Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مذيع ومقدم برامج إذاعة mbcfm محمد الإبراهيم:الغربة علمتني الاعتماد على النفس والتأقلم السريع

مذيع ومقدم برامج إذاعة mbcfm محمد الابراهيم

علي شويطر التقى محمد البراهيم مذيع إذاعة mbcfm، ليبين المحطات المهنية الكثيرة التي جعلت منه مذيعا ومقدم برامج مميزا ومختلفا في أدائه بين أبناء جيله الشباب، هذا الاختلاف جعل المسؤولين في MBC يقبلون انضمامه لهم والتوقيع معه في وقت قياسي، ولمعرفة المزيد كونوا معنا..

  • في بداية اللقاء نريد تعريف نفسك للقراء؟

محمد البراهيم مذيع ومقدم برامج في مجموعة mbc بالتحديد في إذاعة mbcfm، أقدم حاليا برنامج “دورينا” المتعلق بالكرة السعودية، بالإضافة إلى أنني أتولى حاليا إدارة القسم الرياضي في الإذاعة بجانب الإشراف على قائمة الأغاني.

  • في حياتك محطات كثيرة ممكن أن تخبرنا عن تفاصيل هذه المحطات وأهمها بالنسبة لك؟

محطات كثيرة مررت عليها وساعدتني في الوصول إلى المحطة الأهم وهي انضمامي إلى المجموعة الأبرز إعلاميا في الوطن العربي mbc.

  • بداية العمل الإعلامي والمايكرفون بالإذاعة؟

بداية كنت مثل أي شاب متابع للرياضة والفن وأخبار المجتمع، وكان المتنفس الوحيد لنا الكتابة في المنتديات والمشاركة فيها، ومن بعدها جاءت فرصة الإذاعة وانتقلت من مرحلة الهواية إلى الاحتراف.

أجواء العمل

  • أخبرنا عن تفاصيل دخولك إلى MBC FM وكيف وجدت أجواء العمل بها؟

كانت في 2010 من خلال أداء التجارب والحمد لله توفقت فيها، وتم قبولي وكنت سعيدا أنني وقعت عقد العمل بوقت قياسي، وأشكر المسؤولين وقتها على ثقتهم فيني، خصوصا أن الإذاعة تعتبر رائدة في الوطن العربي والخليج والأجواء فيها أختصرها بأنها عائلية أكثر من أنها عملية وهذا من وجهة نظري سبب استمراريتها ونجاحها.

  • لابد أنك واجهتك صعوبات فما أبرز هذه الصعوبات؟ وكيف تغلبت عليها؟

أي بداية في أي مجال لابد أن تكون فيها نوع من الصعوبة، سواء في الغربة المكان والتأقلم مع الأجواء الجديدة، وطبيعة العمل كانت على أعلى مستوى، لكن الحمد لله تأقلمت معها لأن رغبتي وإصراري كان قويا في إثبات نفسي.

  • صفات المذيع أو المقدم الناجح؟

الاطلاع الجيد ومعرفة كل ما يدور حوله من أحداث بالإضافة إلى احترامه للمتلقي.

التجدد مطلوب

  • هل هناك خطة أو نقاط مهمة في حيات محمد الإبراهيم يتبعها لكي يطور من نفسه ويكون متألقا دائما؟

في نهاية كل سنة أكتب الأشياء التي قدمتها وأحصرها وأحاول عدم تكرارها وأقدم شيئا جديدا مختلفا، لأن التجدد في الإعلام مطلوب.

  • أبرز الأسماء التي زاملتك في التقديم؟

أسماء كثيرة وتشرفت بالعمل معهم وأضافوا لي الكثير من خلال تجربتهم الناجحة، صعب علي حصر الأسماء.

  • شخصية إذاعية أو إعلامية تعتبرها مثلك الأعلى وتسعى دائما للاستفادة منها؟

الزميل الإعلامي بتال القوس تعجبني مهنيته واحترافيته فيما يقدمه.. وأحب أشكره على وقفاته الكثيرة معي.

  • أهم الشخصيات التي استضفتها وحاورتها؟

شخصيات كثيرة وأعتز فيها، لكن لو هختار اسما منها فسيكون الشيخ مشاري العفاسي، خصوصا أنه يعتبر أول شخص أجريت معه مقابلة وسعدت كثيرا فيه.

رواد الخليج

  • كلمنا عن حلقتك مع الفنان القدير عبدالحسين عبدالرضا كيف كان شعورك وتفاصيل الحوار؟

في البداية قدمت مقترحا للأستاذ زياد حمزة مدير عام الإذاعات  بعمل حلقات تكريمية للرواد في الخليج وعلى الفور وافق عليها وشجعني أنا وزميلي ياسر الشمراني مدير الإذاعة في الرياض على تقديم الفكرة، اخترنا الفنان القدير عبدالحسين عبدالرضا لتكون الانطلاقة منه بمناسبة مرور أكثر من خمسين عاما على مسيرته الفنية المميزة، وسعادتنا كانت كبيرة لأن قدمنا شيئا حاز على رضا “بوعدنان”، لدرجة أنه طلب إرسال الحلقة له وكان مستمتعا جدا فيها.

  • نوعية البرامج التي تود أن تقدمها وتشعر بأنها قريبة من شخصيتك؟

برامج المسابقات في شهر رمضان المبارك .. والبرامج الرياضية والفنيه بشكل عام.

  • ماذا أضاف لك دخولك المجال الإعلامي؟ وماذا غير بشخصيتك؟

وصل فكري وصوتي للمستمع وأعطاني مجالا كبيرا للإبداع.

  • كيف تصف الإعلام الخليجي بشكل عام وهل تأثر بالأحداث غير المستقرة التي تعيشها الدول؟

لا تعليق ومن ثم “يضحك”.

أجمل ذكرياتي

  • طفولتك كانت في الكويت كلمنا عنها؟

فعلا، وأعتز بهذا الشيء وأجمل ذكرياتي كانت فيها.

  • هل هناك إعلاميون كويتيون تحرص على متابعة أخبارهم؟

والله أسماء كثيرة في الإذاعة أو التلفزيون ولا يوجد أحد معين في بالي.

  • ماذا صنعت الغربة من محمد الإبراهيم خاصة أن طفولتك كانت في الكويت ومن ثم انتقلت إلى دبي والآن مستقر في الرياض؟

الاعتماد على النفس والتأقلم السريع في أي دولة أسافر لها.

عشقي للكرة

  • سمعنا بأنك تعشق كرة القدم بشكل كبير، فما الفرق التي تشجعها محلياً وعالمياً؟ ومن هو لاعبك المفضل؟

محليا متابع، وأستمتع بقوة بأداء الفرق في الدوري، عالميا أتابع برشلونة الإسباني ولاعبي المفضل تشافي هيرنانديز.

أسرة فنية

  • أنت من أسرة فنية خالك عصام كمال مطرب وملحن وأيضاً خالك طارق كمال موزع وعازف موسيقي وخالك علي كمال مخرج مسرحي وفي مجال الإعلام إلى أي مدى ساهمت هذه الأجواء الأسرية في صقل موهبتك ووصولك إلى المكانة التي أنت بها الآن؟

صدقني شخصيتي تشكلت منهم، كل واحد فيهم أضاف لي شيئا، وأي نجاح بمسيرتي العملية يكون لهم نصيب فيه، فأنا محظوظ فيهم، وأتمنى لهم طول العمر والله يخليهم لي.

  • من الأقرب منهم إلى قلبك ويعتبر الداعم الأول لك؟

عصام قريب مني ومن الكل، ولا يهون علي لأنني دائما أزعجه بطلباتي و”يضحك”.

  • لك تجربة شعرية من خلالها كتبت قصيدة غنائية بعنوان “ليه تجرح بالكلام” للفنان عصام كمال، أخبرنا عن قصة هذه القصيدة وتعاونك مع خالك الفنان عصام كمال؟

زمان يا فن هههه.

  • هل لك تعاونات أخرى مع نجوم من الساحة الغنائية؟

لا توجد لدي تعاونات أخرى.

أجواء شعرية

  • بما أننا بأجواء الشعر والغناء هذا يأخذني إلى سؤال عن مشاركتك في تغطية جلسات وناسة وهذه التجربة ماذا تعني لك؟

تجربة كانت حلوة التقيت فيها بأسماء فنيه لها تاريخها، ومشاهدة طريقة عمل مخرج كبير مثل الأستاذ أحمد الدوغجي لحد ذاتها تكفي.

  • هل تنوي أن تدخل مجال التلفزيوني؟

هو طموح وخطوة هامة، لكنني لست مستعجلا على ذلك، كل شيء سيأتي في ميعاده، خصوصا أنني لا أفضل الظهور من أجل الظهور فقط بل بتقديم نفسي بصورة مميزة وهادفة.

  • إلى ماذا تتطلع وما طموحاتك؟

طموحي أن أواصل مسيرتي الإعلاميه وتقديم الأفضل دائما.

  • بنهاية اللقاء لك الوقت لتقول ما تريد أن تقوله لجمهورك؟

أحب أشكرك على إتاحة الفرصة والالتقاء بقراء مجلة اليقظة الأعزاء، وأشكر أهلي وزوجتي على مساندتهم لي ووقوفهم الدائم معي، وأيضاً أشكر الأستاذ زياد حمود مدير الإذاعات والمكتب الفني وقناة وناسة على دعمه وثقته بي وأشكر محبي على متابعتهم لي وتشجيعهم المستمر.

اخترنا لك