Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

بعد ميشيل أوباما محمد بن راشد يتعرض لموقف محرج مع ملكة بريطانيا

محمد بن راشد يتعرض لموقف محرج مع ملكة بريطانيا

أيمن الرفاعي

في عام 2009 أقامت الصحافة البريطانية الدنيا ولم تقعدها بسبب خرق ميشيل أوباما لقواعد البروتوكول الخاصة بمقابلة الملكة.

حيث التقطت الكاميرات صورة لسيدة أمريكا الأولى وهي تلف ذراعها حول ظهر الملكة أثناء زيارتها للمملكة المتحدة مما يعد كسرا لقواعد وأصول البروتوكول الخاص بمقابلة ملكة بريطانيا فما كان من الملكة إلا أن قامت بلف ذراعها هي الأخرى حول ظهر ميشيل أوباما لترفع عنها الحرج لكن هذا الموقف لم تمرره الصحافة بسلام.

يتكرر الموقف ولكن بنسخة 2016 مع نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

فخلال حضوره لسباق الخيل في ولاية “ويندسر” برفقة الملكة قام سموه بوضع يده اليسرى على يد الملكة اليمنى في حين ابتسمت هي ابتسامة خفيفة وواصلت المسير.

جريدة “ديلي ميل” الشهيرة كانت أكثر المعلقين على الموقف حين قالت أن سمو الشيخ وضع يده ب”ود”على يد الملكة البالغة من العمر 90 عاما.

كما علقت الصحيفة أيضا بالقول بأنه” موقف لا يمكن أن تنساه الملكة في حياتها” وهي نفس الجريدة التي نشرت الصورة أيضا.

هذا وتقضي البروتوكولات في بريطانيا بأنه ممنوع لأي شخص أن يلمس أي فرد من أفراد العائلة الحاكمة بأي شكل من الأشكال كما أن المصافحة نفسها لابد وأن تبدأ من الملكة.

عامة إذا كانت هذه هي قواعد البروتوكول الخاصة بهم فقد تصرف سموه انطلاقا من قواعد وأخلاق احترام الكبير والرفق به.

اخترنا لك