Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ستقضي أياما في رمضان بالكويت ميساء مغربي

ميساء مغربي

أنا برازيلية حتى النخاع

جمال العدواني بعدسة عادل الفارسي التقى النجمة المحبوبة ميساء مغربي في حوار لا يخلو من الحماس والتشجيع وهي تتابع مباريات كأس العالم لهذا العام، حيث كشفت عن حب الطفولة تجاه منتخبها المفضل البرازيل، رغم أنها ترفض أن تمارس المرأة كرة القدم لأنها تفقدها أنوثتها جمالها.

  • اليوم تتواجدين في الكويت لتصوير مسلسل “للحب جنون” سؤالي وسط مواقع التصوير المتنقلة هل تهتمين بمتابعة مباريات كأس العالم؟

نعم حريصة أن أتابع قدر المستطاع بعض المباريات التي تعرض، وقد كنت مريضة ومرهقة قبل مباراة منتخب الأرجنتين، لكن حاولت متابعتها ونال إعجابي تسجيل أسرع هدف في الدقيقة الثانية من عمر المباراة, فأنا أحب اللاعب ميسي رغم أني برازيلية حتى النخاع.

  • كيف بدأ العشق للمنتخب البرازيلي في حياة ميساء مغربي؟

منذ الطفولة وأنا أعشق هذا المنتخب، خاصة أن والدي يحب هذا المنتخب, إضافة لبقية أهلي أيضا يتابعون هذا المنتحب بشغف وحب، لذلك البرازيل منتخب له عراقة ومميز عن بقية الفرق.

  • هل لك متابعات أخرى لبقية المنتخبات؟

نعم أحب برشلونة وأتابعه لكن يبقى حب البرازيل في قلبي غير ولا يضاهيه أي حب آخر.

 

منتخب الجزائر

* هل لديك فضول لمتابعة بعض الفرق الرياضية في كأس العالم؟

سأحرص على متابعة المنتخب العربي الوحيد في كأس العالم ألا وهو منتخب الجزائر، الذي يمثل العرب في هذا الحدث.

  • هل تفضلين متابعة المباريات بمفردك أم مع مجموعة من الأهل والصديقات؟

بحكم وجودي هذه الفترة في الكويت لتصوير عمل فني فمضطرة أن أشاهدها بمفردي رغم أن كثيرا من صديقاتي يدعونني لمشاهدتها معهن، لكن غالبا ما أكون متعبة ومرهقة من ساعات التصوير الطويلة، ومع ذلك أحرص أن أتابع جزءا منها. أما عندما أكون في الإمارات فسأحرص على أن أتابعها مع أهلي، وصديقاتي المقربات مني.

* كيف ترين هذه الأجواء أثناء المتابعة؟

المتعة الحقيقية إذا كان الموجودون يشجعون منتخبين مختلفين، فالجو يكون حماسيا أكثر.

  • هل أنت متعصبة جدا لفريقك؟

أنا لست مجنونة بمتابعة كرة القدم لكن مشجعة جيدة لفريقي, فأنا أتذكر في سنة من السنوات كنت متزوجة وأثناء مباريات كأس العالم التي كنا نحضرها في “كافيه”، كانطليقييضع علما لمنتخب، وأنا أضع علما لمنتخب آخر، فكان جوا من الحماس والتشجيع.

  • من فاز في هذه المباراة أنت أم طليقك؟

(ترد ضاحكة) هو.

ألتزم الصمت

* كيف تعبرين عن مشاعرك في حال الفوز أو الخسارة؟

في حال فاز المنتخب الذي أشجعه أصرخ، لكن في حال هزيمته صوتي لا يظهر وألتزم الصمت.

* هل لديك طقوس معينة سواء كان لبساً معيناً أو ما شابه ذلك في متابعة المباريات؟

أحرص على أن ألبس ملابس رياضية مريحة لسهولة الحركة والقفز في حال الفوز, لهذا السبب تجدني حريصة على مشاهدة المباراة في البيت مع صديقتي، وأوفر كل الأشياء المسلية من حلوى وما شابه ذلك, كذلك “أتنرفز” عندما أجد شخصا يمر أمام الشاشة أثناء المباراة، حيث يفقدني أعصابي ومتعة المشاهدة.

  • هل تحرصين على الذهاب للملاعب كنوع من التشجيع؟

مرة واحدة في حياتي ذهبت فيها لإحدى مباريات كأس العالم، كانت في باريس، وجمعت منتخبي المغرب والسعودية، وكنت صغيرة وقتها، وذهبت برفقة خالي ووالدتي، لكن اليوم من سابع المستحيلات أن أذهب إلى الملاعب، فأنا أحرص على متابعتها عبر التلفزيون فقط.

  • لكن حضور الملاعب له متعة أخرى؟

قد أتفق معك، لكن أحب أن أكون مرتاحة وأنا أتابع المباريات بعيدا عن الزحمة والإزعاج والصراخ، خاصة إذا سجل هدف تحدث كوارث أنت في غنى عنها، لذلك أفضل متابعتها عبر الشاشة.

رياضة اليوغا

* هل لديك رياضة معينة تمارسينها حاليا؟

نعم أنا أعشق جدا ممارسة رياضة اليوغا، فالبعض يعتقد أنها رياضة تأملية فقط بل اليوغا رياضة مهمة للجسم؛ وتمنحك إعادة النشاط وتساعدك على التركيز والاسترخاء والتنفس، لذلك أنا أعتبرها من أهم الرياضات التي أمارسها حتى في الكويت حرصت أن أمارسها ولم أنقطع عنها.

* البعض يقول إن ممارسة المرأة لرياضة كرة القدم تفقدها أنوثتها؟

نعم أتفق مع هذا الشيء مع أن المرأة لها مطلق الحرية في ممارسة ما تراه مناسب لها؛ لكنني شخصيا أرفض أن أمارس لعبة كرة القدم إطلاقا؛ فأنا لا أراه مناسبا؛ وجمالها في أن تمارس ألعاب فيها أنوثة أكثر.

* ما الرياضات التي تحبينها؟

أحب اليوغا والباليه والسباحة والركوب الخيل والتنس.

* سر رشاقتك الدائمة.. هل لحرصك على ممارسة الرياضة؟

السر في ذلك منذ كان عمري خمس سنوات؛ وأنا أمارس لعبة البالية- وتكوين العظام وأنت طفل تأخذ شكلا معينا- فالبالية منحني خصرا صغيرا وبعدني عن السمنة، كذلك بطبعي أحرق نفسي وأنحرق.. (تضحك).

* من يستطيع أن يحرق ميساء مغربي؟

الاستهتار وقلة الأدب والبرودة فأنا حارة جدا؛ وأكره الناس الباردين في الحياة وفي العمل، فعندما أتعامل مع ناس باردين تنفجر مرارتي بسبب برودهم لذلك أحاول أن أتجنبهم.

* البعض يصف شخصيتك بأنك مستهترة ومجازفة ومغامرة؟

لست مستهترة وليس واردا في قاموسي أبدا؛ لكن أعترف لك أنني إنسانة متمردة ومغامرة في العمل، لكن الاستهتار هو ضد المسؤولية؛ وأنا أعشق تحمل المسؤولية.

 

قناعة تامة

* ألم تكوني يوما مستهترة في اختيار دور ما من ضمن شخصياتك؟

طوال عمري لم أندم على شيء اخترته بقناعة تامة وأتحدى أن دورا فعلته وندمت على تقديمه، وليس لي ذنب إذا عمل ما لم ينجح بسبب المخرج أو ظروف أخرى للعمل؛ لكن بالنسبة لاختياراتي دائما تكون في مكانها الصحيح.

* معقولة يا ميساء؟

نعم كل أدواري لها رسائل معينة؛ ولم أقدم عمري دورا فارغا دون رسالة معينة، حتى دوري في الجوهرة في “هوامير الصحراء” المبني على الشو والأزياء كانت هناك جزئية من العمل تهدف إلى رسالة معينة، فأنا أعترف لك عمري لم أقدم دورا وندمت عليها؛ لكن هناك أعمالا اشتركت فيها وندمت على مشاركتي.

* مثل ماذا؟

اسمحلي لا أحب أن أتطرق إلى الأسماء.

* دعينا نتطرق إلى أعمالك الرمضانية لهذا العام؟

كان مفروض أن أشارك في عملين لكن لضيق وقت التصوير في مسلسل “للحب جنون” لم أشارك في العمل السعودي “للوفاء ثمن” للتلفزيون السعودي؛ فقمت بترشيح الممثلة فوز الشطي لدوري، أنا لم أستطع أن أنسق جدولي ففضلت الاعتذار وترشيح فوز مكاني.

* كيف رشحت فنانة كويتية لدورك في محطة مهمة خليجيا؟ خاصة هناك حرب مع فناني اليوم؟

الحرب ما تأكل إلا أصحابها وما يصح إلا الصحيح؛ وصدقني الذي يعتمد على المكائد والحرب والضرب من تحت الحزام فعمره قصير.

* لكن أنت فنانة محاربة وبشراسة جدا؟

تعودت عليهم؛ لا أنكر في السابق كانوا يؤثرون علي؛ وكنت أصيح من كثرة ضرباتهم لكن اليوم أصبحت لدي مناعة تامة لكل ذلك وأشعر بأنني قهرتهم بنجاحي ومحبة الناس لي.

جديد ومميز

* لكن البعض يرى حالك ضعيفة لعدم الرد؟

أنا أعرف أرد عليهم بشراسة وأن أوقفهم عند حدهم وحجمهم؛ لكن لست محتاجة إلى ذلك فجمهوري ينتظر جديدي وإنتاجي وأن أمتعهم بكل ما هو جديد ومميز؛ فلماذا تريد مني أن أستنزف كل طاقتي بالرد على هؤلاء الفارغين الذين لن يضيفوا لي شيئا فدعهم يكرهونني وأنا أفرغ طاقتي بشكل إيجابي.

•ونحن على أبواب رمضان كيف هي علاقتك مع المطبخ؟

علاقة حميمة فأنا ست بيت ماهرة وأحب المطبخ خصوصا في شهر رمضان، أو عندما يكون عندي ضيوف.

* ما أبرز الأكلات التي تجيدينها؟

الأولوية للأكلات المغربية إضافة للأكلات العربية بأنواعها.

* رمضان هذا العام ستقضينه في الكويت كونك ملتزمة بتصوير بقية مشاهد عملك؟

لأول مرة في حياتي سأقضي بعض أيام رمضان في الكويت؛ مع أنني دائما أكون حريصة في بقائي وسط أهلي وتجمعهم على مائدة الإفطار؛ خاصة أنه شعور لا يضاهيه أي شعور آخر، وحاولت أن أقنع والدتي أن تزورني في الكويت أثناء رمضان؛ لكن رفضت لأنها تكره الحر.. (تضحك).

اخترنا لك