Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النجمة مي عبدالله: ابنتي “بيري” أولا.. الفن وأخيرا!

النجمة مي عبدالله

حسين الصيدلي التقى الفنانة مي عبد الله في حوار صريح للغاية كشفت خلاله عن آخر أعمالها الفنية وسبب اختفائها في الفترة السابقة، كما تحدثت عن بعض الأمور الخاصة في حياتها، فكونوا معنا..

تصوير: مٌناي التقي

ماكياج: زينب بركات

–      بداية نرحب بك ويسعدنا أن تكوني نجمة هذا العدد؟

شكرا على هذه المقابلة ويسعدني أن أكون ضمن صفحات مجلة اليقظة والتي أعشقها من زمن وأتمنى أن أكون خفيفة الظل على القراء والله يستر من الأسئلة.. (طبعا تضحك بابتسامة رائعة).

-عاد بريقك من جديد إلى الساحة الفنية بعد مسلسل “صديقات العمر” ..فما هو السر؟

كلامك صحيح يا حسين وأنا سعيدة بهذه العودة الموفقة، خصوصا أن المسلسل حقق نجاحا ملحوظا وكانت تجربتي فيه فوق الممتازة، فأنا أعيش أجمل لحظاتي الفنية بعد توقفي لفترة طويلة، بسبب حلم الإنجاب والأمومة، والسر بكل بساطة أنه عمل متكامل وقصة خاطبت الوجدان والواقع، وقد وفقت في أدائي لشخصية كوثر التي كرهني الناس بسببها في البداية، لكن سرعان ما تغير مجرى الأمور.

– هذه العودة هل فتحت لك أبواب المنتجين من جديد؟

كل هذا أعتبره توفيقا من رب العالمين واجتهادا شخصيا، أستطيع القول نعم عدت من جديد بشكل أكبر من السابق، فقد انتهيت من أداء أدواري لموسم رمضان المقبل ولدي مشاركتان أتمنى أن تنالا إعجاب الجمهور.

– أسباب توقفك كانت بسبب تحقيقك حلم الأمومة..هل هناك أمور أخرى لا نعرفها؟

صراحة كان توقفي لأسباب شخصية، وهو تحقيق حلم أهم لدي من المجد والشهرة، حلم الأمومة ولا يوجد شيء آخر أهم من هذا بالنسبة لي.

–      حدثينا عن الأمومة ..كيف وجدتها؟

ابنتي كل حياتي، فهي المحرك الأساسي لكياني كله، وأنا على استعداد للتضحية بأي شيء في سبيلها، فعلى الرغم من عشقي لعملي وطموحاتي الفنية الكبيرة إلا أن، ومع احترامي لمهنتي وعشقي لها، كل شيء زائل ويبقى دوري كأم هو أهم أدواري في الحياة.

نضج أكبر

– وماذا تغير في حياة مي عبدالله الأم ؟

حياتي بعد الأمومة تغيرت 360 درجة، فأصبح للحياة طعم آخر، لكن من ناحية أخرى أصبح هناك نضج أكبر في شخصيتي، فزادت مسؤوليتي من ناحية الاهتمام بها وكيفية تخطيط حياتي بحسب وضعي الجديد كأم، أصبحت صبورة للغاية.

-بصرحة..هل ترين أن فترة غيابك أثرت سلبا عليك؟

لا أرى أن فترة غيابي أثرت عليّ كثيرا، خصوصا أن لدي مشاركات لها بصمة واضحة في الدراما والكوميديا، كما أن أسعد الأوقات في حياتي هي التي أمضيتها مع ابنتي بيري.

-بيري..اسم غريب ما سر هذه التسمية؟

تضحك..صدق أو لا تصدق بأنني مدمنة لكل أنواع التوت، ومن شدة هذا العشق أسميت ابنتي بيري ..يعني التوت.

–      وبماذا تخططين لمستقبلك في الفترة الحالية؟

الآن أنا مرتاحة، فقد كبرت ابنتي وأصبحت قادرة على تركها في المنزل، وعلى قدر الإمكان أحاول تعويض ما فاتني من جديد.

-أنت أقل فنانة سمعنا لها شائعات.. ترى ما هو السر في ذلك؟

لأنني إنسانة في حالي وبعيدة عن القيل والقال.

لنعد بشكل سريع إلى الفن ونسلط الأضواء لنشاطاتك الفنية لموسم رمضان؟

كما ذكرت أشارك في عملين الأول مسلسل “ريحانة” والثاني “خالي وصل”.

-حدثينا قليلا عن ريحانة؟

المسلسل من بطولة حياة الفهد، زهرة عرفات، عبدالمحسن النمر، أحمد السلمان، زهرة الخرجي ومجموعة من النجوم الشباب، وهو عمل مميز خصوصا أنه مع القديرة حياة الفهد التي أعتبرها أما للفنانين جميعا، وقد جمعني معها القدر بعد مضي 10 سنوات، منذ أن عملت معها في مسلسل “الدنيا لحظة”، وتدور أحداثه في فلك انتشار ظاهرة العنف ضد النساء وما يترتب عليها من آثار على المجتمع.

كوميديا حقيقية

-وماذا عن”خالي وصل”؟

كوميديا حقيقية بعيدة عن الإسفاف، حيت أشارك مع الفنانين طارق العلي لثالث مرة، وأول مرة مع الفنان حسن حسني، تدور أحداثه حول أسرة مكونة من أب كويتي وأم مصرية الجنسية، والابن يكون معتمدا على خاله المصري بسبب الثروة، وأيضا يتطرق إلى قضايا أخرى تهم المجتمع، منها صلة الرحم بين أفراد الأسرة ودور الأم فيها.

-ماذا يشغل بالك أكثر شخصية الدور أم الأجر المادي؟

أجري المادي معروف لدى المنتجين، دائما أهتم بقيمة الدور الذي أجسده ورسالته.

-وكيف ترين الواقع الدرامي حاليا؟

أصبح أفضل من قبل، فخلال السنوات العشر الماضية تطور التمثيل والإخراج وأصبحت المنافسة مهمة بين الأعمال، وهذا جعلها متطورة والكل يسعى للتطور أكبر وأصبح الجمهور واعيا ورأيه مهم  للغاية.

– هل الفن “يوكل خبز”؟

تضحك..يوكل خبز وكنافة بعد ..طبعا الفن باب رزق كبير ومن يتكلم بغير هذا فهو “كذاب”.

-أنت نجمة ساطعة ولديك محبة، لله الحمد، كبيرة فما السبب في ذلك؟

هذه هدية من رب العالمين لا أعرف سببها، أحمد الله كثيرا على ذلك،  ولكنني أعتقد أن جمهوري يلاحظ أنني أجتهد وأحرص دائما على تقديم الأفضل، كذلك أحب التنويع بين أدواري وهذه ميزة أخرى.

-وما الأدوار التي تبتعدين عنها كليا؟

الأدوار التي تتجاوز الحد المطلوب من الجرأة وتتعارض مع العادات والتقاليد، بصراحة أبتعد عنها خوفا من ردة فعل الجمهور والذي أعتبره أساس الفنان.

جمالية النصوص

-ألم تشعري بنوع من التعب أو الإجهاد النفسي والبدني خصوصا أنك تؤدين دورين في مسلسلين بنفس الوقت؟

لا الحمد لله، فقد كان التنسيق بين الأعمال منظما للغاية، وهذا ساعدني جدا، مع العلم أن لي سابقة ممثالة وقد أخذت عهدا على نفسي بعدم تكرارها، لكن جمالية النصوص التي عرضت عليّ لم أستطع مقاومتها.

-هل تتواصلين مع جمهورك في الوسائل الحديثة؟

أنا حريصة على التواصل مع جمهوري الذي أحبه وأعتبره “رأس مالي”، فهو من يشجعني باستمرار على العطاء ومواصلة المشوار، لدي حسابات في “تويتر” و”انستغرام” وأتواصل في فترات معينة وأكشف عن جديدي في تلك المواقع.

 

صراحة بصراحة

 

-ما هو الشيء الذي لا نعرفه عن مي عبدالله الإنسانة؟

أنني أحب المساعدة وأدعي للناس خلف ظهرهم و لا أطعن فيهم أبدا.

متى تضعفين وتنهمر دموعك؟

عند المواقف الإنسانيه لا أحب الظلم ابدا.

-ما أكثر ما يسعدك؟

بنتي كل سعادتي.

-كيف تتعاملين مع الحسد؟

أتعوذ منه.

–      أبرز عيوبك؟

طيبتي وسذاجتي بعض الأحيان.

–      بماذا تحلمين؟

الأحلام كثيرة وأهمها راحة البال.

–      حياتك الخاصة؟

تهمني أنا فقط وخط أحمر فسفوري بعد.

–      تعانين من فوبيا؟

فوبيا الأماكن المزدحمة والمرتفعة.

عيوب الشهرة

–      للشهرة عيوب؟

وايد.. لكن محبة الناس أحلى.

-إذا لم تكوني فنانة؟

لم أتخيل نفسي إلا في الفن.

-صفة تودين أن تتلاشى منك؟

الخجل الزائد عن اللزوم.

– الأنوثة الحقيقية من وجهة نظرك.. ما هي؟

الحياء والبساطة والنعومة.

-هل تفكرين في الخضوع لجراحة تجميل؟

لدي قناعة بشكلي وصورتي الحالية، وبعيدة جدا عن العمليات التي لا تناسبني.

– وكيف تحافظين على جمالك ورشاقتك؟

أراعي طعامي وأمارس الرياضة باستمرار وأهمها الأيروبكس.

رفيقة دربي

-شخص مقرب منك للغاية؟

رفيقة دربي ثريا.

-حكمة تؤمنين بها ؟

“لكل مجتهد نصيب”.

-ماذا تقولين عن نفسك؟

دقة قديمة..(تضحك).

-طباخة ماهرة؟

للغاية، وخصوصا المأكولات البحرية والمحاشي وست بيت شاطرة.

-هل سوف تصبح ابنتك فنانة في المستقبل ؟

أبدا لم أرض لأن هذا المجال متعب للغاية.

-هواياتك؟

(تضحك)..مدمنة أفلام دي في دي.

 

اخترنا لك