Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مؤسسة مبادرات تدعم دور النشر ب25 مليون درهم

مؤسسة مبادرات

محمد القرقاوي: نهدف الى ضخ المكتبات بالكتب الجديدة لترسيخ قيمة القراءة

سهام صالح

ضمن رسالتها الساعية إلى تغيير الواقع الفكري والمعرفي في العالم العربي ، وترجمةً لأهدافها في نشر المعرفة كأداة لتحسين حياة البشر، أعلنت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية عن تقديمها دعماً بقيمة خمس وعشرين مليون درهم إماراتي لدور النشر المحلية، من خلال شراء مجموعة من الكتب من إصدارات هذه الدور، وذلك لدعم مشروع تحدي القراءة العربي الذي شهد مشاركة ملايين الطلبة من 21 دولة، وتوفير خيارات قرائية متنوعة لآلاف المدارس المشاركة في التحدي، الذي شكل تجربة فارقة عربياً في نشر المعرفة وترسيخ عادة القراءة لدى النشء في الوطن العربي.

جاء الإعلان خلال فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الخامسة والثلاثين،والذي يعد التظاهرة العربية الثقافية الأكبر من نوعها في المنطقة، ويشهد حضور عددا كبيرا من دور النشر والمؤلفين.

وأكد الأمين العام لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ورئيس اللجنة العليا لعالم القراءة محمد عبدالله القرقاوي على”  أن هذا الإعلان يأتي ضمن معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي يعد التظاهرة الثقافية الأكبر عربيا ومفخرة معرفية لدولة الإمارات وعرس ثقافي يجمعنا كل عام . واضاف “بأن الشراكة بين مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ودور النشر يتوج سلسة برامج ومشاريع ومبادرات عام القراءة الذي أطلقه صاحب السمو رئيس الدولة”.

وأضاف القرقاوي بأن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي هي تشجيع قطاع النشر المحلي والعمل على تطوير صناعة نشر حقيقية ومنافسة في دولة الإمارات لتصبح مركزا معرفيا وثقافيا في المنطقة.

وأضاف: “من منطلق الحرص أيضا على تفعيل الدورة المقبلة من تحدي القراءة العربي، الذي يتوقع أن تشهد مشاركة الملايين من الطلبة العرب، نهدف لإغناء المكتبات في المؤسسات التعليمية في العالم العربي بالكتب الجديدة، لخدمة التحدي في دورته الجديدة والمشاركين فيه من جهة، ولترسيخ قيمة القراءة لدى الأطفال والشباب في المجتمعات العربية من جهة أخرى”، متابعاً: “من شأن تعزيز هذه المكتبات وإثراؤهاأن يعمل في المدى المنظور على استعادة دورها في البناء الثقافي والمعرفي للطلبة”

وأعرب القرقاوي عن ثقته بالناشر المحلي، حيث أشار: “دور النشر الإماراتية أمامها فرصة حقيقية لتطوير هذا القطاع وخاصة مع صدور قانون القراءة الذي يعفيها من الكثير من الرسوم وإطلاق المئات من مبادرات القراءة على مستوى الدولة وأيضا نجاح تحدي القراءة العربي في نشر ثقافة القراءة عربيا ”

يُذكر أن “تحدي القراءة العربي”، الذي تزامن مع الاحتفال بعام القراءة، قد شهد مشاركة كبيرة من الطلبة العرب فاق عددهم الـ3.5 ملايين طالب وطالبة، قرأوا أكثر من 150 مليون كتاب خلال عام. وبناء على النجاح منقطع النظير الذي حققه التحدي في دورته الأولى، ووسط الإقبال الهائل على المشاركة في التحدي، من قبل كل من الطلبة والمدارس، تشير التوقعات إلى أن الدورة المقبلة من التحدي سوف تشهد مشاركة ما لا يقل عن ضعف عدد الطلبة والمدارس، وهو ما يعني قراءة ضعف عدد الكتب واكتساب أضعاف القيمة المعرفية.

اخترنا لك