نجوم ومشاهير

المصورة ندى وايتهد

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

المصورة ندى وايتهد

سهام صالح التقت ندى وايتهد المصورة والمبدعة.. عشقها وشغفها بالتصوير جعلها تتجه لأن يكون مشروعها المهني افتتاح شركة متخصصة في كل أنواع التصوير.. أصبح اسمها الذي أطلقته على هذه الشركة ندى وايتهد من أبرز الشركات العاملة في الكويت في مجال التصوير.. عن عالم التصوير وعلاقتها بالكاميرا كان لنا هذا اللقاء.

  • ندى وايتهد أعتقد بأن اسم العائلة أجنبي أليس كذلك؟

نعم أجنبي، أنا لبنانية متزوجة من شخص بريطاني مقيم ويعمل في الكويت، ونحن في لبنان نتبع القانون الفرنسي الذي يتيح للمرأة حمل لقب عائلة زوجها بعد الزواج.

  • هل يعمل زوجك معك في مجال التصوير؟

كلا له عمله الخاص البعيد عن عالم التصوير.

  • متى بدأت علاقتك مع الكاميرا؟

أنا خريجة معهد الفنون في لبنان – تخصص إخراج سينمائي ومسرحي، بعد حصولي على شهادة التخرج السينمائي أخرجت مسرحيتين محليتين، وعملت لفترة قصيرة مساعدة مخرج، بعد ذلك حضرت إلى الكويت وتعرفت على زوجي وكان نصيبي وقدري أن أتزوج وأستقر في الكويت وهذا ما حصل، بعد استقراري هنا عملت لمدة سنتين في إحدى شركات التصوير الكبيرة كمسوؤلة عن تصوير الفيديو بهذه الشركة، اندمجت واقتربت كثيرا من عالم التصوير، وكان قراري أن أقوم بتلقي العديد من دورات التصوير المتخصصة، وهذا ما فعلته بالضبط لأنني أحببت هذه المهنة، وحرصت على أن أسبر أغوارها وأكون ملمة بكل تفاصيلها ودهاليزها المهنية، فتلقيت العديد من الدورات في ألمانيا ولندن وإيطاليا استعدادا لفكرة طرأت ببالي بأن يكون لي مشروعي الخاص في مجال التصوير في الوقت المناسب، والحمد لله لم يطل الوقت لتنفيذ مشروعي، ومن خلال أول حفل زفاف صورته لصديقة لي عرفني الناس وبدأت تنهال علي عروض التصوير للأفراح.

حفلات الزفاف

  • بمَ ركزت في دورات التصوير؟

ركزت على مجال تصوير الموضة والعارضات سواء في عروض الأزياء أو ماكياج العارضات والنجوم بكل أشكاله وأنواعه، وبعد ذلك حققت شهرتي من خلال حفلات الزفاف.

  • كيف؟

افتتاح شركة متخصصة بالتصوير كان حلما يشغل بالي وكنت قد بدأت أستعد لهذه الخطوة تدريجيا من حيث تلقي الدورات المتخصصة ومن ثم شراء الكاميرات والفلاشات والتدريب عليها، حيث أصبح لدي خبرة ونظرة مميزة في التقاط الصورة، وكان لدي صديقة تعلم بمدى حبي للتصوير وطلبت مني أن أستعد لتصوير حفل زفاف لقريبة لها، ونفذت المهمة وبالفعل كان تصوير هذا الفرح هو “وش السعد” علي وعلى عملي، حيث ذاع اسمي واشتهر بين العائلات كأفضل مصورة متخصصة في تصوير حفلات الزفاف.

  • هل عملك قاصر حاليا على تصوير حفلات الزفاف فقط؟

كلا التصوير الفوتوغرافي بكل أنواعه الذي يتنوع ما بين تصوير المناسبات مثل الأفراح، أيام الميلاد، تصوير الاشخاص، التصوير الرياضي، تصوير المدن، التصوير السلويت، التصوير الأبيض والأسود، التصوير الصحفي، التصوير التجاري والإعلاني، التصوير الماكرو، تصوير البانوراما، تصوير الحياة البرية. ولكن أكثر أنواع التصوير التي نقوم بها هي الأفراح وتصوير عروض الأزياء والموضة، وكذلك الإعلانات التجارية. وقمنا بتصوير إعلانات لشركة فورد للسيارات، وكذلك لمجوهرات الفارس إضافة إلى العديد من شركات التجميل والموضة في الكويت.

  • هل تذكرين أول كاميرا اشتريتها؟

نعم “كانون” من دبي، وكانت كاملة مع كل إكسسوارتها.

  • هل تذكرين أول صورة التقطتها؟

نعم وهي أكثر من صورة، كان حفل زفاف كاملا، وهو الذي حدثتك عنه، وكان بالنسبة لي البداية الناجحة في عالم التصوير.

  • وماذا عن آخر صورة؟

لا يوجد آخر صورة في قاموس عملي، لأنني كل يوم ألتقط صورا في عملي وفي حياتي بشكل تلقائي، لأن التصوير أصبح جزءا مني.

ما أجمل اللقطات بالنسبة إليك؟

اللقطات العفوية التي أصيدها بكاميرتي خلال حفلات الزفاف.

الصبر والمثابرة

  • ما الدرس الذي تعلمته من التصوير؟

الصبر والمثابرة والاكتشاف الدائم، وكذلك تعلمت كيف أميز بين شخصيات البشر المختلفة، وكيف يكون إطار صورتي ملائما لهذه الشخصية.

  • ما مدى رضاك عن التقاط صورك؟

راضية جدا وأؤمن بأن الإنسان الراغب بالنجاح الدائم عليه تطوير مهاراته وألا يقف عند حد معين. والتصوير الذي أعتبره نوعا من أنواع الفنون الراقية دائما به مساحة للتعلم والتطوير والإبداع. والفن بحره واسع ولا حدود له وأقول بأنني راضية جدا عن تصويري مائة بالمائة، لكنني أسعى دائما إلى التطوير للأفضل.

  • هل تشعرين بأنك وصلت إلى درجة الاحتراف في التصوير؟

نعم وصلت إلى الاحترافية بالتصوير، ولولا وصولي لما أصبحت صاحبة شركة تصوير لها اسمها وسمعتها في السوق.

  • كيف حققت هذا؟

بحبي لعملي وقناعتي بأنني أعمل شيئا مميزا فيه فن وتميز وإبداع. والأهم من هذا كله أنني أشارك الناس لحظات أفراحهم، وباستطاعتهم استرجاع هذه اللحظات في أي وقت من خلال صوري.

  • كيف تصفين علاقتك بالكاميرا؟

هي جزء مني كما ذكرت سابقا، وهي الصديق الذي يفهمني، أعرفها وأفهمها كما تعرف الأم أطفالها وتفهمهم.

  • ما نصيحتك لمن يرغب في تعلم التصوير؟

أن يحب الكاميرا أولا، ويفهم التقنيات الموجودة بها، وأن يتعرف على كل أنواع التصوير، ثم اختبار الكاميرا والعدسة المناسبة لهذا المجال، ثم الالتحاق بالدورات والاطلاع على الدروس في الإنترنت، وملاحظة الصور الاحترافية ودراستها ومدى نجاحها من ناحية الزوايا المناسبة، والألوان والإضاءة وطريقة تكوين الموضوع أو الصورة.

  • التصوير في الكويت هل ينقصه شيء؟

لا أعتقد بأن التصوير في الكويت ينقصه أي شيء. والحمد لله التكنولوجيا موجودة والأسماء الشهيرة في عالم التصوير لها مكانتها وسمعتها، إضافة إلى أن هناك الكثير من المعاهد الخاصة التي تقوم بتقديم دورات التصوير لكل من يهتم بتعلم هذه المهنة سواء للهواية أو الاحتراف. واليوم أصبح في الكويت العديد من الأسماء الشبابية الكويتية اللامعة في مجال التصوير.

  • هل هناك فرق كبير بين تصوير اليوم “الديجتال” وبين تصوير الأفلام قديما؟

نعم بالتأكيد، في الماضي كان استخدام الأفلام والتحميض يأخذ وقتا طويلا، ويحتاج لعمل مضاعف من ناحية الوقت والتكلفة. أما اليوم “الديجتال” سهل الأمور كثيرا، وأصبح باستطاعة المصور مراجعة الصورة والتحكم بها وتعديلها من خلال الفوتوشوب قبل طباعتها.

الفوتوشوب

  • هل أنت من مؤيدات استخدام الفوتوشوب في التصوير؟

طبعا لأن الفوتوشوب لفلترة “تصفية” البشرة، ومهم جدا لتصحيح ألوان الصورة والإضاءة قبل فلترة البشرة والطباعة.

  • أحيانا يكون هناك مبالغة في استخدام الفوتوشوب من قبل البعض للصور؟

هذا الأمر يعود لصاحب الصورة، وكيف يحب أن تكون صورته، وهو من يقرر مدى الفوتوشوب المطلوب في صوره، وبالطبع المصور يهتم بتلبية طلبه وتقديم الصورة على الشكل الذي يطلبه العميل بنفسه.

  • من يعجبك من المصورين العالميين؟

يعجبني من المصورين العالميين ستيفانو ازاريو ومارسي مالو.

  • من الأشخاص الذين تتمنين التقاط صور لهم بكاميرتك؟

أتمنى تصوير العمال الكادحين وتحديدا منظفي الشوارع، لأنهم – برأيي – هم من يستحقون التصوير والاهتمام بهم، والتعريف بما يقومون به من أعمال قد يعتبرها البعض بسيطة لكنها برأيي من أكبر وأجل الأعمال.

فريق عمل

  • هل يساعدك أحد في إدارة الشركة؟

نعم لدى فريق عمل كامل متخصص، ولديه الخبرة الكافية في كل أنواع التصوير، وبالرغم من ذلك فأنا أشرف على كل كبيرة وصغيرة، وكل صورة قبل أن تخرج من شركتي.

  • العمل في التصوير.. ماذا يحتاج؟

أهم شيء في مجال التصوير “الأمانة”، والحفاظ على خصوصيات وصور الناس خصوصا مناسبات الزفاف، وأن يكون المصور صادقا ويشعر بالمسؤولية تجاه من يطلبونه للعمل، ويقدر اختيارهم له لمشاركتهم مناسبتهم الخاصة.

  • بعيدا عن التصوير ما هواياتك؟

شغفي الأكبر بعد التصوير الذي أعتبره أهم شيء في حياتي هو الرسم، وكذلك أعشق القراءة وأموت بالسفر ودراسة الحضارات المختلفة.

  • بمَ تحلمين أن تحققي من خلال التصوير؟

أحلم من خلال التصوير والكاميرا التي أحملها أن تكون هذه الكاميرا بابا إنسانيا لمساعدة الناس من مختلف أنحاء العالم، حيث إنهم بحاجة للتصوير لإلقاء الضوء على أوضاعهم الصعبة وشرح معاناتهم من خلال الصورة التي تكون في كثير من الأوقات أبلغ وأشد من الكلمات.

  • كيف يتحقق هذا الحلم؟

بأن يكون لي موقع تصوير خاص باسمي، وأن يكون لدي الكثير من الصور من مختلف أنحاء العالم سواء كانت من تصويري أو من تصوير الآخرين المؤمنين بهذه الفكرة الإنسانية.

  • كلمة أخيرة..

أشكر “اليقظة” على هذا اللقاء الممتع، وتحياتي لكل العاملين بها.