صحة

اختصاصي أول أمراض الدم: د. منى الرشيد

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

انيميا البقوليات
أنيميا البقوليات

أمل نصرالدين التقت اختصاصي أول أمراض الدم د.منى الرشيد لتحدثنا عن الثلاسيميا والبولي ثلاسيميا وفقر والدم واللوكيميا وسائر أمراض الدم المختلفة وطرق تشخيصها وعلاجها.

* بداية د.منى ما المقصود بأمراض الدم؟

هي عبارة عن مجموعة من الأمراض المختلفة تنشأ بسبب وجود خلل في نسبة  أحد مكونات الدم إما بالزيادة أو النقصان.

* وما مكونات الدم؟

مكونات الدم هي خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، والصفيحات الدموية.

* ما وظيفة كل مكون منها؟

خلايا الدم الحمراء وظيفتها حمل الأكسجين من الرئة لجميع خلايا الجسم، حيث يذوب الأكسجين في صبغة الهيموجلوبين الموجودة في خلايا الدم الحمراء، بالنسبة لوظيفة الصفيحات الدموية فهي المسؤولة عن تجلط الدم، فعند حدوث نزيف في الجسم لأي سبب فإن الصفيحات الدموية تعمل على وقف هذا النزيف، أما خلايا الدم البيضاء فهي وسيلة دفاع الجسم ضد الإصابة بالأمراض والالتهابات.

نقص الحديد

* وما الأمراض التي قد تصيب خلايا الدم الحمراء؟

يتسبب نقص الهيموجلوبين أو كريات الدم الحمراء في حدوث الأنيميا أو فقر الدم، والأسباب التي تؤدي لنقص الهيموجلوبين أشهرها نقص أحد المواد الغذائية المكونة لمادة الهيموجلوبين، وأكثر تلك المواد شيوعًا الحديد، حيث يؤدي نقص الحديد في الجسم لحدوث الأنيميا، وهو منتشر بشكل كبير بين الأطفال بسبب عدم تناولهم للأغذية الغنية بالحديد، وبين النساء بسبب الدورة الشهرية والحمل والولادة والإرضاع.

* ماذا عن الرجال؟

قد يصاب بعض الرجال فوق سن الخمسين بالأنيميا، ولكن يجب البحث ومعرفة سبب حدوث الأنيميا في هذه الحالة، والتأكد من عدم وجود نزيف داخلي في المعدة أو الأمعاء الدقيقة أو الغليظة، كذلك نقص كل من الفوليك أسيد وفيتامين B12 يؤدي إلى حدوث الأنيميا ولكن بشكل محدود.

* ما أمراض الدم الأخرى التي تتعلق بكريات الدم الحمراء؟

من أمراض الدم الوراثية والمنتشرة بشكل كبير في الكويت؛ ولها علاقة بكريات الدم الحمراء فقر الدم المنجلي؛ والثلاسيميا أو أنيميا البحر الأبيض؛ وكذلك أنيميا البقوليات، والمسبب لهذه الأنواع من الأنيميا العامل الوراثي.

اختصاصي أول أمراض الدم  د. منى الرشيد

الأنيميا المنجلية

* ما المقصود بالأنيميا المنجلية؟

خلايا الدم الحمراء وصبغة الهيموجلوبين الطبيعية تأخذ الشكل الدائري؛ ما يسهل عملية انسيابها خلال الشعيرات الدموية ولا يحدث لها تبلور، وبسبب وجود جين وراثي يظهر المرض، وذلك لوجود نقص في حمض أميني.

* ما وظيفة هذا الحمض؟

يعمل في الظروف الطبيعية على منع تبلور صبغة الهيموجلوبين في حالة التواجد في أجواء منخفضة الأكسجين، وفي حالة الإصابة بالأنيميا المنجلية وفي أجواء انخفاض نسبة الأكسجين تتبلور صبغة الهيموجلوين؛ معطية الشكل الهلالي ما يحدث صعوبة في تدفق الدم فيحدث التبلور والجلطات الصغيرة في أنحاء الجسم المختلفة، وقد تحدث تلك التجلطات أيضا داخل العظام مسببة آلاما قوية جدا وشديدة يعانيها المريض.

* كيف يمكن اكتشاف الإصابة؟

أغلب المرضى يأتون بتلك الشكوى.. آلام شديدة وغير محتملة في العظام، خصوصا عند التعرض لإجواء منخفضة الأكسجين، أو التعرض لضغط عاطفي أيّا كان نوع هذا الضغط، كذلك فإن الإصابة بالالتهابات المتكررة تؤدي لظهور أعراض المرض.

* هل يظل المريض يعاني تلك الآلام باستمرار؟

ليس باستمرار وإلا لما استطاعوا تحمل تلك الآلام الشديدة، ولكن تأتيهم انتكاسات من فترة لأخرى في أوقات التعرض للضغوط، وإصابتهم بالالتهابات، ونقص الأكسجين، والجفاف، والتعرض لأجواء حارة جدا أو باردة.

حدة الأعراض

* متى يمكن اكتشاف الإصابة بالمرض؟

تبدأ تلك الأعراض بالظهور غالبا في سن 3-4 سنوات، وتختلف درجة المرض وشدته من شخص لآخر، فهناك أشخاص يظهر لديهم المرض وأعراضه بشكل أقوى من الآخرين، فيأتون غالبا بشكوى متكررة من آلام في العظام؛ مع وجود تاريخ عائلي لدى أحد الوالدين أو الإخوة، فنعرف أنهم مصابون بالمرض، وهناك تحاليل متخصصة تؤكد الإصابة بالمرض، كذلك الأشخاص من أصول أفريقية تكون لديهم شدة المرض أقوى من غيرهم، فقوة الجين المسبب للمرض يحدد قوة تلك الأعراض، ففي بعض الأحيان يختلط الجين بجين أنيميا الثلاسميا، وفي هذه الحالة تقل حدة الأعراض.

* كيف يمكن تجنب الإصابة؟

أكبر وأفضل وسيلة لتجنب الإصابة بهذا المرض الوراثي؛ فحص ما قبل الزواج، فإن ثبت أن الشخص حامل للمرض هو وشريك حياته المستقبلي؛ فعليهما ألا يتمما الزواج لأن احتمال إصابة أحد الأبناء تصل لـ25%.

* ما علاقة الالتهابات بالأنيميا المنجلية؟

الإصابة بالالتهابات لا تتسبب في حدوث المرض؛ ولكن تؤدي لظهور الانتكاسات، فلو أن مريض الأنيميا المنجلية أصيب بالإنفلونزا؛ فإن هذا الالتهاب يؤدي لظهور أعراض المرض عليه فيحدث تكسر الدم في هذه الحالة.

* هل الآلام تأتي فقط في العظام؟

تلك التجلطات يمكن أن تحدث في أي مكان آخر في الجسم وليس فقط العظام، فقد تحدث في الطحال مثلا، ومن المعروف أن الطحال هو المكان المسؤول عن تصنيع خلايا الدم البيضاء المسؤولة عن المناعة، وفي حالة تأثرت وظيفة الطحال بسبب الأنيميا المنجلية؛ فإن احتمالات الإصابة بالالتهابات المختلفة تزداد.

ثلاثة أنواع

* وما العلاج المتبع في حالة الأنيميا المنجلية؟

العلاج ينقسم لثلاثة أنواع:

– علاج يساعد على تمام الشفاء يتمثل في زراعة النخاع؛ ولا يتم ذلك الإجراء إلا في الحالات شديدة التأثر بالمرض؛ على ألا يكون تعدى عمر المريض الـ 14 سنة ولكن تلك العمليات مكلفة للغاية.

– علاج مازال تحت التجربة ويتمثل في العلاج الجيني.

– علاج يمنع ويقلل من الأعراض؛ وأهم خطوة في هذا العلاج هو شرب السوائل بكثرة؛ حيث إنها تفتح الشعيرات الدموية وتسهل تدفق الدم.

* ماذا عن الأطعمة؟

الأطعمة الغنية بالفوليك أسيد تساعد مرضى الأنيميا المنجلية في تخفيف أعراض تكسر الدم أو ما يسمى بأغذية النخاع كالخضراوات الورقية والأطعمة الغنية بالنخالة، ويمكن للشخص تناول الفوليك أسيد كمكمل غذائي أيضا، وللشخص الاختيار بين الاثنين إما الحصول عليه من مصادر طبيعية أو تناوله كمكمل غذائي.

مرض الثلاسيميا

* ماذا عن الثلاسميا أو أنيميا البحر المتوسط؟

ينتج مرض الثلاسيميا من خلل وراثي  يؤدي إلى نقص حاد في إنتاج بروتينات خاصة في الدم تسمى “الجلوبين” وهو المكون الرئيسي للهيموجلوبين الموجود في خلايا الدم الحمراء، ونقص الهيموجلوبين يؤدي إلى فقر الدم “الأنيميا”، وتكسر سريع في خلايا الدم الحمراء ونقص كمية الأكسجين التي تصل إلى أجزاء الجسم المختلفة.

* ولماذا سمي المرض بأنيميا البحر الأبيض المتوسط؟

على الرغم من انتشار مرض الثلاسيميا في جميع أنحاء العالم؛ فإنه انتشر بصورة أكبر في دول حوض البحر الأبيض المتوسط، وذلك لأن حاملي جين المرض كانت لديهم مقاومة أكبر ضد وباء الملاريا، فحين انتشر هذا الوباء في المنطقة قاومه حاملي هذا الجين وظلوا على قيد الحياة، ولهذا السبب أطلق عليه أنيميا البحر الأبيض المتوسط.

* ما أعراض الثلاسيميا؟

هناك درجات مختلفة من المرض تحدد مدى حدته، كما أنه من المهم أن نعلم أن حامل المرض لا يعاني أي أعراض، وأنه يحيا حياته بشكل طبيعي، وأهم ما يجب عليه عمله هو فحص ما قبل الزواج لتجنيب إصابة الأبناء بهذا المرض مستقبلا.

* كيف ومتى يمكن اكتشاف الإصابة؟

تظهر أعراض الإصابة على المريض في خلال السنة الأولى من عمره، فبعد الولادة وفي خلال 3-6 أشهر ونتيجة لتكسر خلايا الدم الحمراء المبكر، تبدأ الأعراض بالظهور على نحو؛ شحوب في البشرة مع اصفرار أحيانًا، والتأخر في النمو، وضعف الشهية، وإصابات متكررة بالالتهابات، ومع الوقت تظهر أعراض أخرى كالتغير في شكل العظام؛ خصوصا عظام الوجه والوجنتين والفك، وتصبح ملامح الوجه مميزة ولون البشرة مائلا للرمادي، ويحدث تضخم في الطحال والكبد ويتأخر نمو الطفل.

* وما السبب في تضخم عظام الوجه والوجنتين؟

آلية عمل المرض تؤثر على عمر خلايا الدم الحمراء؛ حيث تحدث طفرة في مكونات الهيموجلوبين، ما يؤدي لتكسر هذه الخلايا، فيحاول الجسم تعويض هذا النقص عن طريق زيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء من نخاع العظام؛ فيتحول كثير من عظام الجسم مصنعًا للنخاع لإنتاج كريات الدم الحمراء؛ لتعويض النقص ما يؤدي لتضخم جمجمة الرأس.

* هل ذلك يعوض بالفعل النقص الحادث في خلايا الدم الحمراء؟

للأسف حتى الإنتاج الكبير من خلايا الدم الحمراء يفشل في تعويض تكسر الدم؛ ما يضطر مرضى الثلاسيميا لنقل الدم للمريض بصفة مستمرة، بمعدل كل 3-4 أسابيع وذلك طوال حياتهم، ما يسبب لهم مشاكل أخرى بسبب زيادة الحديد في الجسم، وارتفاع نسبة انتقال العدوى لهم من خلال الدم المنقول.

* ماذا لو لم يتم اكتشاف المرض؟

في خلال الأربع سنوات الأولى من عمر الطفل لو لم يتم اكتشاف الإصابة الفعلية بالمرض ونقل الدم للطفل فإن الطفل يتوفى.

أنيميا البقوليات

* ماذا عن أنيميا البقوليات؟

هي أحد أنواع فقر الدم الوراثي وينتقل من الأبوين للأبناء، ولكنه ليس خطيرا وليست له مضاعفات، ولا يلزمه متابعة الطبيب في أغلب الحالات، حيث يحدث تكسر في الدم بسبب نقص إنزيم معين يسمى G6PD فتزيد الأكسدة في الجسم، وهذا الإنزيم مسؤول عن حماية الجسم ضد التأكسد الزائد، وأي أمر قد يحدث حالة من التأكسد الزائد في الجسم؛ فإن ذلك من شأنه أن يعمل على تكسر خلايا الدم الحمراء مباشرة.

* ما الأمور التي تساعد على زيادة التأكسد؟

هناك أغذية تسبب ذلك مثل الفول والباجيلا وفول الصويا وزبد الفول السوداني، وهناك بعض الأدوية أيضا مثل بعض المضادات الحيوية؛ والأدوية الخاصة بمرض الملاريا وأدوية السلفا تزيد التأكسد في الجسم، كذلك من الأمور التي تزيد التأكسد في الجسم حدوث التهابات فيروسية في الجسم، كل تلك الأمور على مريض أنيميا البقوليات تجنبها لمنع حدوث تكسر الدم، مع العلم أن أنيميا البقوليات أيضا تتفاوت في درجة حدتها فهناك القوية والمتوسطة والخفيفة.

* وما أعراض تكسر الدم التي تظهر عليهم؟

اصفرار العين والجلد، ويتحول لون البول إلى لون أقرب إلى الشاي، وتحدث سرعة في ضربات القلب، والشعور بصداع ودوخة، وعلاجهم تناول الفوليك أسيد إما عن طريق المصادر الطبيعية من خلال الغذاء أو تناوله كمكل غذائي.

البولي ثلاسيميا

* ماذا عن الأمراض الناتجة من ارتفاع الهيموجلوبين؟

هناك مرض وحيد ينتج من ارتفاع نسبة الهيموجلوبين في الدم وهو مرض “البولي ثلاسيميا”، وأغلب الأسباب التي تؤدي للإصابة به ليس مشكلة أو خللا في الدم، ولكن يكون ذلك الارتفاع بسبب عامل خارجي، وأهم تلك العوامل التي تؤدي لارتفاع الهيموجلوبين في الدم التدخين؛ سواء كان الشخص نفسه مدخنًا أو كان الشخص يتعرض للتدخين السلبي.

* وما علاقة التدخين برفع خلايا الدم الحمراء؟

من المعروف أن التدخين يقلل من قدرة الخلايا على نقل الأكسجين لأجزاء الجسم المختلفة، فتصدر إشارات للجسم إلى الكلى لكي ترفع من نسبة الهرمون المسؤول عن إنتاج كريات دم الحمراء، فتزداد بالتالي نسبة كريات الدم الحمراء عن معدلها الطبيعي.

* هل التدخين هو السبب الوحيد للإصابة بالبولي ثلاسيميا؟

هناك أيضا أسباب مرضية أخرى بخلاف التدخين، فالأشخاص الذين يعانون مشاكل في القلب والرئة يكونون عرضة للإصابة بهذا المرض، بالإضافة إلى أن هناك أمراضا أخرى تؤثر على نسبة هذا الهرمون؛ الذي تقوم الكلى بإفرازه فترفعه مسببة هذا المرض، وليست لها علاقة بنقص نسبة الأكسجين في الجسم؛ كتليفات الرحم وبعض الأورام التي توجد في الكبد والمخيخ من الممكن أن تتسبب في زيادة نسبة الهيموجلوبين، كذلك في حال وجود مشكلة في نخاع العظام نفسه لحدوث خلل جيني مكتسب؛ تحدث زيادة في أحد مكونات الدم، فإن حدثت الزيادة في خلايا الدم الحمراء تسبب حدوث البولي ثلاسيميا، وقد تحدث الزيادة في أي مكون من مكونات الدم، مسببة أمراضا أخرى سيأتي ذكرها لاحقا.

* وما أعراض البولي ثلاسيميا؟

هناك أعراض ليست دقيقة وتختلط مع أعراض لأمراض أخرى، كالدوخة والصداع، وعدم وضوح الرؤية، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة اليوريك أسد، أما الأعراض الأكثر دقة فيحدث عرضان متنقضان وهما حدوث التجلطات والنزيف، وأغلب المرضى يكتشفون الإصابة من خلال ملاحظتهم وجود حكة قوية مع آلام شديدة في أطراف الأصابع واحمرار بعد أخذهم حماما ساخنا.

التحاليل الأولية

* كيف يتم التأكد من الإصابة؟

من خلال عمل التحاليل الأولية يجد طبيب الرعاية الأولية أن نسبة الهيموجلوبين مرتفعة، ففي الرجال تكون أكثر من 18.5 وفي النساء أكثر من 16.5، وبعمل تحاليل للهرمون المسبب لإنتاج خلايا الدم الحمراء نجده مرتفعًا؛ فنبدأ بالبحث عن الأسباب وعمل تحليل للجين المسبب ليتم التشخيص الدقيق للمرض.

* ماذا عن الأمراض التي تنتج من وجود خلل في خلايا الدم البيضاء؟

ارتفاع خلايا الدم البيضاء في الجسم عادة ما يكون تفاعليا؛ أي ناتجا عن حدوث مشكلة ما في الجسم وليس لوجود مشكلة في نخاع العظام، فخلايا الدم وظيفتها مناعية حيث تتفاعل وتزيد في حالة وجود أي نوع من الالتهابات في الجسم بكتيرية أو فيروسية أو فطريات. أيضا التدخين من شأنه أن يرفع خلايا الدم البيضاء، وكذلك المرضى الذين يتناولون جرعات من الكورتيزون، أو الأشخاص الذين تعرضوا لعمليات جراحية حديثة أو جلطات أو استئصال للطحال، فكل تلك الأمور تمثل ضغطا على الجسم ما يرفع من نسبة خلايا الدم البيضاء مسببة اللوكيميا “سرطان الدم”.

* هل سرطان الدم لا علاج له؟

هذا يتحدد بحسب نوعه، فهناك نوعان من اللوكيميا، النوع الحاد وهو الذي قد يتسبب في الوفاة السريعة للمريض، وهناك اللوكيميا المزمنة وقد يظل المريض في هذا النوع من اللوكيميا دون علاج لفترة طويلة؛ ولا يكتشفه إلا عن طريق الصدفة، مع العلم أن كل نوع من هذين النوعين ينقسم لنوعين آخرين بحسب نوع الخلايا البيضاء المصابة.

اللوكيميا

* ما الأعراض التي تجعل المريض يسارع في اكتشاف المرض؟

الأعراض غالبا تظهر في النوع الحاد، فيأتي المريض بأعراض فقر الدم من ضعف، ودوخة، وصداع، وسرعة في ضربات القلب، وضيق في التنفس، مع حدوث نزيف بسبب نقص الصفائح، والتهابات متكررة بالرغم من ارتفاع خلايا الدم البيضاء، ولكنها لا تقوم بوظيفتها، فيصاب المريض بالتهابات متكررة قد تؤدي للوفاة؛ لانخفاض المناعة بشكل كبير فيحدث ما يسمى ضمورا في وظائف الجسم بالكامل فتحدث الوفاة.

* وما العلاج المتبع في هذه الحالات؟

حين نستقبل في عيادة الدم مثل هذه الحالات؛ وبصفتنا لسنا مركزا متخصصا لعلاج السرطان؛ فنحن نقوم بإعطاء المريض سوائل حتى نفتح الشعيرات الدموية، ونقوم بتنظيف الكلى من السموم الناتجة عن تركز الخلايا السرطانية في الجسم، بالإضافة لإعطائه علاجا كيماويا خفيفا؛ حتى لا يؤثر على نخاع العظام مع مضادات حيوية، ونقل دم لتعويض الصفائح، وبروتينات التجلط لمنع النزيف إلى أن يتم نقله لتلقي العلاج الكيماوي المتخصص لعلاج السرطان.

* وماذا عن اللوكيميا المزمنة؟

اللوكيميا المزمنة هي سرطان دم خبيث أيضا لكنها لا تتسبب في الوفاة السريعة، ومن اسمها مزمنة فإن تم السيطرة عليها من خلال الالتزام بالأدوية والعقاقير، فيمكن التعايش معها كما هي الحال في الأمراض المزمنة الأخرى كالسكر والضغط، ولكن في حالة إهمال العلاج فإنها في هذه الحالة قد تتحول من المزمنة إلى الحادة، وتكون المضاعفات في هذه الحالة سيئة للغاية، وقد تحدث الوفاة في خلال سنة أو سنتين بسبب عدم استجابة الجسم للعلاج، فيكون تطور المرض أسوأ في هذه الحالة من الإصابة باللوكيميا الحادة.

* وما أعراضه؟

للأسف غالبا لا تظهر أعراض لهذا النوع ويتم اكتشافه بالصدفة من خلال التحاليل الدورية، وقد يصاحب هذا النوع من اللوكيميا آلام في المعدة بسبب تضخم الطحال، فيشعر المريض بعدم الراحة بعد تناول الطعام، وكأنه تناول وجبة دسمة في حين أنه قد لا يكون قد أكمل وجبته فيشعر بالشبع سريعا.

* وماذا عن الأمراض الناتجة عن انخفاض خلايا الدم البيضاء؟

تلك الحالات نادرة جدا وأغلبها تكون بسبب التهابات فيروسية أو بكتيرية، أو أمراض مثل السعال الديكي والذئبة الحمراء والروماتويد، كذلك انخفاض الفوليك أسيد وفيتامين B12 من شأنه أيضا أن يتسبب في انخفاض نسبة خلايا الدم البيضاء في الجسم.

* وماذا عن الأمراض الناتجة عن وجود خلل في الصفيحات الدموية؟

في حالة حدوث انخفاض في عدد الصفيحات الدموية نجد كثرة حدوث نزيف في الجسم، فلدى المرأة نجد الدورة الشهرية تكون قوية وغزيرة، ويمكن أن يحدث النزف في اللثة أو الأنف أو تحت الجلد؛ مسببا بقع حمراء تبدأ من الأرجل وتنتشر  في أجزاء الجسم المختلفة.

* ما الأسباب التي تؤدي للوصول لتلك الحالة؟

هناك العديد من الأسباب يمكن تقسيمها لأربعة تقسيمات رئيسية:

-1 أمراض تؤثر على وظيفة نخاع العظام ما يقلل إنتاجيته للصفيحات كبعض أنواع السرطان، وكذلك الأدوية الخاصة بعلاج الدرن والإيدز والتهاب الكبد الوبائي.

-2 نقص الفوليك أسيد وفيتامين B12.

-3 تضخم الطحال لأي سبب من الأسباب يؤدي إلى تجمع خلايا الدم داخله وتكسرها، وبالتالي يقل عدد الصفائح الدموية.

-4 قد يحدث أن تتكسر الصفيحات في الدم بسبب الإصابة بأحد الأمراض المناعية؛ كالذئبة الحمراء والروماتويد أو أحد الأمراض الفيروسية كالتهاب الكبد الوبائي.

نتيجة تفاعلية

* وماذا عن ارتفاع نسبة الصفيحات؟

قد تحدث هذه الحالة كنتيجة تفاعلية لوجود أحد العوامل الخارجية كردة فعل للالتهاب بكتيري أو فيروسي، كالتهاب المفاصل أو التهاب الجلد أو بعض أدوية الحساسية التي ترفع من عدد الصفيحات.

* متى يتم تحويل المريض لعيادة أمراض الدم؟

من المهم هنا أن نؤكد على كل من المريض والطبيب عدم المبالغة بالخوف في حالة ظهور ارتفاع او انخفاض في أي مكون من مكونات الدم؛ حتى لا ندخل المريض في دوامة الوهم، وهناك العديد من أمراض الدم كالأنيميا لا تستدعي تحويل المريض لعيادة أمراض الدم المتخصصة، بل قد يتلقى العلاج المناسب من طبيب الرعاية الأولية. المهم أنه حتى في حالة قرار الطبيب تحويله لعيادة أمراض الدم فلا يعني ذلك وجود مشكلة كبيرة، يجب التأني وانتظار التشخيص الدقيق من الطبيب المتخصص قبل الدخول في دوامة الوهم.

* هل هناك وسيلة للوقاية أو تجنب الإصابة بأحد تلك الأمراض؟

كما تبين لنا من خلال ما استطعنا ذكره من أمراض الدم أنها مجموعة كبيرة ومتشعبة من الأمراض، منها ما هو وراثي ومنها ما يتسبب به أحد العوامل الخارجية، وعموما فإن فحص ما قبل الزواج يجنبنا إصابة الأبناء بأحد تلك الأمراض الوارثية الخطيرة، التي تؤثر عليهم مستقبلا وتعيقهم في حياتهم وقد تتسبب في وفاتهم، أما بالنسبة لأمراض الدم الأخرى فمن المهم عمل فحص دم سنويا؛ حتى يتم ملاحظة ومعرفة أي تغير قد يصيب أحد مكونات الدم وتجنبها قدر الإمكان.