مسودة نجم: اللاعب محمد جراغ

اللاعب محمد جراغ

فتاة أحلامي صبورة ومحجبة

حياتي كتاب مفتوح اعترف بأني مهووس بالرياضة والأناقة، وأحب أن يكون كل شيء حولي نظيفاً وبراقاً، ولا أطيق أن يكون أي شيء غير مرتب أو في مكانه الصحيح.

حبي للرياضة، دفعني للتضحية بمستقبلي التعليمي من أجل الالتحاق بالرياضة الأكثر شعبية في العالم، واليوم أفكر جديا في أن أخوض تجربة الزواج للمرة الثانية بعد فشل تجربتي الأولى.

الزواج بالنسبة لي استقرار وكل إنسان يطمح ليكون في حياته شخص يسأل عنه، لكن بشرط أن يكون الاختيار صحيحاً حتى تكون الحياة الزوجية جميلة جداً، وهذه المرة سأتولى بنفسي اختيار شريكة عمري لأنني أنا من سأعيش مع فتاة أحلامي وليس أهلي أو أخوتي، فأنا أفضلها أن تكون كويتية ومن الجميل أن تكون مغرورة، ولكن ليس على زوجها، ولاأؤيد الزواج من فتاة خارج الكويت.

وأهم صفاتي التي أحبها أن تتمتع بها فتاة أحلامي، أن تكون إنسانة محترمة وابنة عائلة وذات أخلاق وطيبة وتخاف ربها وصبورة بحكم سفراتي العديدة وإحاطة المعجبات بي.

بطبعي لا أحب الكشف عن عمري الحقيقي، وبنفس والوقت أنا غيور جداً، وأفضل أن تكون زوجتي محجبة حتى تكون لي وحدي وليس للآخرين، وبنفس الوقت ليس لديه أي مانع من اتباعها للموضة ولكن بحدود، ففشل تجربتي الأولى بالزواج لا يعني نهاية العالم، أو يمكن أن يكون عندي عقدة نفسية من ورائها، لا بالعكس فالزواج في النهاية قسمة ونصيب، واختيار زوجتي الأولى كان من قبل الأهل، لكن كما قلت لا بد على الرجل أن يكون هو من يختار شريكته في هذه الدنيا وليس الأهل حتى يتحمل النتائج.

من لا يعرفني يقول عني إنسان متهور وعصبي ويقود بسرعة، ولا يجوز أن تحكم على شخصيتي من خلال الملعب لأنه من الممكن أن “أعصب”، لكن بطبعي خارج الملعب إنسان هادئ وأحترم الصغير قبل الكبير ودائما الابتسامة لا تفارقني.

حب الرياضة التي تنحصر بين زوايا المربع الأخضر الأربعة وأنساها خارجها، بل أعتبر أن الكرة غدارة وبإمكانها أن تعطيك الكثير، أو العكس قد تسلب منك أموراً كثيرة، وهي حرمتني بعض الأحيان من رؤية الأهل، والجلوس مع أصدقائي، وعدم متابعتي لدراستي الجامعية، وفي المقابل أعطتني الشهرة وحب الناس الذي يعد كنزاً لا يقدر بثمن والمال. الرياضة تجري في دمي وأتمنى رسم الفرحة على وجه الجمهور الكويتي بأي طريقة كانت. كل إنسان ناجح محارب والعدو أعتبره صديقاً وليس لدي أعداء، وأحلامي كثيرة أتمنى أن أحقق جزءا منها.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك