Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

حكاية صبية عشقت التحدي وربحت مايا نصار: كنت سمينة والآن بطلة عالمية في جمال الأجسام

مايا نصار

سيرتها حكاية تحد ونجاح، مايا نصار البطلة اللبنانية وممثلة بلدها في جمال الأجسام في العالم والحائزة على الجائزة الأولى. هذه الصبية التي كانت تعاني السمنة وعدم اللياقة البدنية هي اليوم في الصف الأول عالميا. “اليقظة” تلتقيها لتحكي لنا عن مشوار النجاح وخسارة الوزن فكونوا معنا لمعرفة المزيد.

  • من هي مايا نصار؟
  • أنا لدي شهادة في الغذاء الرياضي والتدريب الشخصي. منذ خمس سنوات بدأت اللياقة البدنية تستهويني ولم أكن أتمتع بها وكنت أعيش نمط حياة غير صحي ولدي الكثير من الوزن الزائد. فوضعي ألهمني أن أغير شكل جسمي، وهكذا بدأت بتناول الطعام الصحي وغيرت نمط حياتي وبت أذهب إلى النادي وأتمرن وخسرت خمسة مقاسات وأكثر من 15 كيلو جراما من وزني.
  • بأي عمر كنت عندما أخذت هذا القرار؟
  • كنت بعمر 23 سنة وأنا الآن عمري 28 سنة. خلال ثلاثة أشهر خسرت 15 كيلو جراما وحتى الآن أحافظ على وزني. وهذا دفعني للمشاركة في منافسة عالمية للياقة البدنية، وهي مباراة لاختيار أجمل جسم . وهنا لا أقصد كمال الأجسام أي العضلات الكبيرة بل هي منافسة على الشكل الذي فيه تقاطيع جسدية وعضلات ناعمة.
  • هل حققت أي نجاح في جمال الأجسام؟
  • ربحت المرتبة الأولى هذا العام في لندن وقد كلفني السفير اللبناني أن أمثل لبنان في الخارج . ولي موقع خاص على الإنترنت لمساعدة الأشخاص الذين يحبون اللياقة والجسم الصحي.

أسلوب حياة

  • ما كان هدفك من ذلك؟
  • هدفي أن أعيش نمط حياة أفضل وأسلوب حياة صحي. لانه عندما تتمتعين بلياقة جسدية وصحة جيدة تكونين بأفضل مرحلة من حياتك. ليس فقط على صعيد الشكل بل أيضا على صعيد التفكير والعقل.

وهدفي أيضا مساعدة الآخرين وموقعي على الإنترنت مهمته تقديم الدعم والنصائح لمن يريدون التمتع بجسم سليم وأسلوب حياة صحي. وهدفي البعيد أن يكون عندي مركز رياضي ومركز تغذية.

  • ما الذي يجعلك مختلفة عن غيرك من الرياضيين؟
  • هذا سؤال جيد، أختلف عن غيري من الرياضيين كوني اختبرت تحويل نفسي وحياتي. لأن الكثير من الرياضيين يتمتعون بلياقة بدنية كل حياتهم. أما أنا لم أكن أتمتع بهذه النعمة. في طفولتي لم أكن رياضية لكن أيضا لم يكن وزني زائدا. والآن عندما تأتي إلي أية سيدة وتطلب مني أن أساعدها لخسارة الوزن أتفهمها لأنني كنت مثلها وأريد أن أنحف ولا أعرف كيف.
  • هل كان فقط همك الحصول على الرشاقة أم هناك غرض آخر تبغينه؟
  • المسألة ليست فقط رشاقة ورياضة، بل المسألة تخص الحياة ككل، فعندما تتمتعين بجسم رشيق هذا يعني أنك بحالة صحية أفضل، وهذا يساعدك أن تري أبناءك وأحفادك وأنت تواكبينهم بصحة دون أية مشاكل مما ينعكس على الآخرين بالرضا.

 

  • ما الخطوة الأولى التي يجب أن يتحلى بها الشخص حتى يتجه لمثل اتجاهك؟
  • الخطوة الأولى أن يتحلى بالحماس والدافع وهنا يكمن التحدي العقلي. وكذلك الثقة بالنفس والتدريب المستمر من أجل الوصول إلى الهدف الذي يريده الشخص. وإذا لم يكن العقل جاهزا لذلك من الصعب أن يستجيب الجسد. لذا المسألة تبدأ بالعقل والثقة، والجسد سيساعد للوصول إلى الهدف ويرضخ للعقل.

اللياقة البدنية

  • هل كان صعبا الوصول إلى اللياقة البدنية التي أنت عليها؟
  • كلا ليس صعبا، الصعوبة تكون في البداية فقط مع التدريب على الدايت وتغير نمط حياة اعتدت عليه والبدء بتناول طعام نظيف أي طعام صحي وطبيعي.

وكذلك قد يكون صعبا الخضوع لتمارين رياضية والشخص ليس معتادا على ذلك. ومجرد أن تتم عملية التأقلم تسهل التمارين ويسهل تناول الطعام الصحي. باختصار الأسابيع الثلاثة الأولى تكون صعبة وبعد ذلك يصبح الأمر روتينيا.

تحديات كثيرة

  • هل هناك تحديات معينة واجهتها؟
  • هناك تحديات طبعا، لكن يسهل التغلب عليها طالما أنت مكرسة لهدفك ومؤمنة بنفسك وقدراتك.
  • أخبرينا عن منافساتك الرياضية هل كانت صعبة؟
  • طبعا كانت صعبة، لأن المسألة تحتاج تدريبا جديا وقاسيا ونظاما غذائيا صارما، والتمرين يكون قاسيا من خمس إلى ست مرات في الأسبوع وعلي أن أكون مؤهلة للبس البكيني وحاضرة للظهور المسرحي وهذا بحد ذاته أمر مفزع بكل المقاييس.
  • هل يخيفك خوض المنافسة مع نساء جميلات من مختلف أنحاء العالم؟
  • التحدي الآخر هو المنافسة مع نساء جميلات يتمتعن بلياقة كبيرة. لكن أنا لا أعير هذا التحدي الأخير أي انتباه، وأعتبر أن التحدي الأكبر يكون مع نفسي أولا وليس مع الآخر. لأن هدفي هو التخلص من الشوائب عندي، وتصبح اللياقة عندي أعلى مما كنت عليه.

ومجرد أنني استطعت أن أكون على المسرح بسبب لياقتي هذا لوحده كافيا وأكون قد كسبت التحدي بغض النظر عن أنني كنت في منافسة مع الآخرين أم لا.

  • هناك من يرى أن كمال الأجسام عند المرأة يقلل من أنوثتها. فما رأيك؟
  • المسابقة التي اشتركت فيها كان بها عدة فئات، منها البكيني وهناك عارضات العضلات وهناك الشكل وكمال الأجسام. الفئة التي اشتركت فيها هي أكثر الفئات أنوثة ولا تعتمد على العضلات المفتولة، إنها تخص الشكل الأنثوي الذي يتمتع بانحناءات ويكون ناعما.

وهنا أريد أن أذكر أن السيدات ذوات العضلات الضخمة لا يحصلن على ذلك طبيعيا بل عن طريق الأدوية وحقن السترويدز، لأن المرأة طبيعيا لا تستطيع أن تشبه الرجل إلا إذا اعتمدت أساليب غير طبيعية.

التوازن في الطعام

  • هل لديك مشاريع بخصوص الأكل والتغذية؟
  • نعم فأنا أحمل شهادة بالتغذية الرياضية. والخطة تتضمن ان نأكل من كل مجموعات الطعام دون أن نختزل أي شيء. فهناك من يقرر ألا يأكل نشويات أو دهون وهذا خطأ، وخطتي تقوم على التوازن في تناول الطعام.
  • هل يمكن أن نأكل كل شيء دون رقابة؟
  • ليس كل شيء، بل نختار أفضل الأصناف. مثل القمحة الكاملة والكينوا أو العدس أو الأرز الأسمر والحبوب، هذا فيما يتعلق بالنشويات، أما البروتين: الدجاج اللحمة الحمراء أو السمك أو ثمار البحر. ونتناول الدهون الجدية مثل المكسرات والأفوكا وزيت الزيتون.

ونوزع هذه المأكولات على ثلاث وجبات خلال اليوم مع أخذ سناك بين الوجبات، ويمكن الإكثار من الخضار أو الفاكهة ولا يمنع أن يكون هناك تحلية مرتين في الأسبوع.

  • هل دائما وزنك يشكل لك هاجسا؟
  • نعم هذا يشكل دائما هاجسا لي. وعندما يكون عندي مباراة تصبح المسألة أكثر جدية وأقسو على نفسي. وأزين كل ما أأكله، ولكن إن كنت في مرحلة لا أريد أن أخسر وزنا أتناول كل شيء مع الانتباه أن يكون طعامي صحيا، لأن الأطعمة السيئة تزيد الوزن بسرعة. لذا أنا حريصة على ما أتناوله وحذرة جدا.
  • من يساعدك؟
  • لا أحد، أساعد نفسي بنفسي. اختصاصي يساعدني وأقرأ الكثير من الأبحاث والكتب حول ذلك.

شغوفة بالرياضة

  • ما التوجهات التي ترفعينها للناس من خلال تجربتك؟
  • أقدم الكثير من النصائح للناس عبر موقعي. فأنا لدي شغف الرياضة وشغف الكتابة وهكذا أتواصل مع أشخاص لديهم معاناتي التي مررت بها، ولا يعرفون ماذا يفعلون أو ماذا يأكلون وكيف يتدربون .وموقعي هذا يساعد في تعليم هؤلاء ويقدم لهم النصائح ليعيشوا حياة أفضل ويكون جسمهم رشيقا.
  • هل هناك طعام خاص بالسيدات؟
  • لا يمكنني قول ذلك. علما أنني أعرف أن النساء تحب الشوكولا والكاتو. إلا أن الطعام هو الطعام. والناس تحب أن تأكل ما يطيب لها. وطالما الطعام طبيعي ولا يصنع في الماكينات فعلى كل شخص أن يأكله ولا يخاف ويكون سعيدا بذلك.
  • كم من الوقت تتمرنين؟
  • عادة أتمرن لمدة ساعة يوميا خمس مرات في الأسبوع.

لكن في حال كان عندي مباراة أتمرن لمدة ساعتين يوميا. ودوما أستعمل كل الماكينات الرياضية التي تخص الأرجل واليدين والصدر وحمل الأثقال وcardio .

  • ماذا تقول مايا نصار للناس؟
  • ما أريد قوله اختزلته في موقعي على الإنترنت. وفي تطبيق جديد على الهواتف الخليوية يدعى start living right وهو مجاني وعليه معلومات صحية ورياضية ويحتوي على آلة حاسبة للسعرات الحرارية. أي يمكن إدخال نوع الطعام ومعرفة كم سعرة حرارية فيه. ويمكن إدخال العمر والطول والوزن للشخص ونوعه إذا كان ذكرا أم أنثى ومعرفة كم وحدة حرارية يحرق.
  • ما الذي يحمسك دوما على الاستمرار؟
  • الدافع هو اتباع أسلوب حياة صحي. فهذا يعطي شعورا جيدا ويعطي سعادة وطاقة وثقة أكبر. كما أن التمرين المستمر يرفع المعنويات ويزيل التوتر ويخفف المشاكل.
  • هل انتابك شعور أنك تريدين الإقلاع عن ذلك؟
  • لا، لأنني اختبرت نمط الحياة غير الصحي وكثرة النوم وأكل الطعام السيئ والآن بت أعرف الفرق. ومدى السعادة التي أنا فيها الآن، فكيف سأقبل أن أعود لما كنت عليه. أهدافي في الحياة باتت أهم الآن وفيها نظام ومواظبة وفيها هدف حققته وأريد المحافظة عليه.

اشعر ان اللياقة البدنية جعلتني شخص اكثر سعادة وافضل لذا لن استسلم.

نظام صحي

  • نريد بعض النصائح منك؟
  • أنصح بعدم تناول السكريات أكثر من مرة في الأسبوع أي الكاتو، الشوكولا، الدونتس. وأعني هنا السكر غير الطبيعي لأن الفاكهة تحتوي على السكر الطبيعي وهو جيد.

الابتعاد عن المقالي والمأكولات الدهنية إلا مرة في الأسبوع وبعد ثلاثة أسابيع سيشعر الشخص أن جسمه لم يعد يطلبها وسيعتاد على النظام الجديد الصحي.

أنا أصنف الطعام إلى أربع فئات A،B،C،D.

الفئة A،Bهي السمك والدجاج والخضار والدهون الصحية والحبوب الكاملة.

الفئة C،D هي الخبز الأبيض واللحم الذي يحتوي على الدهون والمقالي والأطعمة السريعة والحلويات.

من يريد أن يحسن صحته عليه أن ينتقل من إلى الفئات الأفضل أي A،B ومن يريد أن يسيء إلى صحته عليه أن يتناول الفئات الأخرى.

وأنا هنا أعطي نصيحة عدم مقارنة نفسك بشخص آخر لأن المقارنة تقتل الحماس. لأن هناك دوما من هو أجمل منك وأكثر لياقة منك والمقارنة تكون بين نفسك ونفسك. وأن تكون شخصا أفضل مما أنت عليه الآن وهذا هو التحدي الأكبر.

  • هناك من يتعب ويستسلم؟
  • الغش مسموح في الطعام وهو طبيعي. التعب مسموح وهذا طبيعي، وكلنا مررنا بهذه المصاعب لكن الاستسلام ممنوع ودوما نقول يجب أن نكمل وسننجح، وأنصح بتدوين أهدافنا على ورقة ونضعها أمام أعيننا في السيارة أو على خزانة ملابسنا، لنتذكر هذه الأهداف ونسعى إليها.

اخترنا لك