نجوم ومشاهير

النجم محمد جراغ في مواجهة ساخنة مع النجمة داليدا

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

في لقاء مع جمال العدواني، اعترف اللاعب محمد جراغ والنجمة داليدا بطلاقهما، وكشفا لأول مرة عن حياتهما الخاصة وكيف يتعاملان مع العديد من الأمور..

تصوير: باباراتزي

ماكياج: آلاء دشتي

صالون: آلاء بيوتي

  •       ما الذي يشغل تفكيركما في الوقت الحالي؟

محمد جراغ:

بصراحة كنت في السابق أفكر وأخطط، لكن في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها العالم أصبحت أطبق مبدأ “عيش يومك”.

  • ·      يعني محبط يا جراغ؟

بطبعي متفائل وأحب الحياة، لكن مع الأسف الأوضاع التي دائما تعكر صفو حياتنا تجبرك أن تعيش حالة من اليأس والإحباط، لدرجة أحيانا أشعر بأن الرحمة ذهبت من قلوب البشر.

  • ·      ماذا عنك يا داليدا؟

عكس جراغ تماما، لا أحب أن أتعاطى بالسياسة ولا أشاهد التليفزيون، وليس لدي فضول لمعرفة أخبار من حولي حتى لا تضايقني، لذلك تجدني أعيش في حالة خاصة فيني، يشغلني أكثر الانتهاء من تنفيذ ألبومي الغنائي الثالث، إضافة إلى التفكير في أين سأقضي إجازة الصيف.. ربما في أمريكا.

  • ·      (مقاطعة من جراغ): أنصحك بالسافر إلى اليونان..

داليدا: لم أفكر في السفر إليها، لكن الظاهر راح أسمع نصيحتك وأسافر إليها لأني سمعت عنها الكثير خاصة إحدى الجزر لأن غرامي وعشقي العيش بعيدا عن الناس.

  • ·      وماذا عن جدولك الصيفي يا جراغ؟

حتى هذه اللحظة لم أخطط إلى أين سأسافر هذا الصيف رغم قرب الشهر الفضيل ربما ستكون سفرة خاطفة مع أصدقائي.

  • ·      هل بطبعكما عمل جداول للمواعيد أم تتركان الأمر على البركة؟

جراغ: دائما أدع الأمر على البركة كي يبارك الله لي، وليس لديّ عقدة المواعيد والخطط وغيرها، وصدقني أنا غير الآخرين؛ عفوي وعلى طبيعتي وبطبعي أحترم مواعيدي ودائما أكون ملتزما فيها.

خطط لحياتك

  • ·      يقال إن البنت أحيانا لا تلتزم بمواعيدها؟

داليدا: لا بالعكس أنا أحترم مواعيدي ولا أحب أن أتأخر عليها مهما كانت الظروف، وبالمناسبة أنا أخالف جراغ بخصوص “خطط لحياتك”؛ فأنا دقيقة جدا في التخطيط لمواعيدي والتزاماتي، ولا أترك الأمر على البركة ومنظمة، صديقتي مثلا قبل أن تزورني بالبيت لابد أن تتصل بي لتحديد موعد الزيارة، لأني بطبعي لست اجتماعية، كذلك لا أستطيع العيش كل يوم بيومه، بل لا بد من تخطيط للمستقبل، ولست فوضوية لكن فقط الوقت يسرقني دائما.

* لكن كل إنسان لا بد لديه طموحات وأهداف يحققها في حياته؟

جراغ: في السابق كانت لدي طموحات وأهداف أود تحقيقها، لكن لأول مرة أقولها تعقدت بما أشاهده وأسمع بل صرت لا أنظر لبعيد فقط أعيش يومي كما تراه.

  • ·      لو قلنا هدفك الحياتي الذي تسعى له؟

هاجسي بأن بعد الرياضة سأكمل دراستي الجامعية.

ندمان

  • ·      هل أنت ندمان على أنك فضلت الرياضة على الدراسة؟

أعترف ولأول مرة أقولها “ندمان” إني ضحيت بحلمي الدراسي لأجل الكرة؛ لأن الرياضة أثرت على دراستي ولم أكمل، لكن فور تركي للملاعب سأعود إلى كرسي الدراسة من جديد لأن الشهادة مهمة وسلاح في الحياة.

  • ·      لكن الكرة لم تقصر معك؟

بالفعل أعطتني محبة الناس وأن أكون شخصية مشهورة الكل يستقبلها ولا أنكر أيضا أنها منحتني المادة.

  • ·      داليدا.. هل ترين الشهادة مهمة للفنان أيضا؟

طبعا مهمة لأي إنسان، لكن اعترف بأني أيضا لم أواصل تحصيلي الدراسي بسبب زواجي المبكر ولست ندمانة، وبرأيي أن الله يمنح كل إنسان موهبة لا بد أن يصقلها لكي تكون سنده في الحياة وليس بالضرورة الشهادة.

  • ·      كثير من الناس يطالبون الفنان بأن يظهر في أفضل حالاته.. هل تعانين من ذلك؟

طبعا لا بد أن يتغلب الفنان على ظروفه ومعاناته ومشكلاته وعلى الأقل أمام الناس فلا تنعكس على وجهة أو تصرفاته، أنا شخصيا إذا واجهتني هذه المشكلات أو الحالات ألجأ للسفر هروبا من المواجهة مع جمهوري؛ كي أرجع بكل نشاط وهمة وحيوية، لدرجة البعض يصفني بأني شخصية متشائمة!! مع اعترافي بأني إنسانة تخاف كثيرا من المستقبل لكن الخوف يمنحني حافزا للوصول.

اجتماعي ومتواضع

  • ·      بعد تجربتك في الرياضة التي امتدت نحو 17 عاما كيف ترى التعامل مع الناس؟

جراغ: لا أحب أن أضع فوارق أو حواجز وأتصرف على طبيعتي، وأسعد كثيرا عندما يتعاملون معي كجراغ الإنسان وليس اللاعب، لدرجة البعض يتهمونني بأني مغرور!! لكن بالتأكيد اللي ما يعرفك بهالزمن يجهلك، فأنا متواضع واجتماعي بطبعي.

  • ·      داليدا.. المشهور دائما يكون عرضة لنار الشائعات والأقاويل.. كيف تحمين حالك من ذلك؟

الشائعات شر لابد منه وأنا شخصيا تعرضت لنارها أكثر من مرة، لكن بطبعي واثقة من حالي ومهما فعلوا فلن يؤثروا عليّ، وآخر إشاعة أضحكتني أني أعيش حالة حب، ورديت عليها بأني بالفعل أعيش حالة حب 24 ساعة مع أولادي والحياة.

  • ·      جراغ.. يقال إنك أكثر رياضي كويتي تعرض لنار الشائعات؟

سأسامح من تفننوا في إطلاق سيل الشائعات عليّ في فترة من الفترات، ومضطر لأن أصفهم بـ”ضعيفي الإيمان”، وأكثر إشاعة أزعجتني بأني تعرضت لحادث عنيف، ومن أطلقها لم يراعِ أنني وحيد أسرتي، وربما هذا الخبر سيحدث لهم ضجة ويؤثر على حياتهم، لكن كل الذي أقوله “الله يسامحهم”.

  • ·      داليدا قالت لا أستطيع العيش من غير الحب فماذا عنك؟

جراغ: أشاركها الرأي؛ الحب حلو وبالنسبة لي من الجميل أن تجد شخصا يفهمك ويشاركك الحياة في حلوها ومرها، لكن على قولتهم الحب الحقيقي أيام عبدالحليم حافظ.

  • ·      ماذا يمثل لك الرجل؟

داليدا: شخص ضروري وجوده وأفتقده حاليا كزوج.

  • ·      لكن ذوقك صعب في الاختيار يا جراغ؟

هذه ميزة مواليد برج العقرب؛ “متغلب” و”صعب المزاج”.

عادات وتقاليد

  • ·      وماذا عنك يا داليدا؟

عكسه تماما؛ برجي الحمل “حب على مدار 24 ساعة”، وأرى أن الحب موجود لكن انعدمت الثقة، ويشدني الرجل الحنون الذي لا يجرح المرأة، ولا يهمني مظهره أو شكله وأحبه متمردا على العادات والتقاليد، وصدقني الذي يقدرني أقدره ولو طالبني بارتداء العباءة سأفعل وسألبس الحجاب وأسكن معه في مكة المكرمة وأترك عالم الفن والغناء من أجل عيونه.

*جراغ.. هل تجد صعوبة في اختيار شريك حياة جديد؟

نعم، فأنا ذوقي صعب ولا أود أن أكرر تجربة طلاقي مرة أخرى، لا بد أن أبحث عن فتاة تواصل معي الحياة بكل حب وتفاهم وإخلاص.

  • ·      على أي أساس تختارها يا جراغ؟

أن تكون فتاة جميلة تمتاز بالأخلاق والدين.. ووالدتي لم تقصر معي دائما تأتي لي بقائمة، لكنني لم أجد للآن بنت الحلال.

خطوة ضرورية

  • ·      كونك أيضا يا داليدا فتاة مطلقة.. بصراحة هل ترينها تجربة انكسار للمرأة؟

لا بالعكس الطلاق أحيانا يكون أريح للطرفين للبحث عن تجربة جديدة.. أنا لا أؤيد الانفصال لكن أحيانا الظروف تجبرك على اتخاذ هذه الخطوة، وبالنسبة لي طلاقي منحني قوة وإصرارا وتحملا لمسؤولية أولادي.

  • ·      (مقاطعة من جراغ) المرأة هي التي تستطيع أن تحتوي الرجل، وهي نفسها بإهمالها وتجاهلها له تدفعه إلى الانفصال.

داليدا: ليس دائما في كل الأحوال، وبطبعي أحترم الرجل وأحتويه بل أجعله أغلى من أهلي وأسرتي؛ لأنه جعلني ملكة في بيتي.

  • ·      طيب لماذا تطلقت؟

كان زواجا تقليديا بما أن عائلتي ملتزمة جدا بالعادات، وربما هذا الذي دفعني لأن أتمرد عليهم حاليا، باختصار لم أجد قلبا دافئا يحتويني.

  • ·      جراغ.. هل تفكر بالبزنس؟

تلقيت سيلا من العروض المغرية، لكن بطبعي لا أحب أن أتابع أو أواظب على التجارة فهي ربح وخسارة.

  • ·      إذا أمّنت مستقبلك؟

الحمد لله أمّنت حالي.

باب الاحتراف

  • ·      يقولون “عمر اللاعب قصير في الملاعب”.. تتفق معهم؟

صدقني فقط في الكويت عمره قصير، عكس أوروبا يصل اللاعب 45 وهو في قمة عطائه، وحلم أي رياضي هو فتح باب الاحتراف، لكن مع الأسف الوضع الرياضي مأساوي بدليل خروجنا من تصفيات كأس العالم وبطولة آسيا وغيرهما.. أتمنى من كل قلبي أن تتصافى القلوب والكل يراعي مصلحة البلد، ويضعون الرياضة نصب أعينهم وليس البحث عن الوجاهة والكراسي.

  • ·      ما حقيقة خروجك من المنتخب الوطني وبقائك في نادي العربي؟

كانت عندي مشكلة مع المدرب فظلمني في قراره وضحيت له، وحاليا طاب خاطري من العودة للمنتخب واكتفيت كلاعب في نادي العربي فقط.

  • ·      هل تمارسين رياضة معينة يا داليدا؟

أحرص كثيرا على ممارسة رياضة المشي لأنها تمنحني النشاط وحيوية.

  • ·      كونك مطربة وأصبحت أيضا ممثلة هل بحثك مستمر عن مجالات أخرى؟

أحببت أن أجرب حالي كممثلة في تجربة أولى، لكنها لم تخدمني بالشكل المطلوب، وفي حال وجود تجربة مغرية فسأقدم عليها فورا.

  • ·      ما الذي يعجبك بالرجل؟

أفضل أن يكون رجلا عصبيا وطويل القامة وشهما.

وأكره الرجل الذي يجرح مشاعري.

  • ·      وماذا عنك يا جراغ؟

تعجبني المرأة بأنوثتها وطيبتها وجمالها وأخلاقها وأكره اللحوحة.

  • ·      سؤالي الأخير لكما هل ترتبطان بـ “مطلق” أو “مطلقة”؟

جراغ: لا أمانع من الزواج بفتاة مطلقة إذا أحببتها

داليدا: مستعدة أن أرتبط برجل على ذمته ثلاث نساء لكن بشرط أحبه.

مالا تعرفه عنهما

محمد جراغ: من مواليد 10  نوفمبر 1981، لاعب كرة قدم بنادي العربي الكويتي، أتته عدة عروض من أندية قطرية، ولكن تم رفضها من قبل مجلس إدارة النادي العربي، وفي موسم 2007 / 2008 تم إيقافه لمدة سنتين بسبب عدم انضباطه في التدريبات، إلا أنه عاد بعد أن قدم اعتذارا إلى إدارة النادي.

وفي موسم 2009 / 2010 تم إيقافه مرة أخرى بسبب عدم انضباطه باللعب والتدريبات.

ـ قال عنه المدرب الألماني “بيرتي فوغتس” عندما كان مدربا لمنتخب الكويت الوطني: “باستطاعة جراغ اللعب لأكبر الأندية في أوروبا”.

ـ مهووس بالرياضة والأناقة، ويحب أن يكون كل شيء حوله نظيفاً وبراقاً، ولا يطيق أن يكون أي شيء غير مرتب أو في مكانه الصحيح.

ـ غيور جداً ويفضل أن تكون زوجته محجبة حتى تكون له وحده وليس للآخرين، وليس لديه أي مانع من اتباعها للموضة ولكن بحدود.

داليدا:

ـ تعشق التسوق وتفضل شراء الألبسة لكن الذي يشدها كثيرا شراء الجينزات بكثرة وهي من محبي الأحذية وتمتلك كمية كبيرة منها وإذا أعجبها حذاء معين تشتري منه كل الألوان الموجودة ولا تنتعل أحذية رخيصة ومعظم أحذيتها من ماركة “ألدو” وتركز على الماركات في الملابس ولاسيما ماركة “روكو باروكو” و”جيفنشي”.

ـ تعتبر أولادها كل شيء في حياتها وكذلك عملها وتعمل توازناً بينهما، ولا تجعل أحدهما يطغى على الآخر، ولها 3 أولاد، جومان (14 عاماً) وهي تحب التمثيل وتعتبرها شقيقتها لا ابنتها، وليد ويبلغ من العمر 7 سنوات وهو حياتها وكل روحها وشعرت معه بالأمومة الحقيقية، أما آخر العنقود فارس فعمره عام ونصف العام.

Leave a Comment