Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الموديل الكويتية هيا: لم أخرج عن العادات والتقاليد..!

الموديل الكويتية هيا

حاورها: علي شويطر

تصوير: دلال الدغيشم

  • نعرف قراء “اليقظة” بنفسك؟

اسمي هيا، عارضة كويتية الأصل، مجالي الإعلانات التجارية والتسويق للمنتجات والشركات والأفراد كخبيرات التجميل ومصممات الأزياء، بدأت العمل منذ أكثر من سنتين كهاوية ومستمرة به.

  • متى بدأت عليك بوادر الحب لعالم الفاشن والميك أب وكل ما يتعلق بالجمال؟

بفترة المراهقة، وساعد على ذلك أن والدتي كانت تمتلك صالون تجميل نسائيا، وكنت أحتذي بها وأقلدها باهتمامها بجمالها

وأناقتها.

  • بصراحة هل من السهل أن تصبح أي فتاة محبة للفاشن “موديل”؟

ليس صعباً، ولكنه يحتاج إلى أسس مثل أي مهنة أخرى، أهمها أن تكون مواكبة لكل ما يخص الموضة من أزياء ومواد تجميل، وأن تمتلك طلّة مميزة ومظهرا جيدا بتناسق الوجه والجسم على الأقل، ولابد أن تكون محّبة للكاميرا حين تقف أمامها.

أذواق الناس

  • هل يعتبر الجمال شيئا أساسيا ومن دونه لا يمكن للفتاة أن تصبح “موديل”؟

ليس بالضرورة، فالجمال شيء نسبي ويختلف حسب أذواق الناس المختلفة، أما ما سبق فهو حتما أساسي.

  • بصراحة هل كنت مخططة بأن تكوني موديل؟ ومن أشار عليك بدخول هذا المجال؟

أبدا لم أخطط لذلك، إنما كان بمحض الصدفة، وبعض خبيرات التجميل اللاتي تربطني بهن علاقة جيدة اقترحن علي هذا الأمر، لأنهن يرون أن وجهي فوتوجانيك ومناسب لهذا العمل.

  • ردة فعل الناس وآرائهم بصراحة كيف وجدتها؟

لم أستشر أحدا، لأنه ليس قرارا إنما تجربة بسيطة، لم أتوقع أن تتكرر، وواجهت بعدها كل ردود الأفعال العكسية والمعارضة، لكني لم أهتم برأي الناس حقيقة عدا أهلي، هم من كان صعبا علي إقناعهم، واحتجت وقتا طويلا لأثبت حسن اختياري وقراري أمامهم.

  • ألم تتعرضي إلى انتقاد خاصة وأن مجتمعنا يعتبر مجتمعا محافظا؟

كنت واثقة ولا أهتم للانتقاد، لأنني قادرة على تغيير نظرة الاستنكار هذه عن طريق الموازنة بين عملي ومجتمعي المحافظ، فلم أخرج عن أصول العرف والعادات والتقاليد في لباسي أو تصرفاتي ولله الحمد.

إعلانات تجارية

  • هل أنت مختصة في عرض الأزياء فقط أم أن هناك أشياء أخرى تقومين بعرضها؟

ليس أزياء فقط، فبالإضافة إلى الماكياج أيضا، أنا عارضة لكل سلعة أو منتج يحتاج لتسويق بما فيها الإعلانات التجارية.

  • تهتمين أكثر بنوعية السلعة التي تعرضينها وجودتها أم لا يهمك هذا الشيء بما أنك حصلت على المبلغ الذي طلبته مسبقا؟

بالطبع أهتم بالنوعية ولا أعلن عنها إلا بعد تجربتها على نفسي سواء كان منتجا أو خدمة، أحرص على المصداقية، لأن حب الناس وثقتهم هما المكسب الحقيقي بالنسبة لي وليس المادي فقط.

  • بما أننا ذكرنا المبلغ هل يعتبر أجرك مرتفعا أم معقولا؟

هو معقول بشكل عام، أما على مستوى أجور العارضات فأجري مرتفع قليلا أعترف.

نوعية القطع

*هل لك أن تخبرينا كم أجرك؟

لا أخجل من ذكر المبلغ الذي أتقاضاه لو كان ثابتا، ولكنه يختلف حسب نوعية القطع وظروف تصوير العمل ومكانه أو الإعلان.

  • هل تعتبرين نفسك وصلت إلى الاحترافية؟

نعم لقد علمتني الممارسة الكثير وطورت مواهبي ومعرفتي بمجالي، وحاليا متفرغة تماما لهذا العمل وأبذل أقصى جهدي فيه.

  • ما الذي يميزك عن غيرك؟

لست أنا من أقيم نفسي لأقول، من يتعامل معي يعرف ما يريد وما يراه لدي من تميز عن غيري حسب نظرته وقناعته.

فن الماكياج 

  • كيف تطورين من نفسك؟

لا أحصر نفسي بجانب واحد فقط بل أستغل عملي بصقل مواهب وإمكانات أخرى متعلقة، كتعلم فن الماكياج عن طريق حضوري لدورات ودروس التعليم من المحترفين، واحتكاكي مع خبيرات التجميل المقربات والاستفاده منهن، وقد أصبح يوما ما خبيرة تجميل أيضا متمرسة.

  • هل هناك عارضات “مويدل” عالميات تحرصين على متابعتهن؟

ليس لدي أسماء محددة، أتابع كغيري بشكل عام، ولا أحرص كل الحرص على الاقتداء بهن لأنهن مختلفات عنا شكلاً ومضمونا.

  • كيف تسوقين لنفسك؟

أحاول دائما أن أكون متواجدة على الساحة عن طريق برامج التواصل الاجتماعي، وأتواصل مع الناس من متابعي بتقديم النصائح الممكنة، وعرض صور وفيديوهات من أعمالي بصفة يومية.

مواقع التواصل

  • الأنستجرام والسناب شات ومواقع التواصل الاجتماعي بشكل عام لها تأثير قوي على مختلف المجتمعات، فكيف تأثير هذه المواقع عليك؟

تأثيرها كان إيجابيا على الأغلب، لأن عملنا يعتمد عليها أساسا، فقد خدمتني كثيرا بالتسويق لنفسي ولغيري.

  • ما الشيء السلبي من وجهة نظرك في مواقع التواصل الاجتماعي؟

أنها استنفدت كل وقتنا، وشتتت ذهننا أكثر من اللازم.

  • بالنهاية.. إلامَ تتطلعين؟ وما خططك وطموحاتك المستقبلية؟

أن أكون أكثر تطورا وانتشارا، وشخصية ناجحة بالمجتمع، لأثبت وجودي أولا ثم أبدأ مشروعي التجاري الخاص وأوظف فيه خبراتي.

اخترنا لك