سر هدية ميلانيا التي أربكت ميشيل أوباما

سر هدية ميلانيا التي أربكت ميشيل أوباما

هل فعلاً انتاب ميشيل أوباما حرم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، الارتباك ووقعت في الحرج لدى تلقيها هدية ميلانيا زوجة ترامب؟..وماذا حدث بالتحديد خلال تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب؟

ولماذا قررت السيدة الجديدة للولايات المتحدة الأمريكية، أن تمنح السيدة السابقة مجوهرات قيمة في يوم حفل التنصيب، كانت جميع أنظار العالم مصوبة نحوه؟

عادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، لتتناول بإسهاب، موضوع تلقي ميشيل أوباما هدية من زوجة الرئيس الأمريكي الجديد، الذي نصب منذ أيام قليلة، وتقصت حتى مكان انتقاء هذه الهدية وطبيعتها، حيث كشفت أن هدية ميلانيا لميشيل تم اختيارها من متجر “تيفاني” الشهير، المتخصص في تسويق المجوهرات الفاخرة، وكائن بشارع “فيفث أفينيو” بنيويورك.

وقالت نفس الوسيلة الإعلامية على إحدى صفحاتها، أن ميلانيا ترامب زوجة الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، ، أحضرت هدية إلى زوجة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، خلال مراسم تنصيب زوجها، وأثناء استقبالهما في البيت الأبيض .

يبدو هذا الخبر إلى هنا عادي جداً، لكن الأمر الغير العادي يكمن في إصابة ميشيل بالإرتباك والحيرة، حيث انكبت تبحث عمن يتسلم عنها الهدية واستدارت تارة على اليمين وتارة أخرى نحو جهة الشمال، وبدا عليها الحرج جلياً.

وذهبت بعض وسائل الإعلام لتصف هذا الموقف، الذي تعرضت إليه زوجة الرئيس السابق باراك أوباما بالمحرج حقاً، وعلى اعتبار أن كل من ترامب وميلانيا اضطرا للإنتظار لعدة ثوان، حتى يتكمنا من التقاط الصورة التذكارية الرسمية، علما أنه كان يقف وراءهم جنديان من الحرس التشريفي لتأدية التحية العسكرية، لكن باراك أوباما تدخل في الوقت المناسب وأنهى ارتباك وتوتر زوجته عقب تسلمه منها الهدية، وعودة هذا الثنائي إلى مكان التقاط الصور، وهناك من علق قائلاً بأن ميشال أمضت وقتاً صعباً.

اخترنا لك