Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الموريكس دور 2016… تكرارٌ، فوضى في التنظيم وأخطاء لا تغتفر!

الموريكس دور 2016

السجادة الحمراء… “مولد وصاحبه غايب”!

النجمتان بيرين سات وهيفاء وهبي تجنبتا التصوير!

رامي عياش كان أول الواصلين… وعاصي وهيفاء آخرهم!

ندى أيوب – بيروت

كانت النسخة السادسة عشرة من جوائز “الموريكس دور” الأسوأ، من حيث التنظيم ومنح الجوائز لمن لا يستحقها (شيراز وغيرها ممن لم يصلوا بعد إلى نجومية تستحق التكريم)،من هنا كان اتهام المنظّمين، وككلّ عام، بقبض ثمن بعض الجوائز!

هذا بالاضافة إلى كمّ من الأخطاء والهفوات التي ارتُكِبت أثناء الحفل، بدءاً من السجادة الحمراء، وصولاً إلى ختام الحفل، ومروراً بالأخطاء التي ارتكبها مقدّما الحفل والمنظّمون: فالسجادة الحمراء فُرِشت على مساحة صغيرة قياساً لما كانت عليه سابقاً حيث كان الحفل يقام في كازينو لبنان وانتقل هذا العام إلى مجمع Plateo في جونية، فضاقت بالمصوّرين والصحافيين والجمهور والنجوم،ما جعل إمكانية الحوارات مع النجوم صعبة، فاكتفى بعضهم بتصريحات مقتضبة بينما فضّل البعض الآخر المجيء متأخراً لتلافي الفوضى على السجادة الحمراء، التي صحّ فيها القول “مولد وصاحبه غايب”!

الموريكس دور 2016

بدأ الحفل بكلمة لأحد مؤسّسي “الموريكس دور” فادي حلو، شكر فيها وزيريْ السياحة والثقافة ميشال فرعون وريمون عريجي لرعايتهما الحفل، كما حيّا وزير الصحة وائل بو فاعور، النائب شانت جنجيان، قناصل: بلجيكا، تركيا، اليمن، إيطاليا، أميركا، والدبلوماسيين والنجوم والحاضرين. تحدث حلو عن عواصف فنية يحدثها المهرجان كلّ عام، ثم قال: ” مرة جديد تقود لجنة الموريكس دور المغامرة بإنتاج وتنظيم مهرجان فني سياحي كبير، متكلة على نفسها في ظلّ ظروف اقتصادية سياسية صعبة، شاكراً رعاة الحفل من شركات ومؤسسات، وختم بالقول إن جائزة الموريكس دور أصبحت حلم الكثيرين من المبدعين والفنانين وحافزاً لهم لعطاء أكبر…”!

هذا العام أحدث المهرجان – كما قال حلو- عواصف، لكنها عواصف نقدية، فتساءل بعض الزملاء عن “الأسباب الفعلية التي أبقَت حفلَ الـ”موريكس دور” 16 عاماً على الشاشات اللبنانية، مع الأخطاء نفسِها التي يرتكبها كلَّ عام. حيث يؤكّد في كلّ دورة أنّه حفلٌ سياحيّ ترويجيّ وPR أكثر ممّا هو حفلٌ فنّي وثقافي…”!

الموريكس دور 2016

أخطاء

  • في فقرة تكريم عملاق من عمالقة الموسيقى والغناء في لبنان زكي ناصيف، غنى له الفنانون: ميشال قزي، غيتا حرب ونانسي نصرالله، فكان النشاز مسيطراً، وأحياناً كانت الموسيقى في وادٍ والغناء في وادٍ آخر!
  • مفاجأة الفنانة سميرة سعيد بإعطائها الميكروفون لتغني بلاي باك، دون تنسيق مسبق معها!
  • قطع كلمة مديرة الوكالة الوطنية للإعلام لور سليمان، أثناء تقديمها درع الكاتب الراحل مروان العبد لابن شقيقته!
  • بعد تقديم الدرع له، لم يجد المخرج سعيد الماروق من يشكره، سوى قلة قليلة من الحضور لأن النجوم تسلموا دروعهم وغادروا الحفلّ!
  • أثار تكريم مغنية تدعى شيراز عاصفة من الانتقادات، خاصة بعد غنائها ووقوعها في فخ النشاز!
  • لدى تكريم الفنانة نوال الزغبي، نسي مقدم البرنامج أنها تُمنَح جائزة أفضل مطربة لعام 2015 عن ألبوم “مش مسامحة”!
  • أخطأ مقدم الحفل جوزف حويك في اسم وزير السياحة ميشال فرعون مستبدلاً اسمه باسم ميشال سماحة!
  • أسرة “فيلم كتير كبير” رفضَت استلام جائزة “أفضل فيلم سينمائي” وألقى الممثل آلان سعادة كلمة شرح فيها أسباب الرفض، وأهمها مساواة الموريكس ما بين الفن الجيد والهابط…
  • المفارقة الكبيرة، أنه وبعد اعتذار الفنانة السورية سوزان نجم الدين عن جائزة الموريكس دور، في مؤتمر صحافي حاشد منذ فترة، بسبب اختيارها كوجه إعلاني للشركة الراعية للحفل، نالت جائزة عن مجمل أعمالها، وتميّزها في دور “إمرأة من رماد”!!
  • مفارقة أخرى أثارت الاستغراب، عندما نال الفنان الكبير عبدالله الرويشد عن كليب ” ما صدق خبر” والمغنية قمر عن كليب ” مع نفسي”، جائزة “أفضل فيديو كليب”!

إستياء صحافي

إضافة إلى استبعاد عدد كبير من الصحافيين الذين سبق وانتقدوا جوائز الموريكس دور، فقد عبّر بعض الصحافيين عن استيائهم من الفوضى التي سادت داخل وخارج الحفل، والوقوف طويلاً في الطقس البارد، ما أدى إلى مرض البعض ( الزميل سعيد حريري)، كما سجلوا استياءهم من فريق المحطة التي نقلت الحفل على الهواء، والذين حاولوا الاستئثار بالتصريحات الصحافية ومنع الزملاء من أداء مهامهم، ومن بعض النجمات اللواتي لم يحترمن الاعلام ولم يكلفن أنفسهن عناء التوقف قليلاً للتصريح أو التقاط الصور! فالنجمة التركية بيرين سات رفضت التقاط الصور لها وتضايقت من الازدحام على السجادة الحمراء، تصرّف لا تجرؤ على فعله مع الصحافة التركية! لكن زميلها النجم التركي مراد يلدريم كان أكثر تواضعاً واحتراماً للصحافة!

المكرّمون

جوائز الموريكس انهمرت، فكرّمت من يستحق ومن لا يستحق، فنانين كباراً وصعاليك فن… فنالت المغنية الفرنسية الكبيرة شيللا ( جائزة تكريمية)، الفنان العالمي كوينث جونز ( جائزة تكريمية).

بيرين سات

الممثلان التركيان بيرين سات ومراد يلدريم ( أفضل ممثليْن في الدراما التركية)،  الممثل اللبناني القدير نقولا دانيال ( جائزة تكريمية)، الفنانة منة شلبي (أفضل ممثلة عربية لعام 2015 )، الفنانة ديمة قندلفت ( أفضل ممثلة عربية عن دورها في مسلسل علاقات خاصة)، الفنانة أنغام (أفضل أغنية لعام 2016 أغنيتها “أهي جات”)، الفنانة سميرة سعيد (أفضل ألبوم للعام 2015 “هوا هوا”)، الفنانة نوال الزغبي (أفضل ألبوم للعام 2015 بعنوان “مش مسامحة” )، الفنانة هيفاء وهبي (جائزة الأكثر تميّزاً عن دورها في مسلسل مريم)، الفنانة نادين نجيم (أفضل ممثلة لبنانية لعام 2015 )، الفنانة ألين لحود ( أفضل ممثلة مسرحية- مسرحية بنت الجبل)، الفنان عاصي حلاني (جائزة تكريمية بمناسبة مرور 25 عاما على مسيرته الفنية)، الفنان رامي عياش (أفضل فنان لبناني للعام 2015)، الفنان تامر حسني (أفضل مطرب لعام 2015 )، الفنان تيم حسن (جائزة عن دوره في مسلسل “تشيللو”)، الفنان يورغو شلهوب (أفضل ممثل لبناني لعام 2015، عن دوره في مسلسل “قلبي دق”)، المخرج سعيد الماروق، المنتج صادق الصباح، الملحن السعودي طلال،الشاعرة كاترين معوض والملحن هشام بولس، الكاتب الراحل مروان العبد، المخرج سمير حبشي، د.جميل زغيب،  الاعلامية حليمة بولند، الفنانون:  خليل أبو عبيد، حاتم إيدار، وسام صليبا،ناجي الأسطا، شيراز وإبتسام تسكت.

في الخلاصة، جمع هذا الحفل حشداً من النجوم الكبار والصغار، لكنه افتقد للتنظيم الجيد ووقع في مطب التجارة ببعض الجوائز التي قُدّمت لمن لا يستحقها، فتحول إلى حفل سياحي، إعلامي، إعلاني مكرر ومملّ !!!

اخترنا لك