مناي التقي‮: أنا مصورة النجوم

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

المصورة مناي التقي

حسين الصيدلي التقى مصورة مبدعة تحمل أفكارا وأعمالا في قمة الروعة، عشقت أناملها مداعبة الكاميرا لتلتقط لنا أجمل الصور وأروعها فتغمرنا معها بالتفاصيل كأننا نغوص في بحر من الإبداعات الجذابة الرقيقة كرقة أناملها التي تحمل الكاميرا.. مناي التقي مصورة كويتية حازت على إعجابنا فكان لنا معها الحوار التالي.

-حدثينا عن سبب دخولك عالم التصوير الفوتوغرافي؟

لطالما كانت الصور محط اهتمامي، وأعجبت بإخراج العديد من مصوري البورتريه والفنانين، ووجدت في نفسي الكثير من الأفكار التي أرغب بتطبيقها، ومن هذا المنطلق قررت خوض مجال التصوير وبداية المشوار من أجل التعلم لملاحقة حلم وهواية.

-ما أول كاميرا امتلكتها؟

أول كاميرا اقتنيتها ومازلت أستخدمها حاليا هي Canon 5D mark II .

-من شجعك لدخول هذا المجال؟

الأهل والأصدقاء كانوا مصدر دعم وحقل تجارب واستفدت الكثير من دعمهم.

عمل تجاري

* التصوير بالنسبة لك هل هو هواية؟

التصوير بالدرجة الأولى هواية؛ لكن لا يمنع أنه فتح لي المجال للعمل التجاري والتعامل مع أكبر شريحة من الناس.

* ماذا عن المسابقات والجوائز؟

شاركت في بعض المسابقات مثل الهيئة العامة للشباب والرياضة ومسابقة قناة الوطن، ولكن بشكل عام لا أفضل المشاركة في المسابقات لقناعتي أنني مازلت في طور التعلم، وأريد أن أدفع بنفسي لمزيد من المهارة قبل الدخول لعالم المسابقات.

* ما اللقطة التي تغريك لاصطيادها؟

ملامح الوجوه بشكل عام؛ وهذا السبب الذي دفعني لبدء مشروعيyour face is my case .

تقنية قوية

* ألا يساهم التعديل في تشويه الصورة؟

التعديل سلاح ذو حدين؛ إذا أحسن المصور استخدامه كانت النتيجة رائعة والصورة تزداد جمالا، ويرجع أسلوب التعديل إلى المصور نفسه وذوقه في التعديل، البعض يستخدم تقنية شرسة وقوية، والبعض يستخدم التعديل الخفيف الناعم.

* من أثر فيك من المصورين؟

هناك العديد من المصورين المحليين والعالمين كان لهم دور كبير في التأثير علي، مثل Nigal Parker و Nick Saglimbeni .

* هل تتقبلين النقد؟

عندما يكون النقد تقنيا من ناحية الإضاءة والإخراج فأنا أول من يتقبل النقد، وبالنسبة لمن ينتقد الذوق والألوان فلولا اختلاف الأذواق لبارت السلع.

* ما نظرة من حولك للتصوير؟

تغيرت فكرة الناس عن التصوير؛ فبعد أن كان التصوير عند مصور الجمعية للأوراق الرسمية فقط أصبح الجميع يمتلك كاميرات في الهواتف النقالة وتطبيقات التعديل الخفيفة والسهلة تعطي لمسة جمالية على أي صورة، وكذلك ظهور العديد من برامج مشاركة الصور التي حفزت الشباب على التصوير.

* ما الذي تعلمته من التصوير؟

تعلمت أن الصورة بإمكانها أن تسعد الناس وتزيد ثقتهم في أنفسهم؛ من خلال إظهار ملامحهم الجمالية التي يغفلون عنها.

المصورة مناي التقي

تنافس داخلي

* ما مدى رضاك عن صورك؟

أنا في حالة تنافس داخلي مع نفسي دائما، عندما أصور أكون راضية على أدائي؛ لكن بعد فترة أكتشف أن بإمكاني فعل المزيد الذي يدفعني للتطوير.

* متى انتقلت إلى عالم الاحتراف؟

كلمة الاحتراف لها معان عدة، وأرى نفسي هاوية أستمتع بهوايتي ويرجع التقييم للناس في هذا المجال.

* طبيعي أن تكون صورك محببة إلى قلبك، فما الصورة الأقرب لك؟

كل الصور قريبة إلى نفسي لأنني أستثمر نفس الوقت والجهد فيها جميعا، ولأن كل صورة تعكس شخصية كل شخص صورته.

* هل تعجبين بالمصور أم باللقطة؟

باللقطة وبإبداع المصور في التقاطها.

* متى شعرت بأنك متميزة؟

عندما بدأت ألفت نظر الإعلاميين والمذيعين لتصويرهم؛ وكذلك عندما تلقيت دعوة سواء من مجلتكم الكريمة أو من جهات أخرى لإجراء المقابلة.

* هل خدمتك هواياتك الأخرى؟

نعم كوني أتقن وضع الماكياج ساهم ذلك في وضع لمساتي في الماكياج والتصوير.

* أي نوع من المشاهد تميل لها عدسة مناي التقي؟

توجهت في مسيرتي إلى البورتويه بشكل أشمل، لكن لا يمنع ذلك أن أصور كل مكان يعجبني محليا ودوليا.

الموهبة والإحساس

* ما مميزات المصور الناجح من وجهة نظرك؟

هناك مميزات كثيرة وقد تكون في كل إنسان؛ لكن الأهم هو الموهبة والإحساس باللقطة ومعرفة الزاوية، واللحظة التي تلتقط فيها الصورة؛ مع الأخذ في الاعتبار جودة المعدات والكاميرات التي يستخدمها.

* كلمة توجهينها لكل من يمسك الكاميرا؟

هناك العديد من النصائح أبرزها؛ كن نفسك.. حاول تقليد كبار المصورين لتتعلم وليس لتكون نسخة أخرى منهم، أضف شخصيتك ولمستك على صورك.. احرص دائما على التصوير باستمرار والقراءة في كل جديد يختص بعالم التصوير، وحضور الدورات لما فيها من مشاركة الخبرة مع باقي المصورين.

* لحظات تودين أن تخبرينا عنها في حياتكِ؟

لطالما كنت أرغب في تصوير فريق ريال مدريد كونه فريقي المفضل، وأخيرا حصلت لي الفرصة عندما حضروا للكويت في مباراة مع منتخبنا الوطني، وكنت ضمن الإعلاميين والمصورين في أرضية الملعب وبالقرب منهم حينها تحقق حلمي.

اخترنا لك