أم تحجز طفليها وتعذبهم جسديا لمدة7سنوات

أم تحجز طفليها وتعذبهم جسديا لمدة7سنوات

فضيلة بودريش

تمكنت الشرطة الاسبانية من توقيف أم سويسرية قامت باحتجاز طفليها طيلة 7 سنوات كاملة، واستخدمت معهم كل صنوف التعنيف الجسدي، وفوق كل ذلك حرمتهما من حق الدراسة، وكانت تهدد ابنتها وابنها اللذان يبلغان من العمر سبعة عشر عاما وخمسة عشر عاما وتخيفهما ان حاولا الاتصال بالقوى الامنية بانهم سيقومون باغتصابهم وقتلهم بهدف منعهما من إخطار الشرطة والتبليغ عن سلوكها المحظور، وظل الطفلين من دون تعليم ولا يمارسان أي نشاط طيلة فترة الحجز، وظلا يتعرضا للضرب والتعنيف طوال فترة احتجازهما

وقد وقعت الأم السويسرية التي تبلغ من العمر49خريفا، في قبضة الشرطة ووجهت إليها، تهم الحجز القسري لطفليها، علما أنها كانت ملاحقة بتهمة سوء المعاملة في إسبانيا، وحسب ما أكدته الشرطة الاسبانية في بيان أصدرته، أن الأم لم تنقطع عن تهديد ابنتها وابنها،. لكن وضع حد لهذا الكابوس، بعدما أقدمت الابنة الكبرى على فك العزلة، عن طريق بعث رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى جمعية “انار” الإسبانية، التي تعنى بحماية الطفولة، لكن الوالدة نفت وأخبرت عناصر الشرطة الذين حضروا إلى منزل العائلة، أنه لا يوجد أي أطفال في المنزل، لكن الابنة تمكنت من لفت انتباههم، من خلال إطلاق إشارات من رواق المدخل.

وأصدر القاضي في هذه القضية، قرارا بارسال الفتاة  إلى والدها المقيم في سويسرا، ، بينما تم ترك الابن الأصغر مع والدته وشريكها السويسري البالغ 30 عاما بعدما، أفرج عنهما، لكن مع فرض رقابة قضائية عليهما، بحجة أن الطفل لم يتعرض إلى العنف والضرب الذي تعرضت إليه الفتاة.

اخترنا لك