • تشعرين بالضياع في حال..؟

هجرت القرآن لأسبوع.

  • الرائحة المفضلة لديك..؟

رائحة العود.

  • الفصل المفضل لديك..؟

فصل الشتاء أجمل الفصول ومن ثم الخريف.

  • نوع المأكولات المفضل لديك..؟

أحب أكل الخضراوات بكل أنواعها.

* الأغنية التي يمكنك الاستماع إليها كل يوم؟

لا توجد أغنية معينة.

  • الكلمات الثلاث التي تلخّص الكلام عنك؟

وفية وذكية وأحب الناس.

  • ستخصصين حياتك لـ..؟

لمن يحبني.

* مفتاح النجاح..؟

الإرادة.

* تشعرين بالسلام عندما..؟

أكون في بيتي.

* بعد عشر سنوات سترين نفسك..؟

سيدة أعمال ناجحة.

* آخر كتاب قرأته..؟

لعائض القرني “لا تحزن”.

* أهم 3 أشخاص تودين تناول العشاء معهم..؟

لا يهم مع من أتناول العشاء، المهم ما هو العشاء.

* أي الشخصيات المشهورة ودت إجراء مقابلة معها؟

عمر الشريف وددت لقاءه، وصديقي سعود الدوسري قبل وفاته.

* عندما تشعرين بالضجر تقومين بـ..؟

تشغيل التلفزيون.

* لا تغادرين المنزل أبداً من دون..؟

جوالي، فهو رفيقي الدائم.

* النصيحة التي تقدمينها لنفسك..؟

لن ينفعني إلا صحتي وفلوسي.

  • كلما تقدّمت في السن..؟

أيقنت بأن الدنيا لا تساوي شيئا.

  • أكثر ما تندمين عليه..؟

دخول الناس في خصوصياتي وحياتي.

* لو لديك تذكرتين لبلد ما من تأخذين معك؟

أحب الناس إلى قلبي.

 

مروة في سطور

تمتاز مروة محمد بأخلاق عالية، وهمة ونشاط كبيرين، فهي تتعامل برقي وحب وقد تضحي بالكثير من الوقت والمال في سبيل أن تحقق نشوة النجاح والتميز اللذين تبحث عنهما دائما. كما أنها إنسانة رومانسية وحالمة وطموحة، ولا تعرف للإحباط ولا اليأس طريقا، وتحلم بغد جميل مشرق.

اخترنا لك